فوائد الزبيب وأضراره وطريقة تناوله

فوائد الزبيب
فوائد الزبيب

يعد الزبيب من الأكلات اللذيذة المحببة لدى الكثير من الأشخاص، إذ يمكن تناوله كوجبة، أو كإضافة ونكهة لأطعمة أخرى، وفي هذا المقال سنتعرف على فوائد الزبيب الاسود والأصفر وغيرها من الأنواع الأخرى، وهل يمكن أن يسبب أضرار؟ اقرأ السطور التالية.

ADVERTISEMENT

ما هو الزبيب؟

يعتبر الزبيب Raisins عنبًا مجففًا، ومن أنواع الزبيب الزبيب الأصفر (الذهبي)، أو الأحمر، أو الأخضر، أو الأسود، وتزيد عملية التجفيف تلك من تركيز العناصر الغذائية والسكر، وكثافة السعرات الحرارية، ويعد أصل الزبيب من منطقة الشرق الأوسط قبل أن ينتشر إلى أوروبا.

ويتم تجفيف العنب للحصول على الزبيب إما عن طريق تعريضه للشمس، أو عن طريق وضعه في جهاز لتجفيف الأطعمة.

ADVERTISEMENT

القيمة الغذائية للزبيب

يعد الزبيب غنيًا بالعناصر الغذائية المفيدة، والسعرات الحرارية، وفيما يلي فوائد الزبيب الأصفر أو الأنواع الأخرى مثل الأسود أو الأحمر من حيث القيمة الغذائية:

  • السكر والسعرات الحرارية: يحتوي الزبيب على سكر الفاكهة، وبالتالي يعتبر من الوجبات الغذائية ذات السعرات الحرارية العالية، إذ يحتوي نصف الكوب منه على حوالي 217 سعر حراري، وتقريبًا 47 جرام سكر وفقًا للمصادر.
  • الألياف: يحتوي نصف الكوب من الزبيب على حوالي 3.3 جرام من الألياف، وهي بمثابة ما بين 10-24% من احتياجات الجسم اليومية بناء على العمر والنوع.
  • مضادات الأكسدة: يعد الزبيب من المصادر الرئيسية الهامة لبعض المواد الكيميائية الطبيعية مثل الفينولات phenols والبولي فينولات polyphenols، والتي تعمل على حماية الجسم من الجذور الحرة.
  • مواد مضادة للميكروبات: لوحظ تأثير المواد الكيميائية النباتية مثل حمض الأولينوليك oleanolic acid وحمض اللينوليك linoleic acid وحمض اللينولينيك linolenic acid في مكافحة الميكروبات الذي يسبب تسوس الأسنان، وذلك في دراسة أجريت عام 2009.

وفيما يلي قائمة بالفيتامينات والمعادن الأخرى:

ADVERTISEMENT
  • الحديد.
  • البوتاسيوم.
  • النحاس.
  • فيتامين ب.
  • فيتامين سي.
  • المنجنيز.
  • الصوديوم.
  • الكالسيوم.
  • البورون.

فوائد الزبيب

كما أوضحنا لك مسبقًا، يعد الزبيب وجبة خفيفة تحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة للجسم، ولكن رغم ذلك، لا يتمتع الزبيب بكمية الماء الموجودة في العنب العادي، مما يجعل تناوله بكمية كبيرة غير موصى به لعدم الإفراط في السعرات الحرارية التي تتناولها في وجباتك بصفة عامة، وفيما يلي سنتعرف على أهم الفوائد المذكورة في المصادر للزبيب:

فوائد الزبيب للمعده والقولون

تظهر فوائد الزبيب للمعده والقولون في مساعدته على تعزيز الهضم، والوقاية من الإمساك، إذ يحتوي على الألياف القابلة للذوبان التي تساعد في تليين البراز، وسهولة مروره بسهولة.

الوقاية من الأنيميا

يساعد الزبيب في الوقاية من الأنيميا، فهو يحتوي على كميات من الحديد والنحاس والفيتامينات الضرورية لصنع كرات الدم الحمراء.

ADVERTISEMENT

الوقاية من الحموضة الزائدة

يرجع ذلك إلى قلوية المعادن التي يحتوي عليها الزبيب مثل الحديد، والنحاس، والمغنسيوم، والبوتاسيوم، مما يساعد على تقليل مستويات الحموضة في المعدة.

يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

يوضح أحد المصادر وجود دراسة تفيد بأن تناول الزبيب بصفة مستمرة يساعد على الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مقارنة بغيره من الوجبات الخفية، وذلك نظرًا لاحتوائه على مستويات منخفضة من الصوديوم، واحتوائه عى كمية مناسبة من البوتاسيوم ذو الدور في ارتخاء الأوعية الدموية.

الحفاظ على صحة العينين

نظرًا لاحتوائه على المركبات الكيميائية النباتية التي تعتبر من مضادات الأكسدة، فقد تساعد مضادات الأكسدة تلك على مكافحة الجذور الحرة التي قد تساعد على الوقاية من المياه البيضاء والتنكس البقعي المرتبط بالعمر.

ADVERTISEMENT

يساعد في تقليل سكر الدم

لوحظ في أثناء إجراء دراسة للمقارنة بين الزبيب، ووجبات خفيفة أخرى أن الزبيب لا يسبب ارتفاع مستويات السكر بنفس مستوى بعض الوجبات الأخرى، وذلك نظرًا لأنه يتمع بمؤشر جلايسيمي متوسط رغم محتوى السكر العالي.

محاربة الخلايا السرطانية

وذلك نظرًا للمحتوى الغني بمضادات الأكسدة، إذ تعمل على حماية الجسم من التلف التأكسدي والجذور الحرة التي قد تزيد من خطر الإصابة بأنواع من الأورام.

فوائد الزبيب للاطفال

يعد الزبيب أحد الوجبات المفضلة عند الكثير من الأطفال نظرًا لكونه لذيذ ومغذي، وسهل الأكل، إضافة إلى استمتاعهم بتناوله، إذ يعتبر استمتاع الطفل بتناول الطعام أحد العوامل المهمة والضرورية للحصول على الاستفادة بالقدر الكافي، ونظرًا للقيم الغذائية المذكورة في فقرة سابقة، تعد هذه العناصر مهمة للنمو وصحة الطفل، ولكن ينصح بإعطاء الطفل كميات معتدلة.

ADVERTISEMENT

فوائد الزبيب على الريق

يعد الزبيب من الوجبات الخفيفة الغنية بالسعرات الحرارية والسكر، وبناء على ذلك فهو يمد الجسم بالطاقة اللازمة كي تبدأ بها يومك، ويتساءل الكثير من الناس عن كم حبة زبيب في اليوم، ونجيب أنه على الرغم من فوائده الجمة نتيجة العناصر الغذائية التي يحتوي عليها، إلا أنه لا ينبغي تناول سوى كميات بسيطة منه للحفاظ على كمية السعرات الحرارية التي تُدخلها لجسمك.

فوائد الزبيب للانتصاب

تزعم بعض المصادر بوجود فوائد الزبيب للانتصاب، والقدرة الجنسية للرجال، إذ يحتوي على حمض أميني يسمى أرجينين Arginine الذي يساعد في تحسين حركة الحيوانات المنوية، ويعزز من الانتصاب.

هل يمكن صناعة الزبيب في المنزل؟

بالتأكيد قد خطر على بالك صناعة الزبيب بنفسك في المنزل، وفي الواقع تعد صناعة الزبيب منزليًا سهلة وبسيطة، وتتلخص في الخطوات الآتية:

ADVERTISEMENT
  • اشترِ كمية مناسبة من العنب.
  • احصل على حبات العنب من العناقيد.
  • اغسل الحبات جيدًا.
  • ضعه في وعاء (ويفضل أن يكون به ثقوب لإعادة تدوير الهواء)، وضع الوعاء في الشمس في يوم جاف.
  • قم بتقليب العنب للتأكد من تعرضه بالكامل للشمس.
  • في غضون يومين أو ثلاثة ستحصل على الزبيب الخاص بك.
  • وفي حالة وضعه في الفرن، اتركه لمدة ثلاث ساعات على درجة حرارة 100 درجة مئوية تقريبًا (225 فهرنهايت كما هو مذكور في المصدر).

أضرار الزبيب

على الرغم من أن الزبيب مفيد بصفة عامة، إلا أنه يحمل بعض المشاكل المصاحبة مثل:

  • زيادة الوزن: نظرًا للسعرات الحرارية الكثيرة التي يحتوي عليها الزبيب، فقد لا تنتبه إلى ما تتناوله، ولا تراقب سعراتك الحرارية مما يترتب عليه اكتساب الوزن مع الوقت.
  • اضطرابات المعدة: ولأنه يحتوي على نسبة من الألياف، فقد يزيد تناول كمية كبيرة من الزبيب من خطر الإصابة باضطرابات المعدة كالتقلصات والغازات، وقد يُصاب بعض الأشخاص بالإسهال.

ويُنصح بتجنبه بالنسبة للأشخاص الأكثر عرضه للاختناق، أو الأطفال الصغار بسبب صغر حجم حباته، وينصح بتناول الفاكهة الطازجة بدلًا منه.

كيفية تناول الزبيب

يمكنك تناول الزبيب بطرق مختلفة كما يلي:

  • تناوله مباشرة من العبوة كوجبة خفيفة، ولكن احرص على عدم الإفراط.
  • إضافته كنكهة لذيذة للحلوي والمثلجات والبليلة.
  • إضافته مع الشوفان والمكسرات أو الجرانولا كوجبة إفطار شهية.
  • إضافة إلى السلطات سواء كانت سلطات خضروات أو فواكه أو سلطة الدجاج.
  • إضافته إلى وجبة الأرز بالخلطة الشهيرة في الوطن العربي.

وختامًا، يعد الاعتدال في تناول الفواكه المجففة بما فيها الزبيب هو المفتاح للاستمتاع بالأغذية الصحية من دون التعرض لأي مشاكل هضمية، أو زيادة الوزن، أو ارتفاع مستويات السكر.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.كريم محمود - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد