تحليل السائل المنوي: شروطه وطريقة عمله ومعنى نتائجه

تحليل السائل المنوي
تحليل السائل المنوي

ما هو تحليل السائل المنوي؟ ولماذا يطلبه الطبيب؟ وهل هناك أي شروط محددة للقيام بهذا التحليل؟ تعرفوا من خلال السطور التالي ذكرها على أهمية هذا التحليل وكيفية إجراؤه وأفضل وقت للقيام به، بالإضافة لكيفية قراءة النتائج وعوامل يمكن أن تؤثر على تلك النتائج يجب معرفتها.

ADVERTISEMENT

اهمية تحليل السائل المنوي للرجل

توجد عدة أسباب قد يقوم الطبيب حينها بطلب تحليل السائل المنوي، ويُعتبر أبرز سبب لطلب هذا التحليل هو تقييم الخصوبة لدى الرجل، وهل توجد مشاكل تُعيق فرص الحمل.

ومن الأسباب الأخرى لطلب تحليل السائل المنوي هو تقييم نتائج عملية قطع القناة الدافقة Vasectomy، وهي عملية جراحية يتم اللجوء إليها لمنع دخول الحيوانات المنوية إلى السائل المنوي، فعمل هذا التحليل بعد مرور 3 أشهر من إجراء هذه العملية يساعد الطبيب في التأكد من نجاحها.

شروط تحليل السائل المنوى

للاستعداد لإجراء تحليل السائل المنوي، وللتأكد من أن العينة قابلة للاستخدام، قد يطلب الطبيب توافر الشروط التالية:

  1. الامتناع عن ممارسة الجنس أو الاستمناء لعدة أيام قبل الاختبار.
  2. تجنب القذف لأكثر من 14 يومًا قبل الاختبار.
  3. تجنب الكحول والكافيين والماريجوانا قبل التحليل.
  4. عدم استخدام مواد التشحيم عند جمع العينة.
  5. تبليغ الطبيب بأي أدوية أو علاجات عشبية يتم تناولها قبل إعطاء العينة.
  6. تجنب تقديم عينة عندما يكون الشخص مريضًا أو متوترًا.

كما توصي الجمعية الأمريكية للكيمياء السريرية بإجراء تحليلين منفصلين أو أكثر بفاصل أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع لإعطاء الصورة الأكثر دقة فيما يخص صحة الحيوانات المنوية.

ADVERTISEMENT

كيفية إجراء تحليل السائل المنوي

يتم ذلك عن طريق جمع عينة من السائل المنوي وغالباً يكون عن طريق الاستمناء، ويتم وضع العينة في كوب نظيف لتحليلها. ومن الممكن أخذ العينة أثناء ممارسة العلاقة الجنسية عن طريق سحب القضيب قبل القذف مباشرة، كما يمكن استخدام الواقي الذكري بعد تعقيمه جيداً للحصول على السائل المنوي.

افضل وقت لعمل تحليل السائل المنوى

يُعتبر أفضل وقت لعمل تحليل السائل المنوى هو في غضون 30 إلى 60 دقيقة من مغادرة المني أو السائل المنوي للجسم، ويُفضل إعطاء العينة في عيادة الطبيب، ولكن يمكن جمع العينة في المنزل بشرط نقلها إلى المعمل خلال ساعة واحدة. ويجب الحفاظ على العينة في درجة حرارة الغرفة، ففي حالة ارتفاع الحرارة أو انخفاضها قد تكون النتائج غير دقيقة.

وفي حالة متابعة نتائج عملية قطع القناة الدافقة، يُفضل القيام بهذا التحليل في غضون 8 إلى 16 أسبوع من العملية، للتأكد من هل عملية إنتاج الحيوانات المنوية ما زالت مستمرة أم لا.

وللحصول على أفضل النتائج يفضل إجراء تحليل السائل المنوي 3 مرات خلال 3 أشهر.

قراءة تحليل السائل المنوى

بعد الحصول على العينة، يتم فحصها تحت الميكرسكوب، ويقدم هذا الفحص عدة معلومات هامة، من ضمنها:

  • تركيز الحيوانات المنوية: العدد الطبيعي 15 مليون حيوان منوي لكل مليلتر من السائل المنوي، وإذا قل العدد عن هذا يُعتبر التركيز ضعيف.
  • حركة الحيوانات المنوية: يفحص الطبيب عدد الحيوانات التي تتحرك وكيف تتحرك، فيجب أن يكون 50% أو أكثر من عينة الحيوانات المنوية المقدمة نشطة.
  • شكل الحيوانات المنوية: حجم وشكل الحيوانات المنوية يؤثران على كيفية تخصيب البويضة، فالسائل المنوي الطبيعي يحتوي على الأقل على 4% من الحيوانات المنوية طبيعية الشكل.

إلى جانب القراءات السابق ذكرها، يستخدم الطبيب نتائج تحليل السائل المنوي لمعرفة المزيد من التفاصيل الأخرى مثل:

  • الكمية: يتم ملاحظة كمية السائل المنوي التي يتم توفيرها للعينة (العينة الطبيعية 1.5 مليلتر)، وفي حالة كانت العينة أقل من هذا فقد يعني أن الحويصلات المنوية لا تُنتج سائل كافي أو يوجد انسداد بها. كما يمكن أن تقترح وجود مشكلة في البروستاتا.
  • الرقم الهيدروجيني: مستوى الرقم الهيدروجيني أو الأس الهيدروجيني يقيس الحموضة في السائل المنوي (النسبة الطبيعية ما بين 7.1 و 8.0)، وانخفاض المستوى يعني وجود سائل منوي حمضي، وارتفاع المستوى يعني أنه قلوي. وعدم انتظام المستويات يمكن أن يؤثر على صحة الحيوانات المنوية وطريقة تحركها.
  • وقت التمييع: يخرج السائل المنوي سميك أثناء عملية القذف، ووقت التمييع يقيس المدة المطلوبة ليصبح في صورة سائلة. وعادة ما تكون هذه المدة 20 دقيقة، وفي حالة زيادة هذه المدة أو عدم حدوث التمييع، فقد يُشير هذا لوجود مشكلة.
  • مستوى الفركتوز: في حالة عدم وجود أي حيوانات منوية في تحليل السائل المنوي، فعادة ما يتم التحقق من مستوى الفركتوز المنوي، الذي يتم إنتاجه بواسطة الحويصلات المنوية. وانخفاض المستويات أو عدم وجود فركتوز، فقد يعني هذا وجود انسداد.

وفي حالة كانت نتائج تحليل السائل المنوي غير طبيعية، فقد يطلب الطبيب تحاليل إضافية لمعرفة نوع المشكلة بالتحديد، وقد تتضمن تلك التحاليل ما يلي:

  • الأجسام المضادة للحيوانات المنوية.
  • فحص اختراق الحيوانات المنوية SPA.
  • اختبار اختراق المخاط الخاص بعنق الرحم (Pentrak).

عوامل تؤثر على دقة نتائج تحليل السائل المنوى

توجد بعض العوامل التي يمكن أن تؤثر بشكل سلبي على نتائج هذا التحليل، ومن أبرزها:

  • استخدام مبيدات الحيوانات المنوية كوسيلة لمنع الحمل.
  • وجود توتر أو قلق لدى الشخص الذي سوف يجري التحليل.
  • وجود خطأ فني في المختبر.
  • حدوث تلوث للعينة.
  • تناول الكحول أو الكافيين.
  • تناول بعض أنواع الأعشاب.
  • تعاطي الأدوية التي تقلل من عدد الحيوانات المنوية.
  • التدخين.
  • تعرض السائل المنوي لدرجات حرارة مرتفعة أو منخفضة.
  • قلة حجم العينة.
  • استخدام مواد التشحيم أو الواقي الذكري الذي يحتوي على مواد تشحيم.

هل الاثارة تؤثر على تحليل السائل المنوي؟

وفقاً لنتائج بعض الدراسات، تم التوصل إلى أن الإثارة الجنسية لا يوجد لها تأثير هام أو كبير على جودة السائل المنوي، الذي يتم إنتاجه عن طريق الاستمناء عادة. وتقديم مواد تحفيزية جنسية، مثل الفيديوهات، يمكن أن يكون عامل مساعد يسهل من خروج السائل المنوي عند عمل تحليل السائل المنوي بشكل خاص.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.أماني أحمد كامل - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد