الزيوت المهدرجة: لماذا تحذر منها منظمات الصحة، وما البديل؟

الزيوت المهدرجة
الزيوت المهدرجة

ربما لا يخلو منها بيت، والأكيد أننا نتناولها في الكثير من الأطعمة المصنعة والجاهزة خارج المنزل، إلا أننا لا نتوقف كثيرا أمام الزيوت المهدرجة! هل فكرت الكمية التي تدخل جسمك من هذه الزيوت وما الذي تفعله في جسمك؟ فلنتعرف سويا على هذه الزيوت ولماذا نسمع جملة شهيرة في إعلانات الأطعمة “خالي من الزيوت المهدرجة”.

ADVERTISEMENT

ما هي الزيوت المهدرجة؟

هي نوع من الزيوت التي يتم تصنيعها عن طريق إدخال الدهون السائلة المستخلصة من النباتات في عملية تسمى الهدرجة، عن طريق إضافة الهيدروجين لها لتحويلها لشكل أكثر صلابة فيما يسمى بالدهون المتحولة، وهنا تكمن الخطورة، حيث تؤثر هذه الدهون على صحتنا بشكل سلبي جدا يجب أن نتوقف عنده ونفكر في هذه الآثار.

إذا، لماذا تقوم شركات الأغذية بتصنيع هذه المنتجات من الزيوت المهدرجة؟ والإجابة ليست صعبة ويمكنك تخمينها بسهولة؛ فهذا النوع من الدهون أقل تكلفة مما يعود بالربح أكثر على الشركات، كما أنها ممتدة الصلاحية أكثر من الزيوت الطبيعية أو غير المهدرجة.

ما هي أضرار الزيوت المهدرجة؟

هنا يجب أن نتكلم عن التحذيرات التي نسمعها من مؤسسات الصحة العالمية بشأن الحد من تناول هذا النوع من الدهون، حتى أن منظمة الغذاء والدواء الأمريكية منعت مؤخرا شركات الأغذية من الاعتماد على الدهون المتحولة كمكون رئيسي في منتجاتها، وذلك للأضرار التالية:

ADVERTISEMENT
  1. زيادة مستوى الكوليسترول الضار في الدم.
  2. زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  3. زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  4. زيادة معدلات السمنة.

الأطعمة التي تحتوي على الزيوت المهدرجة

إذا كنت تريد تجنب تلك الأضرار، يمكنك أن تجد الزيوت المهدرجة في العديد من المنتجات الغذائية فاحرص على تجنبها، والتي تشمل:

  • المخبوزات المصنعة والمعبأة مثل البسكويت والكيك والفطائر.
  • البيتزا المجمدة.
  • الأطعمة المقلية مثل البطاطس المحمرة والدجاج المقلي والدونات.
  • مبيضات القهوة.
  • السمن النباتي (المارجرين).
  • المعجنات الجاهزة.
  • السناكس والوجبات الخفيفة المعبأة.

كيف تعرف المنتجات المحتوية على الزيوت المهدرجة؟

بطريقة بسيطة جدا، أي منتج يجب أن يحتوي على ملصق بالمكونات والقيم الغذائية وطريقة التصنيع، فقط قبل شراء أي منتج مما ذكرناه تأكد من قراءتك لهذا الملصق لمعرفة مكوناته.

كما أن هناك بعض المنتجات التي يكتب على عبوتها “خالي من الدهون المتحولة” ولا يعني ذلك خلوها تماما من هذه الدهون، ولكن في الأغلب تعني احتوائها على نسبة 0.5 جرام أو أقل، لذلك تأكد من المكونات على الملصق إذا كنت تريد تجنبها تماما.

ما هي أفضل بدائل الزيوت المهدرجة للطهي؟

هنا يأتي السؤال، ما البديل إذا كنت أطهي أطعمتي بالسمن النباتي؟ حاليا تتجه الكثير من الشركات المصنعة لدهون الطهي والمواد الغذائية على مستوى العالم لاستخدام بدائل أقل ضررا من الزيوت المهدرجة، والتي تستخدم تقنية أخرى تسمى أسترة الدهون بشكل تبادلي Fat interesterification لتحويل الزيوت للشكل الصلب بدلا من إضافة الهيدروجين.

ADVERTISEMENT

كيف تتم عملية أسترة الدهون بشكل تبادلي Fat interesterification؟

هي عملية كيميائية أو إنزيمية يتم فيها إعادة ترتيب وتعديل بنية الأحماض الدهنية في الزيوت الطبيعية والدهون الحيوانية مع الاحتفاظ بخصائصها الفيزيائية، ليتم تحويلها لشكل أكثر صلابة لاستخدامها في تصنيع المواد الغذائية والسمن الصناعي، بدون الحاجة لإضافة الهيدروجين وبالتالي التأكد من خلوها من الدهون المتحولة، وبذلك تساعد الشركات المصنعة على عدم الاعتماد على الدهون المتحولة التي تسبب ضررا للقلب، واستخدام هذه الدهون المعدلة (الخالية من الهيدروجين) بدلا منها في تصنيع منتجاتها.

وحتى الآن يتم دراسة تأثير هذه الدهون المعدلة على صحة الجسم كله وتأثيرها على عملية الأيض، وأيضا يتم دراسة الكمية المسموح باستهلاكها يوميا من هذه الدهون.

بدائل أخرى أقل ضررا من الزيوت المهدرجة

  • الزبد الفلاحي الطبيعي خاصة المستخرج من الماشية التي تتغذى على العشب.
  • زيت الذرة.
  • زيت الزيتون.
  • زيت دوار الشمس.
  • زيت الأفوكادو.
  • زيت بذور الكتان.
  • زيت الكانولا.
  • زيت الصويا.

وأخيرا، يجب أن تعرف أن تجنب استهلاك الزيوت المهدرجة ليس أمرا صعبا، فقط يمكنك الاستغناء عن المنتجات المعلبة والسناكس بأطعمة صحية وخفيفة تقوم بتحضيرها في المنزل بالدهون الصحية التي ذكرناها، ولتتأكد أن ما تحصل عليه وما تتناوله أسرتك لن يضر بصحتهم ولن يعرضهم لخطر الأمراض التي ذكرناها.. ونتمنى لكم دوام الصحة والعافية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة نهلة النجار
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد