ما هي عشبة القتاد؟ وما فوائدها وأضرارها؟

عشبة القتاد
ما هي عشبة القتاد؟

يميل الكثير من الأشخاص إلى نفضيل العلاجات العشبية، ويوجد العديد من الأعشاب والنباتات الشائع استخدامها لعلاج بعض المشاكل الطبية، من أبرزها عشبة القتاد، فما هي هذه العشبة؟ وما فوائدها وأضرارها؟ وكيف يتم استخدامها والجرعات الموصى تناولها من هذه العشبة ومعلومات أخرى عديدة.

ADVERTISEMENT

ما هي عشبة القتاد؟

عشبة القتاد أو استراغالوس Astragalus أو Huang Qi أو Milkvetch، هي عشبة تم استخدامها كعلاج صيني لقرون عديدة، لعلاج مجموعة مختلفة من الأمراض، كما يُستخدم كعامل مضاد لبعض الحالات الصحية الأخرى.

وتوجد أنواع وفصائل عديدة للغاية لهذا النبات، ولكن يُستخدم نوعان فقط، وبشكل خاص يتم استخدام جذور النبات وتحويله لأشكال مختلفة من المكملات مثل، السائل والكبسولات والمسحوق. وتحتوي الجذور على عناصر وعوامل نباتية نشطة، يُعتقد أن لها فوائد صحية عديدة.

ADVERTISEMENT

فوائد عشبة القتاد

يجب التنويه قبل التحدث عن الفوائد المحتملة لهذه العشبة، أن الأبحاث التي تدعم هذه الفوائد قليلة ومحدودة، لذا يُنصح باستشارة الطبيب أولاً قبل استخدامها لتجنب أي آثار جانبية.

تتضمن الفوائد الصحية المحتملة لعشبة القتاد ما يلي:

ADVERTISEMENT

1- تقوية جهاز المناعة

تقترح بعض الأدلة أن عشبة القتاد قد تزيد من إنتاج الجسم من خلايا الدم البيضاء، المسئولة عن الوقاية من الأمراض مثل، البرد والزكام وعدوى الكبد، وأشارت بعض الدراسات الحيوانية أن جذور عشبة القتاد قد تساعد في قتل البكتيريا لدى الحيوانات المصابة بالعدوى، ولكن التجارب البشرية محدودة.

2- تحسين وظيفة القلب

يُعتقد أن عشبة القتاد قد تساعد في تحسين وظيفة القلب، عن طريق توسيع الأوعية الدموية وزيادة تدفق الدم من القلب، ففي بعض التجارب تم إعطاء بعض مرضى المشاكل القلبية بعض الجرامات من هذه العشبة إلى جانب الدواء الطبي، وتم ملاحظة بعض التحسنات، ولكن، لم تكن الدراسات حاسمة ويحتاج الأمر للمزيد من الدراسة والإثبات.

3- تخفيف الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي

تُشير بعض الدراسات إلى أن استخدام القتاد يمكن أن يقلل من بعض آثار العلاج الكيميائي الجانبية مثل، الغثيان والتقيؤ والإسهال، كما تُشير دراسة تجريبية إلى أن استخدام 500 مجم من القتاد عن طريق الوريد، لعدة مرات في الأسبوع، يمكن أن يُقلل من الشعور بالتعب الشديد أثناء العلاج الكيميائي، ولكن مجدداً ما زالت هذه الفوائد محتملة، وبحاجة للمزيد من التجارب.

ADVERTISEMENT

4- تحسين مستوى سكر الدم

تحتوي جذور عشبة القتاد على مكون نشط يمكن أن يقلل من مستويات سكر الدم لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري النوع الثاني، حيث أشارت بعض الدراسات الحيوانية إلى أن هذه العشبة يمكن أن تُحسن من عملية أيض السكر، وتقلل من ارتفاعه في الدم، ولكن ما زال الأمر بحاجة للمزيد من التجارب البشرية.

5- فوائد عشبة القتاد للكلى

يمكن أن تساعد هذه العشبة في تحسين ودعم صحة الكلية عن طريق تحسين تدفق الدم وتحسين علامات المختبر لوظائف الكلى، مثل، قياس البروتين في البول. كما يمكن أن تساعد هذه العشبة في تحسين الحالة الصحية التي تُعرف بإسم البيلة البروتينية Proteinuria، التي تُشير لوجود ضرر أو تلف في الكلى. كما يمكن أن تساعد في منع حدوث العدوى لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض وظائف الكلى.

فوائد صحية أخرى

تتضمن الفوائد الصحية المحتملة الأخرى لعشبة القتاد ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • تحسين أعراض متلازمة التعب المزمن.
  • له خضائص مضادة لبعض أنواع السرطان.
  • تساعد في تحسين أعراض الحساسية الموسمية مثل، العطس وسيلان الأنف.

طريقة استعمال عشبة القتاد

يمكن أن تتوفر جذور عشبة القتاد في عدة صور مثل:

  • مستخلص سائل.
  • كبسولات وحبوب.
  • حقن.
  • بشكل موضعي.

تعتمد الجرعات التي يمكن استخدامها من تلك العشبة على الحالة التي يتم علاجها، والسن والوزن، واستخدام جرعات عالية من هذه العشبة يمكن أن يؤدي لكبح الجهاز المناعي. ويمكن تناول هذه العشبة في صورة مكملات أو يمكن طحن الجذور في صورة مسحوق يمكن غلية وشربه في صورة شاي. ولا يوجد تعريف محدد للجرعة الموصى بها، ولكن عادة ما يوصى بتناول من 9 إلى 40 جرام في اليوم، ولكن بعد استشارة الطبيب.

أضرار عشبة القتاد

استهلاك هذه العشبة يكون آمن في العديد من الحالات، ولكن توجد بعض الآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث، والتي تم ملاحظتها خلال بعض الدراسات مثل:

ADVERTISEMENT
  • سيلان الأنف.
  • الغثيان.
  • الإسهال.
  • زيادة سرعة ضربات القلب، عند استخدامه في شكل حقن.

ويجب على الأشخاص التاليين تجنب استخدام عشبة القتاد:

  • النساء الحوامل والمرضعات.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعية الذاتية.
  • الأشخاص الذين يتناولون أدوية مثبطة للمناعة.
  • الأشخاص الذين يعانون من السكري أو ضغط الدم.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد