تأخر البلوغ: العلامات والأسباب والعلاج

تأخر البلوغقد يختلف توقيت مرحلة البلوغ من شخص لآخر، إلا أن ظهور العلامات قد يتأخر لدى البعض فيما يُعرف باسم تأخر البلوغ، تابعوا معنا هذا المقال لتتعرفوا على أهم علامات البلوغ المتأخر وكذلك أهم أسبابه وطرق علاجه.

ADVERTISEMENT

ما هو تأخر البلوغ؟

هو الحالة التي يتخطى فيها الطفل سن البلوغ الطبيعي دون أن تظهر عليه أي من علامات البلوغ المعروفة، وهذا يعني أن يتجاوز الذكور عمر 15 سنة دون أي علامات للبلوغ، وأن تتجاوز الفتيات عمر 14 سنة دون الوصول للبلوغ.

علامات البلوغ المتأخر

في حالة لم تظهر علامات البلوغ المعتادة لدى الذكور أو الإناث، حينها يكون الطفل يعاني من تأخر في عملية البلوغ، وهناك عدد من العلامات التي تشير إلى الحالة:

علامات تأخر البلوغ عند الذكور

يمكن أن تكون هذه العلامات إشارة على حدوث تأخر في البلوغ لدى الذكور:

  • صغر حجم القضيب بالرغم من إتمام الطفل لعامه الرابع عشر.
  • عدم نمو الخصيتين بالرغم من إتمام الطفل لعامه الرابع عشر.
  • عدم ظهور الشعر في منطقة العانة بالرغم من بلوغ الطفل سن الخامسة عشر.
  • قصر القامة مقارنة بباقي أقرانه.
  • عدم حدوث تغيرات في الصوت.
  • احتمالية تراكم الدهون في مناطق مثل الفخذين والثدي والحوض والبطن.

علامات تأخر بلوغ البنات

عدم ظهور علامات البلوغ عند الفتاة وظهور التالي يعني أن الفتاة تعاني من تأخر في البلوغ:

ADVERTISEMENT
  • عدم نمو الثدي بالرغم من البنت قد أتمت 14 عام.
  • عدم حدوث دورة شهرية بالرغم من تطور حجم الثدي من 5 سنوات، أو عدم حدوث دورة برغم أن عمر الفتاة قد أصبح 15 أو 16 عاما.
  • عدم ظهور شعر العانة.
  • وجود مشكلة في الطول ومعدل النمو، فتكون الفتاة أقل من قريناتها.
  • عدم نمو الرحم.
  • انخفاض نسبة كتلة العظام مقارنة بعمر الفتاة.

أسباب تأخر البلوغ

هناك عدد من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث تأخر في البلوغ سواء عند الذكور أو الفتيات، وتتمثل هذه الأسباب في:

  • وجود تاريخ عائلي للأمر.
  • وجود مشكلة طبية يعاني منها الطفل، مثل مرض السكري، أو الربو، أو أمراض الكلى، أو الكبد، وأمراض الدم، حيث أن بعض الأمراض يمكن أن تؤثر على نمو الطفل.
  • ظهور أمراض اضطرابات الأكل.
  • عدم حصول الطفل على التغذية الكافية، مما يؤثر على نمو جسمه وتطوره.
  • وجود مشاكل في الغدة الدرقية.
  • وجود مشاكل أو أورام في الغدة النخامية.
  • وجود مشكلة في المخ.
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • الخضوع للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي.

أسباب تأخر سن البلوغ عند الذكور

بالإضافة للأسباب السابقة، من الممكن أن يحدث الأمر لدى الذكور نتيجة التالي:

أسباب تأخر البلوغ للبنات

يمكن أن يحدث تأخر البلوغ لدى الفتيات نتيجة لعدة أسباب بالإضافة للأسباب التي ذكرناها سابقاً، وتتمثل الأسباب الخاصة بالفتيات في:

  • نقص الكتلة الدهنية لدى الفتيات.
  • عدم قدرة المبيضين على إفراز الهرمونات الأنثوية الكافية.
  • وجود مشكلة في المبيضين، مما يؤدي لعدم تطورهما بصورة صحيحة.
  • متلازمة تيرنر.

علاج البلوغ المتأخر

غالبا يتم علاج الحالة وفقاً لسبب حدوثها، فإذا كانت المشكلة ناتجة عن وجود مشاكل طبية مثل قصور الغدد الدرقية، حينها يكون العلاج عن طريق علاج قصور الغدة الدرقية، ولكن إن كان الأمر ناتج عن وجود تاريخ عائلي لتأخر عملية البلوغ، فربما لا يحتاج الطفل إلى علاج.

وفي بعض الحالات قد يحتاج الطفل إلى الخضوع للعلاج الهرموني أو حتى الجراحة لعلاج بعض المشكلات الجسدية، والتي تؤثر على عملية البلوغ.

علاج تأخر البلوغ للرجل

في حالة التأخر في البلوغ عند الذكور يتم العلاج باستخدام حقن تأخر البلوغ، والتي تعتمد على إعطاء الذكور حقن تحتوي على هرمون التستوستيرون أو ما يعرف بهرمون الذكورة، ويتم إعطاء هذه الحقن كل 4 أسابيع عن طريق العضلات.

قد يصف الطبيب التستوستيرون على شكل حبوب أو كبسولات أو لاصقات، وقد تستمر فترة العلاج ما بين ثلاثة إلى ستة أشهر أو أكثر، حيث يتم الفحص لمعرفة مدى استجابة الحالة للعلاج.

علاج تأخر البلوغ عند البنات

بالنسبة للفتيات إذا كانت المشكلة ناتجة عن نقص الدهون في الجسم، فسيكون الهدف الأساسي هو زيادة الوزن لتخطي المشكلة، أما لو كانت المشكلة ناتجة عن نقص الهرمونات، فسيكون العلاج الهرموني هو الحل، وقد ينصح الطبيب بالتالي:

  • إعطاء جرعات منخفضة من هرمون الإستروجين، وعادة ما يتم تناوله على شكل لاصقات أو عن طريق الفم، وقد يقوم الطبيب بزيادة الجرعة كل فترة تتراوح ما بين ستة أشهر إلى عام، وذلك اعتمادا على مدى الاستجابة.
  • إعطاء جرعات من هرمون البروجسترون، وذلك لتحفيز نزول الدورة الشهرية.
  • إضافة حبوب منع الحمل ضمن خطة العلاج، وذلك بهدف المحافظة على توازن الهرمونات داخل الجسم.

طريقة تسريع البلوغ

إن كنت تبحث عن أشياء تسرع البلوغ لدى طفلك أو طفلتك، عليك أن تعلم أن عملية البلوغ لن تحدث إلا عندما يكون جسم طفلك مستعدا لها، ولكن يمكنك أن تساعد طفلك على القيام بالتالي حتى تساعد في نموه وتهيئته للبلوغ:

ADVERTISEMENT
  • ممارسة الرياضة بصورة دورية، والتي يكون لها دوراً هاماً في تحسين الحالة الصحية للجسم، مع عدم المبالغة في القيام بها حتى لا ينقلب الأمر بصورة عكسية.
  • الالتزام بنظام غذائي صحي، وذلك للحفاظ على جسم صحي، لأن زيادة الوزن أو نقصانه وسوء التغذية قد يكون لهم دور في تأخير البلوغ.
  • الحرص على تناول الأطعمة التي تساعد في بناء الجسم والعضلات، وهذا يعني التركيز على البروتينات والفواكه والخضروات.
  • الابتعاد عن الأطعمة غير الصحية.

وفي حالة تأخر عملية البلوغ بصورة كبيرة، يجب التوجه للطبيب مباشرة من أجل فحص طفلك، وفحص حالته وتحديد السبب وراء تأخر حدوثه، وهل يرتبط بحالة طبية أو لا، كما سيقوم طبيبك بوصف العلاج المناسب.

هل تأخر البلوغ يسبب العقم؟

نعم يمكن أن يؤدي حدوث البلوغ بصورة متأخرة إلى حدوث مشاكل في الخصوبة لدى الذكور والإناث على حد سواء، بل قد يؤدي إلى حدوث الضعف الجنسي عند الرجال، وحدوث سن اليأس المبكر عند النساء.

والآن وفي نهاية هذا المقال تأخر البلوغ وأهم علاماته عند الذكور والإناث، وكيف يمكن علاجه، نذكركم بأن البلوغ قد يختلف من شخص لآخر، ولكن في حالة تأخره وإهمال علاجه، فقد يكون له عواقب مستقبلية على صحة الطفل، لذا إن شككت أن طفلك أو طفلتك يعاني من المشكلة، سارع بطلب استشارة الطبيب، مع تمنياتنا لكم ولأولادكم بدوام الصحة والعافية.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد