حبوب منع الحمل بعد العلاقة الزوجية.. حقائق هامة

حبوب منع الحمل بعد العلاقة

ADVERTISEMENT

تعد حبوب منع الحمل من أهم وسائل تحديد النسل وأكثرها استخداماً، بسبب أنها آمنة بشكل كبير وتعطي مفعول سريع، وبالطبع تكون هناك مواعيد منتظمة يحددها الطبيب لتناول هذه الحبوب. وتكون أغلب هذه الأوقات قبل ممارسة العلاقة، ولكن ماذا لو غفلتي عن أحد مواعيد تناولها؟ فهل يمكن تناول حبوب منع الحمل بعد العلاقة الزوجية؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال، فتابعي معنا.

الفرق بين حبوب منع الحمل قبل العلاقة وبعدها

يمكن استخدام بعض أنواع حبوب منع الحمل قبل العلاقة، مثل الحبوب المركبة (تحتوي على هرموني الأستروجين والبروجسترون) أو الحبوب الأحادية (تحتوي على هرمون البروجسترون فقط)، وتُستخدم الحبوب بانتظام في ميعاد ثابت يوميًا لمنع الحمل.

أما في حالة استخدام دواء منع الحمل بعد الممارسة، مثل دواء ليفونورجيستريل Levonorgestrel، يُستخدم الدواء لمنع الحمل الطارئ، ولكن لا ينبغي استخدام وسائل منع الحمل الطارئة كوسيلة روتينية لتحديد النسل.

ADVERTISEMENT

ويمكن لحبوب ليفونورجيستريل Levonorgestrel منع الحمل بعد ممارسة العلاقة دون استخدام وسيلة وقاية، حيث يتم أخذ حبة واحدة، وكلما تم تناوله أسرع كان أكثر فاعلية.

كيف تعمل حبوب منع الحمل بعد العلاقة؟

تعتمد كيفية عمل حبوب منع الحمل بعد العلاقة على وقت تناولها بالنسبة إلى الدورة الشهرية، حيث تعمل بإحدى هذه الطرق:

  • يعمل هذا النوع من وسائل منع الحمل على تغيير بطانة الرحم، وبالتالي منع زرع بويضة مخصبة في الرحم.
  • تعمل مادة الليفونورجيستريل، عكس مادة ميفيبريستون (التي تسبب الإجهاض)، على وقف نمو الجنين بمجرد زرع البويضة المخصبة في الرحم، لذلك لن ينجح هذا النوع إن كنتِ حاملاً بالفعل عند تناوله.

حبوب منع الحمل والجماع

إذا تم تناول الحبوب في غضون 72 ساعة بعد ممارسة العلاقة دون وقاية، يمكن لليفونورجيستريل أن يقلل من خطر الحمل بنسبة تصل إلى 89 ٪، أما في حالة تناول الحبوب في غضون 24 ساعة، فهي فعالة بنسبة حوالي 95 ٪.

لكن يجب العلم أن هذه الحبوب ليست فعالة مثل وسائل منع الحمل العادية، لذلك فهي لا تعتبر مصدر رئيسي لتحديد النسل.

ADVERTISEMENT

بالإضافة لذلك فهي لا تحمي من الأمراض المنقولة جنسياً، لذا يجب التفكير في الأمر على أنها حل طارئ وليس للاستخدام الروتيني، لهذا السبب تسمى الخطة ب.

حبوب مارفيلون والجماع

في حالة تناول حبوب مارفيلون لمنع الحمل، فيجب إما عدم ممارسة الجنس، أو استخدام وسيلة إضافية لمنع الحمل، مثل الواقي الذكري، خلال الأيام السبعة القادمة.

وفي حالة أن كانت الجرعة الفائتة من الحبوب موجودة في الأسبوع الأخير من العلبة الخاصة بكِ، فقومي بإنهاء العبوة كالمعتاد ولكن بعد ذلك ابدأِ بعلبة جديدة على الفور دون انقطاع.

متى يتم أخذ حبوب منع الحمل بعد العلاقة؟

يمكن تناول هرمون الليفونورجيستريل كأحد حبوب منع الحمل في الحالات الآتية:

  • لم تستخدم المرأة أو الرجل أي وسيلة لمنع الحمل أثناء الجماع.
  • خرج الواقي الذكري أو انفصل.
  • تفويت على الأقل اثنين أو ثلاثة من حبوب منع الحمل النشطة على التوالي.
  • لديك سبب آخر للاعتقاد بأن وسائل منع الحمل قد لا ينجح.

موانع استخدام حبة الصباح التالي

  • يجب التذكر أن حبوب منع الحمل بعد العلاقة لن تحمي من الحمل في حالة ممارسة العلاقة بعد تناول الحبوب.
  • يجب عدم تناول هذه الحبوب في حال التأكد من أن المرأة حامل أو تشك في أنها قد تكون حاملاً.
  • إذا كانت المرأة لديها تاريخ من الحساسية أو فرط الحساسية لليفونورجيستريل.
  • لديها تاريخ من النزيف المهبلي غير الطبيعي الذي لم يقيمه طبيبك بعد.

الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل بعد العلاقة

اتخذت العديد من النساء وسائل منع الحمل الطارئ دون مضاعفات خطيرة، لكن من الجيد سؤال الطبيب عن التفاعلات المحتملة مع الأدوية الأخرى. وبشكل عام، يعتبر هرمون ليفونورجيستريل آمنًا لمعظم النساء.

وتشمل الآثار الجانبية المحتملة ما يلي:

  • غثيان.
  • ألم بطن.
  • إعياء.
  • صداع الرأس.
  • تغييرات الحيض.
  • دوخة.
  • حنان الثدي.
  • قيء.

في حالة أن تقيأت المرأة خلال ساعتين من تناول الدواء، فيجب الاتصال بالطبيب لمعرفة ما إذا كان يجب تكرار الجرعة أم لا

والآن بعد أن تعرفتي على مدى فاعلية حبوب منع الحمل بعد العلاقة الزوجية، والحالات التي يمكن تناولها فيها، إذا كانت لديكِ أي استفسارات أخرى، يمكنكِ استشارة الطبيب.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد