ADVERTISEMENT

ما هي مراحل الحمل والولادة بأعراضها؟

مراحل الحمل والولادة

ADVERTISEMENT
معرفة المرأة بخبر حملها يظل دائماً الخبر الأسعد في حياتها، فبعد الشعور بالأعراض والقيام بالفحوصات التي تؤكد حملها يبقى لها معرفة ما هي مراحل الحمل والولادة التي ستمر بها لتعرف كيفية التعامل معها، تعرفي على ما هي مراحل الحمل والولادة من خلال هذا المقال.

مراحل الحمل والولادة

تنقسم مرحلة الحمل إلى ثلاث أقسام كل قسم يختلف عن ما قبله فتشعر الأم ببعض الأعراض ويتطور في كل قسم حجم الجنين وتبدأ أجهزة جسمه في النمو، وهذه الأقسام هي:

ADVERTISEMENT

الثلث الأول (الأسبوع الأول _ الأسبوع 12)

خلال الثلث الأول يخضع جسم المرأة لبعض التغييرات الهرمونية على كل أجهزة وأعضاء الجسم وقد تؤدي هذه التغييرات إلى ظهور بعض الأعراض مثل تأخر الدورة الشهرية، وقد تشمل التغييرات الأخرى:

  • التقلبات المزاجية.
  • التعب الشديد.
  • تغيير في شكل الثدي.
  • الغثيان الصباحي.
  • الإمساك.
  • زيادة الرغبة في التبول.
  • حرقة المعدة.
  • صداع شديد.
  • اضطراب في المعدة.

فى الثلث الأول من مراحل الحمل والولادة يبدأ تشكيل كيس مائي يحيط بالبويضة المخصبة يسمى الكيس السلوىّ وتتطور المشيمة المسئولة عن نقل الغذاء من الأم إلى الطفل، وتبدأ في تلك المرحلة بداية تكون أعضاء الجنين كالجهاز الهضمي والعصبي ويبدأ تكون القلب وبداية النبض أيضا تتشكل العينين والأذنين والأنف والنخاع الشوكي.

الثلث الثاني (الأسبوع 13 _ الأسبوع 28)

قد تبدأ الأعراض الأولية للحمل بالتلاشي وقد يبقى منها الغثيان والتعب، وقد تلاحظ الأم بروز البطن مع استمرار نمو الطفل وقد تبدأ بالشعور بحركة الطفل، ومع تغيير الجسم للتهيأ لنمو الطفل قد تظهر أعراض مثل:

  • تغير لون الجلد.
  • آلام الجسم.
  • علامات التمدد على البطن أو الفخذ.
  • حكة في البطن.
  • تورم الكاحلين.
  • خدر أو وخز في اليدين.

في خلال الثلث الثاني من مراحل الحمل والولادة تكون نبضات قلب الطفل مسموعة وأصابع القدم كاملة النمو وتتشكل الأجفان والحواجب والرموش والأظافر والشعر والأسنان والعظام تصبح أكثر كثافة، ويبدأ الجهاز العصبي في العمل مع تطور الأعضاء التناسلية بالكامل وأيضاً يمكن تحديد جنس الجنين.

ADVERTISEMENT

الثلث الثالث (الأسبوع 29 _ الأسبوع 40)

تستمر النساء بملاحظة نفس أعراض الثلت الثاني من الحمل بالإضافة إلى زيادة الشعور بالتبول بسبب نمو الطفل وضغطه على المثانه، ومن أعراض الثلث الثالث:

  • البواسير.
  • مشاكل في النوم.
  • كثرة حركة الطفل.
  • الانقباضات المفاجأة.
  • حرقة المعدة.
  • ضيق التنفس.
  • تورم الكاحلين والأصابع والوجه.

خلال الثلث الثالث من مراحل الحمل والولادة يستمر الطفل في النمو وتتطور الرئتان بالكامل، وقد يُلاحظ قلة حركة الطفل بسبب ضيق المساحة مع تغير وضعه لإعداد نفسه للولادة حيث يتجه رأس الطفل إلى الأسفل.

ما هو الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية؟

الولادة الطبيعية

من مزايا الولادة الطبيعية سرعة الشفاء وعادة ما تكون الإقامة في المستشفى من 24 إلى 48 ساعة، وبعد الولادة الطبيعية عادة ما تكون الأم قادرة على حمل طفلها وإرضاعه، ولكن قد تضم الولادة الطبيعية بعض المضاعفات مثل تمزقات في المهبل أثناء تحرك الطفل للأسفل عبر قناة الولادة ، والولادة الطبيعية قد تسبب بعض الألم في المنطقة بين المهبل والشرج.

.

ADVERTISEMENT

الولادة القيصرية

قد يتم اللجوء إلى الولادة القيصرية إذا كانت الأم تعاني من حالة مرضية مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري أو نقص المناعة، أو أن وضع الجنين داخل الرحم لا يسمح بالولادة الطبيعية ، وأيضاً قد يكون سببها الولادة المبكرة التي قد تكون ضرورية حسب حالة الأم وجنينها.

.

الآن عزيزتي القارئة وبعد أن تعرفتِ على ما هي مراحل الحمل والولادة والفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية، يجب أن تكوني دائمة المتابعة مع الطبيب لأن الطبيب سيعرف ما هو الأفضل لك ولطفلك.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة رنا محمد
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد