ارتفاع ضغط الدماغ Increased Intracranial Pressure

يحدث ارتفاع ضغط الدماغ (ارتفاع الضغط القحفي ويعرف بالإنجليزية Increased intracranial pressure) بسبب ارتفاع مستوى السائل الدماغي الشوكي الذي يحيط بالمخ، ويعتبر من الأمراض الخطيرة المهددة للحياة إذا لم يتم علاجها في أسرع وقت، ويحدث ارتفاع ضغط الدماغ بسبب العديد من العوامل. وفي هذا المقال سنتعرف على هذا المرض، وما هي أسبابه، وطرق تشخيصه، وكيفية العلاج.

ADVERTISEMENT

ارتفاع ضغط المخ

يتراوح ضغط المخ الطبيعي بين 5 إلى 15 مم زئبقي، وإذا ارتفع إلى 20 مم زئبقي، فإن ذلك يعتبر ارتفاعًا طفيفًا، أما إذا ارتفع عن ذلك الرقم، فإن هذا يستدعي المتابعة الطبية العاجلة، والبدء في مراحل العلاج.

أعراض ارتفاع ضغط الدماغ

تختلف أعراض ارتفاع ضغط المخ حسب عمر المريض؛ فعلى سبيل المثال قد يعاني الأطفال الرضع من أعراض تختلف عما يعانيه الأطفال الأكبر سنًا، والبالغين، وسنوضحها لك كما يلي:

ADVERTISEMENT

اعراض ارتفاع ضغط الدماغ عند الكبار

  • عدم استجابة بؤبؤ العين لمقدار الضوء كما يجب.
  • الصداع النابض الشديد، ويسوء في الصباح، أو مع السعال، والإجهاد، ويتحسن مع الوقوف.
  • فقدان الرؤية الفجائي؛ ويسمى فقدان الرؤية العابر، وهو فقدان الرؤية لبضعة ثواني، ويرجع ذلك بسبب تزايد الضغط على العصب البصري الذي يتفرع من المخ مباشرة، كما أنه قد يؤثر على الشبكية.
  • تغيرات سلوكية.
  • ضعف الانتباه والتركيز.
  • الشعور بالنعاس.
  • مشاكل في الحركة، والتحدث.
  • الشعور بالغثيان، والقيء.
  • تشويش الذهن.
  • تشويش الرؤية.

كما أن ارتفاع ضغط المخ يسبب العمى في بعض الأحيان إذا كان مزمنًا، ولكن العلاج يساعد للوقاية من ذلك.

أعراض ارتفاع ضغط المخ عند الرضع

على الرغم من تشابه أعراض ارتفاع الضغط داخل الجمجمة للكبار والرضع، إلّا أن تغيّر شكل الرأس عند الرضع قد يعتبر علامة مميزة، ويرجع ذلك إلى أن ارتفاع الضغط قد يسبب خروج اليافوخ من موضعه (وهو نسيج لين بين عظام الجمجمة عند الرضع)، كما أنه يسبب تحرك دروز الجمجمة skull sutures، وهي باختصار الخطوط الفاصلة بين العظام.

ADVERTISEMENT

اسباب ارتفاع ضغط المخ

هناك بعض الأسباب الطبية المحتملة المؤدية لحدوث ارتفاع في ضغط المخ، ومن ضمن الأسباب الرئيسية ما يلي:

  • التعرض للصدمات أو الحوادث نتج عنها إصابة شديدة في المخ.
  • ارتفاع في مستويات السائل الدماغي الشوكي.
  • نزيف المخ.
  • الجلطات الدماغية.
  • تمدد الأوعية الدموية في الدماغ.
  • العدوى مثل التهاب السحايا meningitis، أو التهاب الدماغ encephalitis.
  • الصرع، والتشنجات.
  • نقص الأكسجين في الدم.
  • أورام المخ.
  • استسقاء الدماغ، وهو عبارة عن تراكم السوائل في تجاويف المخ.
  • ارتفاع ضغط الدم الشديد غير المسيطر عليه.

أما بالنسبة للأسباب التي تتعلق بالرضع، فهي تعرض الرضيع للصدمات مثل السقوط، أو هز الرضيع بصورة مبالغ فيها عند اللعب معه، مما قد يؤدي إلى إصابة مخ الطفل في متلازمة تعرف بمتلازمة هز الرضيع.

وتشير المصادر إلى وجود احتمالية للإصابة بارتفاع ضغط المخ غير معلوم السبب -ويعرف أيضًا بورم المخ الكاذب-، وتعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة به في العشرينات، والثلاثينات من أعمارهن، ويرجح الباحثون وجود عوامل خطر للإصابة مثل:

ADVERTISEMENT
  • السمنة المفرطة.
  • مشاكل في هرمونات الجسم مثل متلازمة كوشينج، وأمراض الغدة الدرقية (سواء فرط النشاط، أو القصور الدرقي).
  • الأعراض الجانبية لبعض الأدوية مثل التتراسيكلين، والستيرويدات، وحبوب منع الحمل.
  • أنيميا نقص الحديد (نقص كرات الدم الحمراء)، أو كثرة الحمر polycythaemia وهي زيادة في كرات الدم الحمراء.
  • أمراض الكلى المزمنة.
  • مرض الذئبة المناعي.

مضاعفات ارتفاع ضغط المخ

من الممكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدماغ مضاعفات خطيرة مهددة للحياة، وتتمثل فيما يلي:

  • تلف الأعصاب.
  • التشنجات.
  • جلطة المخ.
  • الوفاة.

تشخيص ارتفاع ضغط الدماغ

إذا كنت تعاني من أعراض ارتفاع ضغط المخ يجب رؤية الطبيب فورًا، فهي حالة طارئة، وأثناء الجلسة التشخيصية سيقوم الطبيب بما يلي:

  • سؤالك عمّا إذا كنت قد تعرضت لصدمات في رأسك من قبل.
  • أخذ التاريخ المرضي كاملًا، وخصوصًا ما إذا كنت قد عانيت من سرطان المخ.
  • معرفة التاريخ الدوائي.

ثم سيقوم الطبيب بالفحوصات الآتية:

ADVERTISEMENT
  • الاختبارات العصبية التي تقيس مدى إحساس المريض، وتوازنه، وقواه العقلية.
  • قياس ضغط السائل الدماغي الشوكي.
  • البزل القطني.

كما سيطلب الطبيب إجراء بعض الأشعات مثل التصوير المقطعي للمخ، والرنين المغناطيسي.

علاج ارتفاع ضغط الدماغ

بمجرد تشخيص ارتفاع ضغط المخ، سيبدأ الطبيب في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحديد العلاج المناسب وفقًا لحالة المريض، ويعتمد العلاج على معرفة السبب وعلاجه، وتتضمن الأساليب العلاجية ما يلي:

  • علاج زيادة السائل الدماغي الناتج عن ارتشاح المخ بالتصريف.
  • وصف الأدوية التي تقلل من التورم، ووصف المضادات الحيوية في حال وجود عدوى، وأدوية لعلاج الحالات الأخرى مثل ارتفاع ضغط الدم، والقلق.
  • علاجات لدعم التنفس.
  • الجراحة لإزالة جزء من الجمجمة وتخفيف الضغط، ولكنها غير شائعة.
  • الجراحة لتصريف السوائل المسببة للضغط عن طريق فتح نافذة في الطبقة التي تحمي العصب البصري.

أما لعلاج ارتفاع ضغط المخ مجهول السبب، فيمكن أن يتم الآتي:

ADVERTISEMENT
  • فقدان الوزن لمن يعاني من السمنة المفرطة.
  • التوقف عن تناول الأدوية المحتمل أنها قد تكون المسببة للأعراض.
  • وصف أدوية لتصريف السوائل الزائدة من الجسم (مدرات البول).
  • أدوية لوقف إنتاج السائل النخاعي في المخ.
  • العلاج قصير المدى من الكورتيزون لعلاج الصداع، وتقليل فرص الإصابة بفقدان الرؤية.
  • إجراء اختبار البزل القطني بانتظام لتصريف الفائض من السائل الشوكي.

الحمل مع ارتفاع ضغط الدماغ

يعتبر ارتفاع ضغط الدماغ مجهول السبب Idiopathic intracranial hypertension مرض نادر، ويصيب النساء اللاتي تعانين من الوزن الزائد والسمنة. وفي دراسات تم إجرائها لمعرفة كيفية التعايش وإدارة مع هذا المرض أثناء فترات الحمل، ولفهم الآثار المترتبة له على الولادة، وبعدها، ولفترات طويلة الأمد، وإليك أهم ما ورد عن هذا الشأن:

أثار ارتفاع ضغط المخ على الحمل

أثناء مراجعة حالة في السبعينات من القرن الماضي، علّق البعض باحتمالية إنهاء الحمل إذا كانت المرأة تعاني من مضاعفات خطيرة في الرؤية، أو تفاقم المرض مع حمل آخر، إلا أن هناك جدل واسع حول تلك النظرية مع طرق العلاج الحديثة، ويشير هؤلاء الباحثون إلى أنه لا يوجد أي مبررات لإنهاء الحمل، وخصوصًا أن ارتفاع ضغط الدماغ لا يتخدل في الحمل، ولا يسبب مضاعفات الحمل.

طريقة الولادة

لا يوجد ما يكفي من الأدلة بخصوص طرق الولادة الأكثر أمانًا مع الإصابة بارتفاع ضغط الدماع، ولا تُطلب الولادة القيصرية بصفة روتينية في كثير من الأحيان، إلا إذا قرر الطبيب ذلك وفقًا لبعض العوامل الأخرى المتعلقة بالولادة نفسها. وارتفاع ضغط المخ أثناء المخاض هو حالة عابرة، ولا تؤذي الأم والطفل.

ADVERTISEMENT

تأثير الحمل على ارتفاع ضغط المخ

أشارت بعض التقارير الفردية أن الحمل قد يكون من عوامل الخطر، إلا أن دراسات أخرى أثبتت أن الحمل لا يعتبر من عوامل الخطر، ومع ذلك يتفاقم ارتفاع ضغط المخ الموجود مسبقًا عند حدوث الحمل، ويُعتقد بأن ذلك يرجع إلى زيادة الوزن.

كيفية التشخيص أثناء الحمل

وفقًأ للمصادر، يمكن تشخيص ارتفاع ضغط المخ أثناء الحمل بالبزل القطني، أو الأشعة المقطعية، إلا أن هناك تخوفات من الرنين المغناطيسي، إذ أن الصبغة المستخدمة قد تعبر المشيمة، وتسبب تشوهات للجنين، كما أثبتت الدراسات على الحيوانات، ومع ذلك يجب إخبار المريضة بكل الفوائد والأضرار قبل الخضوع لأي وسيلة تشخيصية.

العلاج أثناء الحمل

تشير المصادر إلى أن العلاج بالبزل القطني قد يكون آمنًا، بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي، ومحاولة فقدان الوزن هي العلاجات المناسبة لهذه الحالة، كما أن الطبيب قد يصف بعض الأدوية مع اتخاذ كافة الاحتياطات لكي لا تؤثر على الأم أو الجنين.

الوقاية من ارتفاع ضغط المخ

على الرغم من أنه لا يمكن الوقاية من ارتفاع ضغط المخ نهائيًا، إلا أنه يمكن الوقاية من الأسباب المحتملة، وإليك أهم النصائح:

الوقاية من الجلطة

  • الالتزام بأدوية علاج ارتفاع ضغط الدم.
  • الحفاظ على مستويات الكوليسترول الطبيعية.
  • التوقف عن التدخين.
  • ممارسة الرياضة.

الوقاية من ارتفاع ضغط الدم

  • فقدان الوزن.
  • تجنب الأدوية التي تزيد من مخاطر ارتفاع الضغط.
  • تناول وجبات صحية، وتقليل الأملاح.

الوقاية من صدمات الرأس

  • تجنب الرياضات العنيفة.
  • ارتداء الخوذة عند ركوب الدراجات، والدراجات النارية.
  • ارتداء حزام الأمان عند قيادة السيارة.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.كريم محمود - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد