فوائد الكركم للكبد والأضرار المحتملة التي يجب الانتباه لها

فوائد الكركم للكبد
فوائد الكركم للكبد

الكركم من التوابل المنتشرة في الاستخدام على نطاق واسع على مستوى العالم، حيث يتم استخدام الكركم بشكل أكبر كبهار في الأطعمة المختلفة، ولكن أيضاً يمكن استخدامه في العديد من الأغراض العلاجية والطبية. ويتمتع الكركم بالكثير من الفوائد الصحية الفريدة بشكل عام، ولكن دعنا عزيزي القارئ نتحدث اليوم عن فوائد الكركم للكبد بشكل خاص، والكمية الموصى بتناولها بومياً والأضرار المحتكلة التي يجب معرفتها أيضاً في المقال التالي.

ADVERTISEMENT

فوائد الكركم للكبد

إن العنصر النشط في الكركم هو الكركمين، والذي دفع العلماء إلى إجراء العديد من الدراسات والأبحاث عليه لمعرفة خصائصه العلاجية، بما فيها فاعليته لعلاج أمراض الكبد والوقاية منها، حيث أشارت الدراسات أن فوائد الكركم للكبد قد تتضمن ما يلي:

  • تحفيز الجهاز اللمفاوي وإزالة السموم بكفاءة.
  • تحسين وظائف الكبد والوقاية من تليف الكبد.
  • قمع ومنع الإجهاد التأكسدي والمساعدة على علاج مرض الكبد المزمن.
  • الوقاية من أمراض الكبد الدهنية.
  • زيادة إنتاج الصفراء السائلة في الجهاز الهضمي.
  • حماية خلايا الكبد من التلف الناجم عن المواد الكيميائية المرتبطة بالصفراء.
  • تحسين محتوى الجلوتاثيون الكبدي.

لكن في النهاية هي مجرد أبحاث تحتاج لمزيد من الدراسات لإثبات النتائج، لذلك يجب عدم استبدال الكركم بالأدوية التي يصفها الطبيب لعلاج حالات معينة، فهو ليس بديل عنها.

فوائد الكركم والعسل للكبد

وفقاً لعدد من الدراسات العلمية، يقدما الكركم والعسل بشكل منفصل بعض الفوائد الصحية للكبد مثل:

ADVERTISEMENT
  • يحتوي الكركم على مواد مضادة للأكسدة تمنع تضرر الكبد من أي مواد سامة.
  • يحتوي العسل على عناصر غذائية هامة وضرورية لصحة الكبد.
  • يمكن أن يحمي العسل أيضاً الكبد من التعرض للمواد السامة.
  • يحمي العسل الكبد من أي ضرر قد ينتج عن انسداد الصفراء.
  • يمكن أن يحسن العسل من قدرة الكبد على التحكم بالجلوكوز.

وأشار البعض إلى أن جمعهما معاً قد يقدم للجسم كل تلك الفوائد، ولكن نوصي بضرورة استشارة الطبيب أولاً قبل تناول أي علاجات طبيعية، وخاصة عندما يتعلق الأمر بمشاكل الكبد.

كمية الكركم المسموح بها

لا يُنصح بالكميات المرتفعة من الكركم أو الكركمين، وخاصة للاستخدام طويل الأمد، بسبب قلة الأبحاث التي تدعم سلامة الاستخدام طويل الأمد، ولكن صرحت منطمة الصحة العالمية WHO أن تناول 1.4 أو 1.5 ملليجرام لكل رطل (0-3 ملليجرام/ كيلوجرام) من وزن الجسم الكلي، يُعتبر نسبة مقبولة للاستخدام اليومي.

وعلى الرغم من فوائد الكركم للكبد التي تم ذكرها سابقاً، يجب التذكر أن كل المكملات والعلاجات العشبية يجب استخدامها بحذر شديد، ويجب دائماً إبلاغ الطبيب أولاً قبل تناول أياً منهم، بما في ذلك الكركم والكركمين.

أضرار الكركم على الكبد

بعد أن تعرفنا على فوائد الكركم للكبد، يجب أيضاً التحذير من وجود بعض الأضرار والآثار الجانبية التي قد تحدث للكبد نتيجة استخدام الكركم بكميات مرتفعة لمدة طويلة، وتتضمن تلك الأضرار ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • الإصابة بمرض الكبد، حيث يوجد بعض التخوفات من احتمال حدوث ضرر للكبد نتيجة استخدام الكركم، وخاصة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل سابقة في الكبد.
  • تغير في حجم الكبد وحدوث التهابات.
  • زيادة فرص الإصابة بسرطان الكبد.

على الرغم من أن هذه الأضرار ما زالت قيد الدراسة وتحتاج للمزيد من الإثباتات، إلا أننا ننصحكم بضرورة استشارة الطبيب أولاً قبل الاعتماد على الكركم أو الكركمين.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد