ما الفرق بين البواسير وسرطان المستقيم؟

الفرق بين البواسير وسرطان المستقيم
الفرق بين البواسير وسرطان المستقيم

قد يعاني البعض من أعراض البواسير المختلفة، والتي تؤدي إلى حدوث نزيف في كثير من الحالات، ولكن ما يقلق هؤلاء هو أن بعض أعراض البواسير قد تتشابه مع بعض أعراض سرطان المستقيم وسرطان القولون، ولهذا السبب يبحثون عن الفرق بين البواسير وسرطان المستقيم وسرطان القولون، إليكم مقال اليوم، والذي يوضح الفرق بين كلا الحالتين بصورة تفصيلية، فتابعونا.

ADVERTISEMENT

الفرق بين البواسير وسرطان المستقيم

يعتبر سرطان المستقيم جزء من أنواع السرطان التي تحدث بالجهاز الهضمي، وهو جزء من سرطان يعرف باسم سرطان القولون والمستقيم، ولكن تم تسميته بهذا الاسم لأنه بدأ من منطقة المستقيم، حيث بدأت الخلايا بالنمو بشكل غير طبيعي، مما أدى إلى تكون المرض في النهاية.

وتعتبر البواسير جزء من مشاكل الجهاز الهضمي، حيث تصيب المستقيم لتؤدي إلى تورم بعض الأوردة به، وقد تظهر هذه الأوردة وتخرج من خلال فتحة الشرج إلا أنها لا تنتج عن وجود خلايا غير طبيعية أو خلل في نمو الخلايا.

ADVERTISEMENT

ومن المعروف أن النزيف هو أحد الأعراض التي تنتج عن الإصابة بالبواسير، ولكنه يمكن أن ينتج أيضاً عند الإصابة بمرض سرطان المستقيم، بل قد يظهر الدم المختلط في البراز عند الإصابة، كما قد يشعر الشخص بوجود انتفاخ عند فتحة الشرج.

وبالرغم من تشابه هذه الأعراض إلا أن الفرق بين البواسير وسرطان المستقيم من حيث الأعراض يتمثل في وجود أعراض لسرطان المستقيم لا تظهر مع البواسير، من أهمها:

ADVERTISEMENT
  • فقدان الوزن دون وجود سبب لذلك ودون الالتزام بأي نوع من الحميات الغذائية.
  • إصابة الشخص بمرض فقر الدم، والذي يؤدي إلى شعوره بحالة من الضعف.
  • انسداد الأمعاء، وهي واحدة من أهم أعراض سرطان المستقيم.

كما أن الفرق بين البواسير وسرطان المستقيم يكمن في قدرة البواسير على إحداث بعض العلامات المميزة، والتي لا تظهر مع السرطان، ومنها:

  • الشعور بالحكة.
  • ألم في منطقة فتحة الشرج.

وعليك أن تعلم عزيزي القاريء أن الفرق بين البواسير وسرطان المستقيم لا يقتصر على العلامات المميزة فقط، بل أن أسباب كلا الحالتين تختلف بصورة كبيرة، كما تختلف طرق العلاج في كلا منهما.

الفرق بين سرطان القولون والبواسير

يعتبر سرطان القولون جزء من سرطانات الجهاز الهضمي، ولكنه يصيب جزء من الأمعاء الغليظة، والذي يعرف بالقولون، وهذا النوع قد يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفة قليلاً عن أعراض البواسير، حيث أنه قد يؤدي إلى شعور الشخص بالحاجة إلى استخدام الحمام بصورة مستمرة والرغبة في التبرز بصورة متكررة بالرغم من قضاء الحاجة سابقاً.

ADVERTISEMENT

كما أنه يكون مصحوباً بآلام في البطن والمعدة، بالإضافة إلى حالة من الضغط على المنطقة، كما أنه يؤدي إلى إصابة الشخص بالإمساك أو الإسهال المفاجيء، والذي قد يتمر لفترة، بجانب شعور الشخص بحالة من الغثيان.

هل يمكن أن تتحول البواسير إلى سرطان؟

لا، لا يمكن أن تتحول البواسير إلى سرطانات إلا أنه من الممكن أن تؤدي البواسير إلى ارتفاع معدلات الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، وذلك وفقاً لنتائج بعض الدراسات التي تم القيام بها في مركز الأبحاث التايواني للصحة.

والآن وفي ختام مقالنا وبعد أن تعرفتم على الفرق بين البواسير وسرطان المستقيم والقولون، دعونا نذكركم أن الأعراض الظاهرية قد لا تكون كافية لتأكيد الإصابة بأحد الحالتين، وأنه من المهم التوجه للطبيب في حالة وجود شك بالإصابة بالسرطان، خاصة وأن هذا النوع من الأمراض قد يكون من الأمراض المميتة في حالة لم يتم علاجها سريعاً، مع تمنياتنا لكم بدوام الصحة والعافية.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد