المشد الحراري وفوائده وأضراره وكيفية تجنبها

المشد الحراريالمشد الحراري من الوسائل الشائعة التي يلجأ إليها العديد من الأشخاص، الذين يرغبون في الحصول على خصر أقل في المقاس وأفضل في الشكل، إلى جانب فوائد أخرى مثل خسارة الوزن والدهون، وسنتعرف على حقيقة هذه الفوائد، والأضرار المحتملة للمشد، وكيفية تجنبها.

ADVERTISEMENT

ما هو المشد الحراري؟

يعتبر هذا النوع من المشدات من المنتجات الشائعة التي يستخدمها العديد من الأشخاص، وخصوصا النساء الراغبات في الحصول على خصر أنحف، ولها شكل مميز، يشبه الكورسيه الذي يشد الخصر المعروف منذ زمن.

ويتم تصنيع المشدات الحرارية من أقمشة تكون سميكة ومميزة بالمتانة، إلى جانب أنه قد يحتوي على بعض القطع المعدنية التي تساعد على تعزيز وضعية منطقة الجذع، ويتم ربط هذا المشد، من خلال المشابك أو الأربطة الموجودة فيه.

ADVERTISEMENT

استخدامات وفوائد المشد الحراري

الهدف الأساسي من استخدام هذا المشد، هو الحصول على خصر أنحف، ليكون القوام أشبه بالساعة الرملية، إلى جانب بعض الفوائد الأخرى المحتملة التي يذكرها مصنعي هذا المشد ومنها:

  • خسارة الوزن.
  • خسارة بعض البوصات من الخصر.
  • التخلص من الوزن المائي الموجود حول الخصر.
  • المساعدة على الجلوس بوضعية مستقيمة صحيحة.
  • التشجيع والتذكير على تناول كميات أقل من الطعام بسبب ارتداء المشد.

للحصول على هذه الفوائد المحتملة، يرى المؤيدون لفكرة المشد، أنه يجب استخدامه لفترات طويلة نسبيا خلال اليوم، ولكن قد يسبب ارتداء المشد لفترات طويلة، إلى ظهور بعض الأعراض الجانبية.

ADVERTISEMENT

هل المشد الحراري يحرق الدهون ويزيل الكرش؟

قد يلاحظ بعض الأشخاص خسارتهم لبعض الوزن، ولكن يعتقد أن ذلك بسبب التعرق وما ينتج عنه من خسارة السوائل وليس الدهون، إلى جانب احتمالية أن المشد يساعد على تناول طعام أقل، فينتج عن ذلك خسارة بعض الوزن.

ولكن لا تعتبر هذه الطريقة صحية، لأن معدتك تكون مضغوطة، وبمجرد فك المشد، تكون النتائج مؤقتة، خصوصا في حالة عدم الاستمرار على نظام غذائي صحي.

هل يمكن النوم بالمشد الحراري؟

لا يفضل ارتداء المشد خلال النوم، لأن ذلك يكون لفترات طويلة، وقد ينتج عن ذلك بعض المشكلات والأضرار أهمها الشعور بالألم.

ADVERTISEMENT

أضرار المشد الحراري

رغم الفوائد المحتملة التي يقدمها المشد، ولكن قد ينتج عنه بعض الأضرار للأسف، خصوصا على المدى البعيد، فهو قد يسبب:

  • خفض قوة عضلات الجسم الأساسية مع الوقت.
  • الشعور بعدم الراحة والألم في الظهر.
  • التأثير على التنفس والشعور بالاختناق، بسبب تقليل المشد من سعة الرئتين بحوالي 30 إلى 60%، وخصوصا خلال أداء التمارين الرياضية، فقد ينتج عنه نقص الأكسجين، والإصابة بالالتهاب.
  • قد يؤثر المشد على صحة الأعضاء الداخلية بسبب الضغط عليها من أجل التأقلم على وضعيات غير طبيعية.
  • التسبب في التأثير السلبي على صحة الجهاز الهضمي، والإصابة بالحموضة، بسبب الضغط على أجزاء الجهاز الهضمي.
  • مقارنة بالنتائج المؤقتة التي يقدمها المشد، فقد يعتبر مكلف بسبب الأموال التي يتم دفعها في بعض الأنواع التي قد تعتبر مرتفعة السعر.

لذلك إن كنت ترغب في تجربته، فلا تقم بشده كثيرا لدرجة أن تشعر بالاختناق، ولا يتم ارتداء المشد لفترات طويلة، بل من وقت إلى آخر، ويجب عليك في حالة الشعور بالاختناق أو صعوبة التنفس، أن تقم بخلعه.

وإن كنت ترغب في جسم مشدود وصحي أكثر، يفضل ممارسة الرياضة خصوصا التي تركز على منطقة الجذع والظهر والعضلات الأساسية عموما، إلى جانب اتباع نظام غذائي صحي بالطبع، ويمكنك تجربة ارتداء المشد على فترات مع مراعاة النصائح التي ذكرناها لك.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة روضة بكر - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد