طريقة شوربة عظام البقر وفوائدها وأضرارها

شوربة عظام البقر

ADVERTISEMENT

يتناول الكثيرون الحساء (الشوربة) التي تنتج عن سلق اللحوم بأنواعها، ويفضل البعض الآخر شوربة عظام البقر بسبب فوائدها، وإن كنتم ترغبون في معرفة طريقة شوربة عظام البقر وكذلك أهم فوائدها وأضرارها، فما عليكم إلا أن تتابعوا مقالنا.

فوائد شوربة عظام البقر

يتساءل الكثيرون عن فوائد شرب شوربة عظام البقر للجسم، حيث أنها تساعد على توفير الكثير من الفوائد من بينها:

ADVERTISEMENT
  1. خسارة الوزن، حيث أنها تساعد على الشعور بالشبع، لاحتوائها على سعرات حرارية قليلة بالإضافة إلى كميات كبيرة من البروتين.
  2. ترطيب الجسم، حيث تحتوي الشوربة على نسبة كبيرة من الماء.
  3. تحسين القدرة على النوم، وذلك لأنها تحتوي على الجلايسين وهو أحد الأحماض الأمينية التي تساعد على النوم وتحسينه.
  4. تحتوي على كثير من العناصر الغذائية مثل الكالسيوم والمغنسيوم بالإضافة إلى عنصر الكولاجين الطبيعي.
  5. تحتوي العظام على النخاع، ومن فوائد شوربة نخاع العظم أنها تحتوي على فيتامينات هامة للجسم مثل فيتامين أ وفيتامين ك، هذا بجانب الحديد والزنك والمنجنيز والأحماض الدهنية.
  6. قد تساعد على حماية مفاصل الجسم، وذلك عن طريق الجيلاتين الموجود به، والذي يلعب دوراً هاماً في حماية المفاصل والغضاريف، ولكن هناك حاجة لمزيد من الدراسات لتأكيد الأمر.
  7. تساعد شوربة العظام أيضاً على علاج مشاكل هشاشة العظام بسبب الكولاجين الموجود بها.

فوائد شوربة العظام للبشرة

تحتوي الشوربة على الكولاجين، ومن المعروف أن الكولاجين من العناصر المهمة للجلد، وبالتالي قد يكون هناك احتمالية أن شوربة العظام تساعد على تحسين الجلد.

وبالرغم من هذا لا يوجد دراسات توضح هذا التأثير، ويجب أن تعلم أن شوربة العظام ليست حلاً سحرياً لزيادة نضارة الجلد وصحته، فكما هو الحال مع جميع العناصر الغذائية لا ينتقل الكولاجين مباشرة إلى الجلد، وإنما يتم تكسيره إلى أحماض أمينية مفيدة يستفيد منها الجسم بالكامل.

ADVERTISEMENT

فوائد شوربة العظام للقولون

القولون هو جزء من الأمعاء، وتساعد شوربة العظام على تقليل التهابات الأمعاء، وبالتالي قد تساعد على تقليل التهابات القولون المختلفة مثل التهاب القولون العصبي والتهاب القولون التقرحي، وذلك بسبب محتواها من الجلوتامين وهو أحد الأحماض الأمينية الهامة للجسم.

فوائد شوربة عظام البقر للمعدة

المعدة هي جزء من جهازنا الهضمي، وتُعتبر شوربة العظام من الأطعمة المفيدة للجهاز الهضمي، فهي سهلة الهضم، كما أنها تساعد في عملية الهضم، وبالرغم من هذا يحتاج الأمر للقيام بمزيد من الدراسات لتأكيد فوائده للهضم.

أضرار شوربة العظام

بالرغم من الفوائد الكثيرة التي ذكرناها، قد يكون لشوربة العظام بعد الأضرار، ومن بينها:

ADVERTISEMENT
  • قد تكون عرضة للإصابة بتسمم الرصاص، وذلك لأن عظام الحيوانات قد تكون غنية بالرصاص بسبب الخضراوات والنباتات التي تتغذى عليها المواشي.
  • احتمالية الإصابة بحساسية الجلوتامات، وذلك بسبب احتواء عظام الحيوانات على كمية كبيرة من الجلوتامات.
  • احتمالية الإصابة باضطراب المعدة، والانتفاخات، والإمساك، والغثيان، واحتمالية الإصابة باضطرابات القولون.

طريقة شوربة عظام البقر

إليكم كيفية تحضير شوربة عظام البقر في منازلكم بخطوات سهلة:

مدة الإعداد 15 دقيقة
مدة الطهي 24 دقيقة
12 أفراد

المكونات

  • كمية من عظام البقر تعادل كيلو ونصف جرام، يمكن أن تكون عظام الذيل أو عظام الرقبة أو المفاصل.
  • ورقة من أوراق الغار.
  • حبوب الفلفل الأسود الصحيحة غير المطحونة.
  • عدد من فصوص الثوم.
  • جزرتين متوسطتين في الحجم.
  • 3 من أعواد الكرفس.
  • بصلتين متوسطتين في الحجم.
  • ملعقة كبيرة من زيت الزيتون.
  • ملعقتين كبيرتين من خل التفاح.

طريقة تحضير شوربة عظام البقر

  • نسخن الفرن على درجة حرارة 200.
  • نضع العظام على صنية مفروشة بورق غير لاصق (ورق الزبدة).
  • نترك العظام لمدة 30 دقيقة في الفرن، ثم نقلبها على الجانب الآخر، ثم نتركها لنصف ساعة أخرى.
  • نقوم بتقطيع الخضراوات في هذه الأثناء، يجب تقطيع الخضراوات بأحجام كبيرة.
  • نضع جميع المكونات بما في ذلك العظام في إناء على النار ونتركها على نار مرتفعة حتى الغليان.
  • بمجرد الغليان نقوم بخفض درجة الحرارة، ويتم التسوية على نار منخفضة جدا.
  • نترك الشوربة لمدة 12 لـ 24 ساعة، ونضيف الماء بين الحين والآخر حسب الحاجة.
  • نرفع الإناء عن النار بمجرد أن تتلون الشوربة باللون البني.
  • نقوم بتصفية الشوربة من العظام والخضراوات حتى نحصل على شوربة رائقة اللون.
  • نترك الشوربة حتى تبرد، ثم يتم تعبئتها في أواني زجاجية.
  • يتم استخدامها عند الحاجة وعند الرغبة في تناولها يتم تسخينها.

والآن وفي نهاية مقالنا عن شوربة عظام البقر وطريقة تحضيرها وفوائدها وأضرارها، نذكركم بالاعتدال في تناولها للحصول على فوائدها وتجنب أضرارها، مع تمنياتنا لكم بالصحة والعافية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد