علاج احتقان البروستاتا بالأدوية والإجراءات الطبية والجراحة

علاج احتقان البروستاتامن أكثر الأمراض شيوعاً وشهرة في عالم أمراض الذكورة احتقان البروستاتا، والذي يُعرف أيضاً بالتهاب البوستاتا، ويختلف هذا الاحتقان عن سرطان البروستاتا بالطبع، سواء من حيث الأعراض أو الأسباب أو العلاج، فكيف يتم علاج احتقان البروستاتا ؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال عزيزي القارئ، فتابع معنا.

ADVERTISEMENT

ما هو احتقان البروستاتا؟

احتقان البروستاتا هو تورم والتهاب في غدة البروستاتا، وهي غدة بحجم الجوز تقع مباشرة أسفل المثانة عند الرجال، وتنتج غدة البروستاتا السائل المنوي الذي يغذي وينقل الحيوانات المنوية، يسبب احتقان البروستاتا آلام عند التبول وآلام في الفخذ ومنطقة الحوض.

ما أعراض احتقان البروستاتا؟

إن علامات احتقان البروستاتا والأعراض تعتمد على السبب، وبشكل عام يمكن أن تشمل ما يلي:

  • ألم أو حرقان عند التبول (عسر البول).
  • صعوبة في التبول.
  • كثرة التبول خاصة في الليل، وحاجة ملحّة له.
  • بول داكن أو وجود دم في البول.
  • ألم في البطن والفخذ أو أسفل الظهر.
  • ألم في المنطقة بين كيس الصفن والمستقيم (العجان).
  • ألم أو عدم راحة في الجهاز التناسلي الخارجي.
  • القذف المؤلم.
  • علامات وأعراض تشبه الأنفلونزا مع التهاب البروستاتا الجرثومي.

علاج احتقان البروستاتا بالأدوية

تشمل أنواع الأدوية التي يمكن استخدامها في علاج احتقان البروستاتا ما يلي:

ADVERTISEMENT

مضادات حيوية

إذا تسببت عدوى بكتيرية في ظهور أعراض حادة، فقد يرغب طبيبك في الذهاب إلى المستشفى والحصول على المضادات الحيوية عن طريق الوريد أولاً، وقد تحتاج إلى أخذها عن طريق الفم لمدة تصل إلى شهر، إذا استمرت أعراضك في العودة، فقد يقترح طبيبك أن تتناول جرعة منخفضة من المضادات الحيوية على المدى الطويل.

حاصرات ألفا

تساعد هذه الأدوية على استرخاء أجزاء من المسالك البولية، وتوصف عادة لأن أخذها يمكن أن يجعل التبول أقل إيلاماً للمريض.

مضادات الالتهاب غير الستيرويدية

يمكن لهذا النوع من أدوية تخفيف الآلام بدون وصفة طبية أن يساعد في تخفيف أي وجع وتورم مصاحب للإصابة بالاحتقان.

مسكنات الألم

مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للنوبات ليست سوى نوعين من الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج آلام البروستاتا طويلة الأجل، ولكن بالطبع لا تؤخذ تلك الأدوية قبل استشارة الطبيب أولاً.

ADVERTISEMENT

المكملات

قد تبين أن كيرسيتين، وهو مركب طبيعي موجود في النباتات، يخفف الالتهاب لدى بعض الرجال المصابين بالتهاب البروستاتا، قد يساعد أيضًا في استخراج حبوب اللقاح التي تُسمى cernilton، ولكن تأكد من التحدث إلى طبيبك قبل تجربة أي مكملات أو علاجات عشبية.

الأدوية التي تحسن الوظيفة الجنسية

من الشائع أن يؤدي التهاب البروستات إلى مشاكل في حياتك الزوجية، إذا كنت تواجه مشكلة في الحصول على الانتصاب أو الحفاظ عليه، يمكن لطبيبك أن يصف دواء مثل الفياجرا للمساعدة.

علاج احتقان البروستاتا بالإجراءات الطبية

هناك عدد من الإجراءات الطبية التي قد تحتاج إليها في مرحلة ما، ومنها ما يلي:

القسطرة البولية

إذا لم تتمكن من التبول، يمكن استخدام القسطرة البولية، وهي أنبوب يتم إدخاله طبياً في مجرى البول للتمكن من تصريف المثانة.

تدليك البروستاتا

هذا التدليك يساعد على تفريغ السائل من قنوات البروستاتا، ولكن ليس من المرة الأولى، حيث يفيد الأطباء بأنه بعد القيام به من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع يمكن أن يساعد، كما أن القذف المتكرر قد يساعد أيضاً بنفس القدر.

العلاج البدني

في بعض الأحيان يكون سبب التهاب البروستات مشكلة في عضلات قاع الحوض، هذه العضلات هي التي تدعم المثانة والأمعاء وتساعد في الوظيفة الجنسية، لذا قد يحيلك طبيبك إلى معالج طبيعي يمكنه مساعدتك على تحسين قوة العضلات، يمكن لذلك أيضًا مساعدتك في التعرف على العادات التي تقوم بها والتي قد تسبب أضرارًا لقاع الحوض.

العلاج النفسي

قد يلعب الإجهاد والاكتئاب والشعور بالعجز دورًا في بعض أنواع التهاب البروستات، لذلك فإن التحدث إلى مستشار الصحة النفسية يمكنه مساعدتك في تعلم التحكم في أفكارك السلبية حتى تشعر بالتحسن.

علاج احتقان البروستاتا بالجراحة

من المرجح أن يلجأ الطبيب إلى الطرق الجراحية كـ حل أخير، يمكن أن يختار على سبيل المثال إجراء عملية جراحية على مجرى البول، ولكن هذا لن يساعد إلا إذا كانت هناك مشكلة واضحة يمكن حلها.

في حالات نادرة جدًا، قد يقرر طبيبك إزالة جزء أو كل غدة البروستاتا، ولكن هذا يأتي مع العديد من المخاطر، وهي تشمل سلس البول (عدم القدرة على الاحتفاظ بالبول)، وضعف الانتصاب (عدم القدرة على الحصول على الانتصاب أو الحفاظ عليه)، ويمكن أن يجعل الأعراض الخاصة بك أسوأ.

نصائح منزلية لـ علاج احتقان البروستاتا

إن هناك بعض الإرشادات والنصائح المنزلية التي قد يرجحها لك الطبيب، والتي من شأنها أن تساعد في العلاج، ومنها ما يلي:

  • التحكم في النظام الغذائي الخاص بك، حيث أن الطعام الحار، والكافيين، والكحول يمكن أن يزيدوا من حدة الأعراض.
  • الجلوس في 2 إلى 3 بوصات من الماء الدافئ يمكن أن يوفر بعض الراحة من الأعراض.
  • إذا كنت تجلس على مكتب أو على كرسي لفترة طويلة، فاجلس على وسادة لينة.
  • أن تكون نشطاً قدر الإمكان عندما تستطيع ذلك، فممارسة التمارين الرياضية بانتظام قد لا تقلل من آلامك فحسب، بل ستحسن من حالتك العامة أيضًا.

متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا كنت تعاني من آلام الحوض أو التبول الصعب أو المؤلم أو القذف المؤلم، فيجب استشارة طبيبك في الحال، لأنه إذا تركت الحالة دون علاج، يمكن أن تسبب بعض أنواع التهاب البروستاتا سوء العدوى أو مشاكل صحية أخرى ومضاعفات أنت في غنى عنها.

عوامل خطر احتقان البروستاتا

هناك بعض العوامل التي قد تزيد من الخطر لالتهاب البروستاتا، وتشمل هذه العوامل ما يلي:

  • أن تكون شابًا أو في منتصف العمر.
  • تمت الإصابة بالتهاب البروستاتا من قبل.
  • وجود إصابة في المثانة أو الأنبوب الذي ينقل السائل المنوي والبول إلى القضيب (مجرى البول).
  • وجود صدمة في الحوض، مثل الإصابة من ركوب الدراجات أو ركوب الخيل.
  • استخدام أنبوب يتم إدخاله في مجرى البول لتصريف المثانة (قسطرة بولية).
  • وجود فيروس نقص المناعة البشرية الإيدز.
  • بعد إجراء خزعة البروستاتا.

والآن عزيزي القارئ، بعد أن قدمنا لك كيفية علاج احتقان البروستاتا بالطرق المختلفة، والنصائح المنزلية المهمة لزيادة فاعلية العلاج، إذا كان لديك أي استفسارات أخرى، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد