ما هو لون السائل المنوي الطبيعي؟ وما سبب تغير لونه؟

لون السائل المنوي الطبيعي
لون السائل المنوي الطبيعي

مما يتكون السائل المنوي؟ وما لون السائل المنوي الطبيعي؟ وماذا يعني حدوث تغير في لون السائل المنوي؟ تعرفوا على إجابات تلك الأسلئة وما هو طبيعي وغير طبيعي فيما يتعلق بالسائل المنوي، ومتى يجب استشارة الطبيب من خلال الفقرات التالية.

ADVERTISEMENT

ما هو السائل المنوي؟

السائل المنوي هو سائل يتم إطلاقه من خلال القضيب أثناء النشوة الجنسية، ويتكون من السائل والحيوانات المنوية. ويحتوي السائل المنوي أيضاً على التالي:

  • فيتامينات.
  • إنزيمات.
  • معادن.
  • بروتينات.
  • مضادات أكسدة.

ويأتي هذا السائل من البروستاتا والحويصلات المنوية والغدد الجنسية الأخرى، حيث يتم تصنيع الحيوانات المنوية في الخصيتين، ويساعد السائل المنوي على نقل الحيوانات المنوية أثناء النشوة الجنسية، كما يحتوي السائل المنوي على السكر كمصدر للطاقة للحيوانات المنوية.

وتتم عملية إنتاج الحيوانات المنوية في الخصيتين عند الوصول إلى سن البلوغ، حيث ينتج الرجل ملايين خلايا الحيوانات المنوية يوميًا، يبلغ طول كل منها حوالي 0.002 بوصة (0.05 ملليمتر).

وهناك أنابيب صغيرة في الخصيتين، تُسمى الأنابيب المنوية والتي تُعتبر مأوى للخلايا الجرثومية التي تقوم الهرمونات بما فيها هرمون التستوستيرون والذكورة بتحويلها إلى الحيوانات المنوية، ثم تنقسم الخلايا الجرثومية وتتغير حتى تشبه الضفادع الصغيرة برأس وذيل قصير.

ADVERTISEMENT

وجدير بالذكر أنه يمكن للطبيب أن يخبر شخصًا ما بعدد الحيوانات المنوية باستخدام اختبار يسمى تحليل السائل المنوي، حيث يتراوح متوسط ​​عدد الحيوانات المنوية بين 40 مليون و 300 مليون من الحيوانات المنوية لكل ملليلتر، ويمكن أن تختلف هذه النتائج من مركز لآخر.

لون السائل المنوي الطبيعي

لون السائل المنوي الطبيعي في العادة يكون أبيض أو مائل للرمادي أحياناً، ولكن هناك بعض الحالات التي يظهر فيها السائل المنوي بلون مختلف، وأغلب هذه الحالات يظهر لون السائل المنوي الطبيعي باللون الأصفر. ويتغير لون السائل المنوي الطبيعي نتيجة عدة أسباب مختلفة.

أسباب تغير لون السائل المنوي

كما ذكرنا سابقاً يكون لون السائل المنوي الطبيعي أبيض أو رمادي، مع قوام مشابه لقوام البيض أو الجيلي، وحدوث تغيرات لمكونات السائل المنوي يمكن أن تغير من لون السائل المنوي المعتاد والصحي، كما يمكن أن يتغير لون السائل المنوي نتيجة امتزاجه مع مكونات أخرى قد تدخل في السائل، وقد يتضمن هذا الدم أو الصديد أو البول أو أي سوائل أخرى داخل الجهاز التناسلي أو الإحليل.

وقد تتضمن تغيرات لون السائل المنوي الطبيعي ما يلي:

لون السائل المنوي اصفر (لون المنى اصفر)

في الغالب لا يعبر السائل المنوي الأصفر عن مشكلة، ولكن أحياناً أخرى قد يكون علامة على وجود مشكلة صحية كامنة، ومن أهم أسباب وجود السائل المنوي الأصفر:

  • وجود البول في السائل المنوي.
  • اليرقان.
  • صديد في السائل المنوي.
  • عدوى البروستاتا.
  • العادات اليومية مثل تناول الكحول والتبغ.
  • بعض الأمراض المنقولة جنسياً، يمكن أن تسبب إفرازات صفراء إلى بيضاء أيضاً.

لون مني أحمر أو وردي

ظهور السائل المنوي باللون الأحمر أو الزهري عادة ما يُشير إلى وجود دم في السائل، وتوجد عدة أسباب قد تكون وراء ظهور دم في السائل المنوي منها ما يلي:

  • حدوث انفجار في أحد الأوعية الدموية، وقد يتسبب هذا في امتزاج كميات صغيرة من الدم مع السائل المنوي، مما يتسبب في حدوث تغيرات في لون السائل المنوي الطبيعي.
  • العدوى، فبعض أنواع العدوى يمكن أن تتسبب في اختلاط الدم مع السائل المنوي، مما قد يتسبب في ظهوره باللون الأحمر أو الوردي.
  • مشاكل في البروستاتا مثل، التهاب البروستاتا، جراحة في البروستاتا، عمل خزعة في أنسجة البروستاتا أو سرطان البروستاتا.
  • ارتفاع ضغط الدم، فحدوث المضاعفات الصحية الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن تؤثر على عدة أجهوة في الجسم، منها الجهاز التناسلي، حيث يمكن أن يتسبب في دخول الدم إلى السائل، وبالتالي تغير لونه.

سائل منوي بني أو أسود

تتضمن الأسباب التي قد ينتج عنها ظهور السائل المنوي باللون البني أو الأسود:

  • نزيف شديد أو وجود دم في أماكن نعينة لفترات طويلة، وقد يحدث هذا نتيحة الإصابة الشديدة مثل، الإصابة في الحبل الشوكي أو حدوث إصابة في الأعضاء التناسلية.
  • ارتفاع مستويات المعادن في الجسم والدم، وقد تتضمن تلك المعادن المغنيسيوم، الرصاص أو النيكل. وقد يحدث هذا نتيجة التعرض لطعام أو شراب ملوث أو نتيجة بعض العوامل البيئية.

متى تستشير الطبيب؟

قد تظهر تغيرات في لون السئاب المنوي الطبيعي على مدار الحياة، حتى في حالة عدم وجود مشاكل صحية، ويُنصح باستشارة الطبيب في حالة تغير لون السائل المنوي وظهور بعض الأعراض الجسدية الأخرى مثل:

  • مواجهة صعوبة في التبول.
  • عدم القدرة على التبول.
  • شعور بثقل أو تورم حول المنطقة التناسلية.
  • وجود طفح أو تهيج على القضيب أو كيس الخصيتين.
  • نزول إفرازات ضبابية أو شفافة.
  • ظهور أعراض مشابهة لأعراض البرد.
  • وجود حمى.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد