العيون: تشريح العين ووظائفها وأجزائها وأمراضها

العيون
تشريح العين

العيون تعتبر من الأعضاء المعقدة جداً في تشريحها نظراً لاحتوائها على العديد من الأجزاء، ولأنها من الأعضاء الهامة جداً في جسم الإنسان، كان لابد أن نوضح لكم كل المعلومات المفصلة عن العيون وعن تكوينها ووظائفها والأمراض التي قد تصيبها، فتابع معنا هذا المقال لتكتشف كل هذا.

ADVERTISEMENT

ما هي العيون؟

العيون (بالإنجليزية Eyes) هي العضو المسؤول عن الرؤية في الجسم، أثناء الرؤية تقوم أجزاء العين المختلفة بالعمل معاً لتركيز بؤرة العين على الأشياء المراد رؤيتها لكي يتم إرسال هذه المستقبلات المرئية إلى العقل، وبهذا تسمح لك برؤية الحركة والصور والعمق.

يعتبر الكثير من الأشخاص أن العين هي نمط الإدراك لديهم، وهي العضو الذي لا يقدرون على فقدانه أو خسارته. عين الإنسان يمكن أن ترى لحوالي 200 درجة في جميع الاتجاهات سواء من الأمام أو الجانبين والتي تعرف بالرؤية المحيطية. كما أن العين يمكن أن ترى ملايين من الألوان بدرجات متفاوتة.

ADVERTISEMENT

شكل العيون

العين تكون على شكل كرة مضغوطة مدببة من الأمام قليلاً، الأشخاص البالغين يكون قطر العين لديهم حوالي 1 بوصة. ألوان العيون تختلف وتتنوع بشكل كبير من شخص لآخر، والجينات هي المتحكم الأول في هذا، فنجد اللون الأخضر والأزرق والأسود والبني، بعض الأشخاص يتميزون بوجود بعض الخطوط والبقع في قزحية العين وهذا يكون بألوان مختلفة.

أجزاء العين في جسم الإنسان

العيون كما أوضحنا من الأعضاء المعقدة، والكثير من الأشخاص لا يعرفون تشريح العين بشكل جيد، ولهذا سنوضح لكم أجزاء العين بالتفصيل:

ADVERTISEMENT

1- القزحية Iris

هي المنطقة الدائرية الملونة في العين، تحيط القزحية ببؤبؤ العين، وتتحكم في الضوء الداخل للعين، وبناءاً على لون العين تستطيع تكوين أي ظل سواء أخضر أو أزرق أو بني .. إلخ.

2- قرنية العين Cornea

هذه الطبقة تتشكل من الماء والكولاجين، وتكون عبارة عن طبقة شفافة صافية وحساسة تغطي القزحية وتمتليء بالنهايات العصبية. الدموع هي خط الدفاع الأول لحماية القرنية والحفاظ على ترطيبها.

3- بؤبؤ العين Pupil

هذا الجزء يعبر عن الدائرة الصغيرة سوداء اللون التي تتواجد في منتصف القزحية، وتكون عبارة عن نافذة أو فتحة ليمر الضوء من خلالها. هذا الجزء يمكنه أن يتسع أو يتقلص ويضيق لكي يتحكم في نسبة ومقدار الضوء الداخل للعين.

ADVERTISEMENT

4- الصلبة Sclera

الصلبة عبارة عن الأجزاء البيضاء من العين والتي تعرف ببياض العين، يحيط هذا الجزء بقزحية العين، ويعتبر هذا الجزء هو الذي يغطي أكبر مساحة من مقلة العين.

5- الملتحمة Conjunctiva

هذا الجزء عبارة عن نسيج شفاف رقيق جداً يقوم بتغطية جزء الصلبة، كما أن الملتحمة تبطن جفون العين من الداخل أيضاً، ولها دور في حماية العين من الأجسام الغريبة.

6- العدسة Lens

عبارة عن عدسة من طبقة مرنة وشفافة تقع خلف بؤبؤ العين والقزحية، تقوم بالتحكم في تركيز الضوء الداخل للعين، وإرسال هذا الضوء للجزء الخلفي من العين.

ADVERTISEMENT

7- شبكية العين Retina

هذا الجزء عبارة عن عدد من الخلايا، تقوم بتبطين الجزء الداخلي للجزء الخلفي من العين، تقوم باستشعار الضوء وتحوله إلى إشارات عصبية. تحتوي الشبكية على:

  • قضبان، وهي الخلايا التي تساعد على الرؤية في الإضاءات المنخفضة.
  • مخاريط، وهي عبارة عن الخلايا المسؤولة عن كشف اللون.

8- البقعة Macula

تعرف أيضاً بالمخاريط، وهي عبارة عن منطقة صغيرة الحجم، تعتبر من أجزاء شبكية العين، والبقعة هي التي تساعد على الرؤية المركزية، حيث تعمل على توضيح التفاصيل الدقيقة والألوان المختلفة بدقة.

9- العصب البصري Optic nerve

هو العصب الواقع خلف شبكية العين، ويقوم بنقل الإشارات أو المستقبلات من الشبكية للدماغ، لكي يقوم بتفسير الإشارات المرسلة إليه ليخبرك بالشيء الذي تراه.

ADVERTISEMENT

10- العضلات Muscles

تتحكم عضلات العين في موضع العين، وكذلك حركتها ومعدل الضوء الذي يدخل لها، بالإضافة للتحكم في قدرة العين على التركيز.

11- الجسم الزجاجي Vitreous

هذا الجزء الزجاجي يمتلئ بسائل هلامي شفاف، يملأ العين بالكامل، ويقوم بحماية العين ويحافظ على شكلها.

وظيفة العيون في جسم الإنسان

تتمثل وظائف العيون في المساعدة على الرؤية، حيث تعمل أجزاء العين المختلفة معاً وتساعد على رؤية الصور وإرسال المستقبلات للعقل لكي يترجمها في شكل شيء مكتمل ونرى الصورة واضحة، هذه العملية المعقدة تحدث بسرعة فائقة في حالة النظر لأي شيء.

ADVERTISEMENT

أشهر أمراض العيون

العين من الأعضاء التي تتعرض لمئات الأمراض والمشاكل والاضطرابات المختلفة، فبعض هذه الحالات قد يسبب الألم والبعض الآخر قد يتسبب في ضعف أو فقدان البصر، مثل:

تغيرات الرؤية

هذه الحالة مرتبطة بالعمر، لأن العين تتغير مع تقدم العمر، فالكثير من كبار السن يعانون من عوامات العين، الومضات، إعتام عدسة العين وانفصال الشبكية. بالإضافة لقصر النظر الشيخوخي والذي يؤدي لفقدان الرؤية القريبة من العين وهذه الحالة قد تبدأ من عمر الـ 45 عام.

سرطان العين

هذا المرض يمكن أن ينتج عن الأورام المختلفة داخل العين مثل، الورم الميلانيني أو الورم الأرومي الشبكي.

العدوى

هذه الحالة تتسبب في التهيج ومن أمثلتها، التهاب الملتحمة المعروف بالعين الوردية، التهاب الجفون، البردة، جفاف العين، الدمامل والتورم. بالإضافة للعين الدامعة التي تنتج عن عدم تصفية العين للدموع بالشكل الصحيح أو في حالة جفاف العين أو تهيجها.

الاضطرابات الموروثة

هذه الحالات تكون وراثية مثل، التهاب الشبكية الصباغي والتي قد تؤدي للعمى.

الإصابات المختلفة للعين

هذه الإصابات تتمثل في خدش القرنية وانفصال شبكية العين وهذه الحالات قد تنتج عن تعرض العين لصدمة. قد تؤدي إصابات وحوادث العين للنزيف من العين واسوداد العين، التهيج والحروق، كما أن الأجسام الغريبة قد تتسبب في إلحاق الضرر بالعين.

مشاكل عضلات العين

مشاكل عضلات العين قد تتمثل في الحول سواء كان حول العين المتقاطعة، أو حول العين الكسولة، وفي هذه الحالة قد تحدث تغييرات في شكل ظهور العين، وهذا ما قد يؤدي لمشاكل وتغييرات في الرؤية السليمة.

مشاكل الرؤية

وهذه المشاكل تغير من شكل رؤية الأشياء، مثل:

  • اللابؤرية وطول النظر والذي يؤثر على طريقة وكيفية انكسار الضوء داخل العين وطريقة إبراز الصور.
  • عمى الألوان والذي يجعل من الصعب أو من المستحيل رؤية الألوان بشكلها الطبيعي.
  • قصور التحويل والذي يتسبب في عدم قدرة العينين على العمل في وقت واحد.
  • مشاكل الرؤية الليلية التي تجعل من الصعب على بعض الأشخاص الرؤية أثناء الليل والتي تعرف أحيانا بالعشى الليلي.

أمراض العين الأخرى

هناك كثير من الأمراض الأخرى التي قد تؤثر على العين بشكل مباشر مثل، إعتام عدسة العين الخلقي والذي يولد به الشخص، ضمور العصب البصري والزرق بالإضافة لمشاكل القرنية والأمراض التي تصيبها.

كما أن هناك بعض الاضطرابات التي تحدث للعين تكون ناتجة عن وجود مشاكل في أجزاء أو مناطق أخرى من الجسم، من أشهر هذه المشاكل التي تؤثر على العين:

  • اضطرابات المناعة الذاتية، ويندرج تحتها أمراض الغدة الدرقية، الذئبة، التصلب المتعدد و متلازمة شوغرن.
  • المشاكل القلبية ومشاكل الأوعية الدموية،  مثل الإصابة بارتفاع ضغط الدم، مشاكل الشرايين  أو ارتفاع الكوليسترول.
  • الاضطراب الجيني، مثل الإصابة بمتلازمة مارفان.
  • السكري، هذه المرض قد يتسبب في حدوث اعتلال شبكية العين السكري.

طرق الحفاظ على صحة العيون

هناك بعض الخطوات التي تساعدك في الحفاظ على صحة العين ومنها:

  • إجراء الفحوصات الدورية والمنتظمة للعين لمراقبة صحة العين والرؤية واكتشاف أي مشكلة مبكراً.
  • الحفاظ على الوزن الصحي للجسم، من خلال اتباع بعض الأنظمة الصحية المغذية والمتوازنة.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحفاظ على ارتداء نظارات واقية أثناء ممارسة بعض الرياضات خاصة التي تتطلب الاحتكاك الجسدي، وكذلك عن القيام بأي أنشطة أو مهام قد تسبب الضرر لعينك مثل العمل بالمواد الكيميائية أو اللعب الألعاب النارية.
  • الرجوع لطبيب متخصص في حال شعورك بأي تغييرات في الرؤية أو مشاكل أو أعراض مقلقة للاطمئنان على العين وتلقي الرعاية اللازمة.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
بطاقات تعليمية

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي حسين - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد