هل التهاب البربخ خطير؟ وهل يسبب العقم؟

يعتبر السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بمرض التهاب البربخ عند معظم المرضى هو العدوى المنتقلة جنسيًا مثل السيلان gonorrhea والكلاميديا chlamydia، إذ قد تسبب انتقال العدوى من مجرى البول إلى الأسهر vas deferens ثم إلى البربخ مسببة الالتهاب. كما أن هناك أنواع عدوى أخرى قد تسبب الالتهاب مثل السل والتهابات مجرى البول.

ADVERTISEMENT

وعادة ما تتحسن الحالة مع تناول المضادات الحيوية، ويعتبر التهاب البربخ مرضًا حادًا إذا استمر 6 أسابيع أو أقل، إلا أنه قد يصبح مزمنًا إذا زاد عن ذلك. وقد تنجم العديد من المضاعفات عن ترك التهاب البربخ دون علاج، وتشمل الآتي:

  • تطور الصديد في كيس الصفن مسببًا فتح الجلد نتيجة التورم والعدوى.
  • انتقال العدوى إلى الخصيتين.
  • قد يسبب التهاب البربخ العقم ومشاكل الخصوبة عند الرجال في حالات نادرة.

ويشير مصدر آخر إلى وجود بعض المضاعفات النادرة المحتملة لهذه الحالة مثل عودة العدوى مرة أخرى مسببة تحوله المرض من حاد إلى مزمن، وانكماش الخصية، والناسور أو ممر غير طبيعي في كيس الصفن، وتعفن الدم.

ADVERTISEMENT

وبصفة عامة، التشخيص والعلاج المبكر يقي المريض من تطور المضاعفات، لذلك يُنصح بالتوجه للطبيب فور ظهور أعراض والشعور بالألم، ويتضمن العلاج المضادات الحيوية لمدة تتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين، وينبغي الاستمرار في تناول الجرعة طوال المدة المحددة حتى لو شعرت بتحسن. وتوجد بعض العلاجات الأخرى التي قد يصفها الأطباء لتخفيف الألم وفقًا لكل حالة مثل مسكنات الألم والكمادات الباردة وارتداء ملابس مريحة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.كريم محمود - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد