فوائد وأضرار زيت الصويا واستخداماته

زيت الصويازيت الصويا (بالانجليزي Soybean oil) هو زيت نباتي يستخلص من بذور نبات فول الصويا، وله استخدامات عديدة في الطبخ وغيرها من الفوائد الصحية للقلب والجلد والعظام، وفي هذا المقال سنتحدث عن كافة هذه الفوائد والأضرار المحتملة لهذا الزيت.

ADVERTISEMENT

فوائد زيت الصويا

هناك العديد من الفوائد الصحية لهذا الزيت، ولكن يجب التنويه أن هذه الفوائد تفتقر للأدلة العلمية القوية، ونذكر منها ما يلي:

1. فوائد زيت الصويا للشعر

يساعد استخدام هذا الزيت أو منتجات الصويا عامة، على زيادة الأحماض الأمينية والكيراتين في الشعر، مما يساهم في تقويته من الجذور، لذلك تستخدم الكثير من الشامبوهات هذا الزيت في مكوناتها.

ADVERTISEMENT

2. حماية البشرة وتغذيتها

يحتوي هذا الزيت على حمض اللينولينيك وعنصر الايسوفلافون ومضادات الأكسدة والفيتامينات التي تساعد على حماية البشرة وتغذيتها، لذلك يساهم وضع هذا الزيت أو مشتقاته من مستحضرات التجميل على الجلد، في حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية ومقاومة الأيونات الحرة، والتقليل من الالتهابات وفقدان البشرة للماء.

كما يمنع فقدان الكولاجين والحصول على بشرة ناعمة رطبة خالية من التجاعيد، خاصة زيت الصويا الأسود الغني بمضادات الأكسدة التي تساعد على تقليل شيخوخة الجلد للنساء في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث.

ADVERTISEMENT

3. زيت الصويا للتسمين

يسعى حوالي 80% من سكان العالم لخسارة الوزن، ولكن هناك بعض الفئات التي تحتاج لزيادة الوزن والتي يتم نصيحتهم بإدراج هذا الزيت ضمن نظامهم الغذائي، لاحتواء هذا الزيت على نسب عالية من الدهون غير المشبعة أكثر من الدهون المشبعة، بالإضافة إلى النشا النباتي وبعض المغذيات الكيميائية النباتية.

لذلك يمكن الطبخ بهذا الزيت بدلًا من الزبدة وغيرها من أنواع الزيوت، مع الحرص على تناول نسبة جيدة من الألياف، وتجنب الإفراط في تناول هذ الزيت تجنبًا لأي مشاكل صحية بالقلب أوالكبد أو عملية التمثيل الغذائي.

4. تعزيز قوة العظام

تمتلك النساء هبة عظيمة تتمثل في هرمون الإستروجين الذي يحميهن من الإصابة بالعديد من الأمراض، لأنه يلعب دور رئيسي في تعزيز صحة العظام ويترتب على نقصه قلة النسيج العظمي، ويحتوي زيت الصويا على عنصر الايسوفلافون التي تتشابه خصائصه مع هرمون الإستروجين، في قدرته على مقاومة الأيونات الحرة وتكوين العظام ومقاومة بعض أمراض العظام مش هشاشة العظام وقلة النسيج العظمي.

ADVERTISEMENT

5. ضبط نسبة السكر في الدم

يساهم إدراج هذا الزيت ضمن النظام الغذائي في ضبط نسبة السكر في الدم، لأنه يحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات، كما يساعد على تحفيز إنتاج الإنسولين.

6. تعزيز صحة الحوامل

يحتوي هذا الزيت على نسبة غنية من حمض الفوليك ومركبات فيتامين ب، وهي عناصر أساسية تساعد على تطوير نمو الجنين، ولكن لابد من استشارة الطبيب عن الكمية المناسبة المسموح بتناولها.

7. مقاومة مرض السرطان

يحتوي هذا الزيت على نسبة غنية من مضادات الأكسدة، مما يجعله خيار مثالي لمقاومة الأنواع العديدة من مرض السرطان، وذلك من خلال التخلص من الأيونات الحرة والخلايا المسببة لمرض السرطان، كما يساعد على إنتاج خلايا صحية بالجسم.

ADVERTISEMENT

استخدامات زيت الصويا

هناك استخدامات عديدة لزيت الصويا نذكر منها:

  • يدخل في تصنيع بعض المنتجات مثل المبيدات الطبيعية صديقة البيئة ومبيدات الفطريات، والدهانات والصابون ومستحضرات التجميل، والأطعمة والمشروبات.
  • يستخدم في الطهي لأغراض مختلفة مثل الخبز، كما يمكن وضعه على تتبيلة السلاطات، وتحضير المشروبات المثلجة ورقائق البسكويت والمقرمشات والخبز.

هل يستعمل زيت الصويا للقلي؟

بعض الأشخاص يستبدلون أنواع الزيوت المعروفة للقلي بزيت الصويا، وهو من أنواع الزيوت التي تحتمل الحرارة ولا تتكسر عناصرها، ولكن القلي عموما ليس خيار صحي لتناول الطعام، لذلك ننصح بالتقليل منه قدر الإمكان.

أضرار زيت الصويا

هناك عدد من الأضرار التي قد تحدث عند استخدام زيت الصويا ومنها:

ADVERTISEMENT
  • يؤدي تناول هذا الزيت أو المنتجات التي تحتوي على هذا الزيت، في حدوث حساسية لدى الأشخاص المصابين بحساسية من منتجات الصويا.
  • يؤثر تناول مشتقات الصويا على مرضى قصور الغدة الدرقية، وقد تتفاعل هذه المنتجات مع الأدوية التي تعالج قصور الغدة الدرقية، مما يؤثر على فاعلية هذه الأدوية، والحل الأمثل هو إما التوقف عن استخدام منتجات الصويا، أو استخدامها بكميات مناسبة.
  • يتسبب الإفراط في استخدام منتجات الصويا في زيادة الوزن، والالتهابات، ومرض السكري، والتقلبات المزاجية، وتضخم الثدي لدى الرجال.
  • عند استخدام الأم لمنتجات الصويا في تحضير الرضعة، قد يتسبب ذلك في حدوث حساسية الرضع للصويا، وظهور أعراض جانبية مثل الطفح الجلدي الشديد والحمى والقيء.

وبعد التحدث عن زيت الصويا، يوجد العديد من الفوائد الصحية له، ولكن لابد من الحرص على عدم الإفراط في استخدامه تجنبًا لحدوث أي مشاكل صحية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة جيلان علي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد