اللوز والرجيم: كيف يساعد اللوز في إنقاص الوزن؟

اللوز والرجيميتمتع اللوز بـ سمعة غذائية جيدة، لما له من قيم غذائية عالية جداً، ولكن هل توجد علاقة بين اللوز والرجيم ؟ وهل من الممكن أن يساعد اللوز على فقدان الوزن؟ أم أن هذا قد يكون غريباً كونه يحتوي على الدهون؟ سنتعرف على إجابات هذه الأسئلة في هذا المقال، والذي سنتناول فيه العلاقة بين اللوز والرجيم وكيف يمكن أن يساعد اللوز في إنقاص الوزن، فتابع معنا عزيزي القارئ.

ADVERTISEMENT

العلاقة بين اللوز والرجيم

على الرغم من أن السعرات الحرارية في اللوز ليست قليلة، حيث تحتوي الحفنة منه على 162 سعر حراري تقريباً، إلا أنه يعتبر من أفضل الأطعمة التي يمكن إدراجها ضمن الأنظمة الغذائية التي تهدف إلى فقدان الوزن، وذلك بسبب احتوائه على عدد من الخصائص الغذائية ذات الفاعلية في المساعدة على إنقاص الوزن، سنتحدث عن هذه الخصائص لاحقاً، وعن النصائح التي من خلالها يمكن الاستفادة من اللوز في إنقاص الوزن، خاصة أن اللوز والرجيم من الممكن جداً أن يكونا متلازمين.

فوائد اللوز للرجيم

يساعد على الشعور بالشبع

أحد الفوائد الرئيسية للوز هي قدرته على زيادة الشعور بالشبع الكامل، هذا الشعور يحفز على عدم تناول المزيد من السعرات الحرارية في نفس الوجبة، وتناول سعرات حرارية أقل على مدار اليوم، ويرجع ذلك إلى احتواء اللوز على كم جيد جداً من الألياف الطبيعية، كما أن اللوز مصدر غني بالبروتين، ويحتوي على الأحماض الدهنية، وهذه المركبات أيضاً تزيد من الشعور بالشبع، وذلك حسب دراسة تم نشرها في عام 2003 في المجلة الدولية للسمنة.

اللوز خيار مثالي للوجبات الخفيفة

تحتوي حفنة اللوز، والتي هي عبارة عن حوالي 23 حبة كاملة، على 162 سعر حراري، وهي تمثل خيار رائع لوجبة خفيفة غنية بالألياف والبروتين والدهون الصحية، وبما أن تناول الوجبات الخفيفة على مدار اليوم ثبت أنه يحد من ارتفاع ضغط الدم و ارتفاع الكوليسترول في الدم أيضاً، وأن الأشخاص الذين يعانون من السمنة هم أكثر تعرضاً لـ هذه الأمراض، فإن اللوز من الممكن أن يساعد بشكل غير مباشر في الوقاية منها، عن طريق المساعدة على التحكم في مستويات ضغط الدم والكوليسترول.

ADVERTISEMENT

نصائح للاستفادة من اللوز في إنقاص الوزن

التحكم في الكمية التي يتم تناولها

إن السيطرة على الكمية التي تأكلها من اللوز هي مفتاح اللغز في إنقاص الوزن، وتعتبر حفنة أو 22 حبة من اللوز الخام، أو ملعقة كبيرة من زبدة اللوز، هي الكمية المثالية، وعند اتباع هذه النصيحة، ستحقق الفائدة المرجوة من اللوز، كما ستستفيد من خصائصه في فقدان الوزن، ولكن زيادة الكمية أو الإفراط في تناوله، من الممكن أن يأتي بنتائج عكسية.

اختيار النوع المناسب من اللوز

من الإجراءات الهامة عند تناول أي طعام ضمن نظام غذائي لإنقاص الوزن، اختيار النوع الذي يحتوي على أقل عدد من السعرات الحرارية، على سبيل المثال، تحتوي حفنة اللوز الخام على 162 سعراً حرارياً، في حين أن اللوز المحمص بالعسل يحتوي على 167 سعر حراري، ويحتوي اللوز المحمص في الزيت على 170 سعر حراري، كما أنه أعلى قليلاً في الدهون المشبعة الغير صحية من اللوز الخام.

دمج اللوز مع الأطعمة التي تحتوي على ألياف

إن اللوز ملئ بالألياف الغذائية، حيث تحتوي حفنة اللوز الخام على 4 جرام منها، وثبت أن الأشخاص الذين يحصلون على الكثير من الألياف في نظامهم الغذائي أكثر عرضة لفقدان الوزن، ويمكن تعزيز وظيفة اللوز في فقدان الوزن من خلال دمجه مع الأطعمة التي تحتوي على ألياف، مثل دقيق الشوفان، والفواكه مثل التوت، كما يمكن إضافته إلى الكينوا وحليب اللوز للحصول على عصيدة الكينوا عالية البروتين.

إضافة اللوز إلى الأطعمة منخفضة السعرات

إن اللوز خيار رائع لإضافة طعم غني ومقرمش إلى الأطباق المنخفضة في السعرات الحرارية، حيث يحولها ذلك من أطباق قد لا يكون مرغوباً فيها، إلى أطباق لذيذة، وغنية، ومُشبعة، حيث من الممكن إضافته إلى أطباق السلطة، خاصة تلك التي تحتوي على الخضروات الورقية مثل الجرجير، كما يمكن إضافته إلى الخضروات المشوية مثل الكوسة، أو إلى الفلفل الأحمر والمانجو وعمل نسخ صحية من الأطباق التايلاندية.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد