ADVERTISEMENT

الشيشة الالكترونية أو الڨيب vape.. هل هي أقل ضررًا من الشيشة العادية؟

الشيشة الالكترونيةالشيشة الالكترونية أو الڨيب vape يُقدم تسويقيًا أنه بديل آمن للتدخين وأنه حتى يساعد في الإقلاع عن التدخين، فما حقيقة هذه الإدعاءات؟ وماذا قالت تقارير منظمات الصحة العالمية عن التدخين الالكتروني؟ تابع المقال التالي لمعرفة المزيد عن هذا الموضوع.

ما هي الشيشة الالكترونية أو الڨيب vape؟

الشيشة الالكترونية أو الڨيب vape التي تقدم باسم السجائر الالكترونية أيضًا تأتي في العديد من الأشكال والأحجام وتحتوي معظمها على بطارية، وعنصر تسخين، ومكان لتخزين السائل.

ADVERTISEMENT

تنتج السجائر الإلكترونية الدخان عن طريق تسخين سائل يحتوي عادة على النيكوتين والمنكهات والمواد الكيميائية الأخرى، ويستنشق المستخدمون هذا الدخان الجوي إلى رئتهم، ويمكن أيضًا أن يتنفس الآخرون في الدخان عندما يزفره المستخدم في الهواء.

ما هي مكونات دخان الشيشة الالكترونية أو الڨيب vape؟

من الصعب على المستهلكين معرفة ما تحتويه منتجات السجائر الإلكترونية، فعلى سبيل المثال، تم العثور على النيكوتين في بعض السجائر الإلكترونية التي تم تسويقها على أنها لا تحتوي على النيكوتين، ويمكن لدخان الشيشة الالكترونية أن تحتوي على مواد ضارة بما في ذلك:

  • النيكوتين.
  • جسيمات متناهية الصغر يمكن استنشاقها عميقًا في الرئتين.
  • نكهة مثل ثنائي الأسيتيل وهي مادة كيميائية مرتبطة بمرض رئوي خطير.
  • المركبات العضوية المتطايرة.
  • المواد الكيميائية المسببة للسرطان.
  • المعادن الثقيلة مثل النيكل والقصدير والرصاص.

ما هي الآثار الصحية لاستخدام الشيشة الالكترونية ؟

لا تزال السجائر أو الشيشة الإلكترونية جديدة إلى حد ما، ولا يزال العلماء يدرسون آثارها الصحية على المدى الطويل، وهذا هو تأثيرها الشائع حتى الآن:

ADVERTISEMENT
  • تحتوي معظم السجائر أو الشيشة الإلكترونية على النيكوتين الذي يُعرف بتأثيراته الصحية الضارة حيث أنه يسبب الإدمان، كما يمكن أن يضر النيكوتين بتطور دماغ المراهقين، ويمثل أيضًا خطر صحي على النساء الحوامل والأجنة.
  • تحتوي الشيشة الالكترونية على المواد الكيميائية المسببة للسرطان، وجسيمات دقيقة تصل إلى عمق الرئتين.

ومع ذلك يحتوي دخان السجائر الإلكترونية عموما على مواد كيميائية ضارة أقل من الدخان الناتج عن حرق منتجات التبغ.

الشيشة الإلكترونية وإصابات غير مقصودة

  • تسببت بطاريات السجائر أو الشيشة الإلكترونية المعيبة في حدوث حرائق وانفجارات، وقد تسبب إصابات خطيرة، وقد حدثت معظم الانفجارات عندما تم شحن بطاريات الشيشة الإلكترونية.
  • يمكن أن يكون التعرض الحاد للنيكوتين سامًا، فقد تسمم بعض الأطفال والبالغين عن طريق البلع أو التنفس أو امتصاص السيجارة الإلكترونية عبر الجلد أو العين.

هل الشيشة الالكترونية أقل ضررا من الشيشة العادية؟

نعم، لكن هذا لا يعني أن السجائر الإلكترونية آمنة، حيث يحتوي دخان السيجارة الإلكترونية عموماً على مواد كيميائية سامة أقل من المزيج القاتل من 7000 مادة كيميائية في دخان السجائر العادية، ولكن دخان السجائر الإلكترونية يظل ضار أيضًا، ويحتوي على النيكوتين والمعادن الثقيلة مثل الرصاص والمركبات العضوية المتطايرة والعوامل المسببة للسرطان.

ADVERTISEMENT

هل يمكن للسجائر الإلكترونية المساعدة على الإقلاع عن تدخين السجائر؟

لا يتم اعتماد السجائر الإلكترونية حاليًا من قِبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية كوسيلة مساعدة للإقلاع عن التدخين، ومع ذلك قد تساعد السجائر الإلكترونية المدخنين البالغين والنساء المدخنات غير الحوامل إذا استخدموها كبديل كامل لجميع السجائر ومنتجات التبغ الأخرى، ولكن تظل التوصية الصحية هي الإقلاع عن التدخين تماماً فهذا أمر مهم جداً لحماية صحتك.

وإليكم كافة التفاصيل الخاصة بالسيجارة والشيشة الإلكترونية؟ وما هي نسبة النيكوتين في السيجارة الالكترونية وأيهما أفضل أو أقل ضرراً هل الشيشة الالكترونية أم السجائر؟ فتابعونا في السطور القليلة القادمة.

ADVERTISEMENT

نسبة النيكوتين في السيجارة الالكترونية

الشيشة الإلكترونية هي عبارة عن جهاز صغير يعمل بالبطارية يشبه إلى حد كبير السيجارة التقليدية من الخارج ولكنها من الداخل تعتمد على عدة أجزاء متصلة ببعضها البعض لكي تعمل على خروج الدخان في النهاية، حيث يتواجد بها أنبوب صغير يحتوي على محلول سائل مكون من نسب متفاوتة من البروبيلين والنيكوتين والجليسرول وكذلك بعض النكهات التي تمنح المستخدم مذاق مميز يشبه إلى حد كبير مذاق السيجارة العادي.

فضلاً عن تواجد جهاز صغير متصل بالبطارية يقوم بتسخين ذلك السائل مع تواجد زر خارجي يعمل على تشغيل الشيشة، حيث يقوم المستخدم بسحب الهواء من داخل تلك السيجارة ومن ثم نفث الدخان ذو لون أبيض ورائحة مميزة تشبه الشيشة التقليدية.

ويرى كثير من الخبراء والباحثين أن تلك السيجارة على الرّغم من كونها بديل آمن وصحي إلى حد كبير لكثير من مدمني السجائر إلا إنها قد تصبح بوابة للإصابة ببعض الأمراض أو السموم بسبب توافر نسب من النيكوتين بها.

ADVERTISEMENT

ولكن يرى البعض الآخر أن تلك النسب ضئيلة، ولا يمكن النظر إليها بكونها سبب للوفاة أو الإصابة بالأمراض؛ حيث إنها لم ترقِ بعد لمستوى السيجارة الأصلية، واستندوا في ذلك إلى نسبة النيكوتين في كل سيجارة إلكترونية، حيث توصلت بعض الأبحاث والدراسات أن نسبة النيكتوين في هذه السجائر قد تختلف من دولة لدولة تبعاً لاحتياجات السوق، وتفضيلات المستهلكين، وكانت نتيجة الأبحاث أن نسبة النيكوتين في الشيشة الإلكترونية الموجودة في كلاً من كندا واستراليا هي 0%، بينما بلغت نسبة النيكوتين في المنتجات الموجودة في الولايات المتحدة حوالي 16.2 مجم / مل، وفي المنتجات الإنجليزية كانت نسبة النيكوتين هي 11.9 مجم / مل.

والتدخين المستمر للـ Vape يمكن أن يتسبب في رفع نسبة النيكوتين في بلازما الدم، فوفقاً للدراسات التي تم إجرائها يمكن أن يكون تركيز النيكوتين في البداية هو 2.2 نانوغرام / مل، ولكن بعد استمرار التدخين وصلت نسبة النيكوتين في بلازما الدم إلى 7.4 نانوغرام / مل، وبالرغم من هذا تظل نسبته أقل من نسبة النيكوتين الناتج عن تدخين السجائر العادية.

اضرار الشيشة الالكترونية

أما عن أضرار الشيشة الإلكترونية فكما هو الحال في السجائر الأصلية أو الشيشة يمكن أن تتسبب الشيشة أو النرجيلة الإلكترونية في حدوث بعض المشكلات، والتي نطرحها لكم فيما يلي:

  • قد تسبب بعض أنواع السرطانات خاصةً تلك التي تتعلق بالجهاز التنفسي.
  • تسبب مشكلات الرئة المختلفة مثل صعوبة التنفس والربو.
  • قد تسبب بعض مشاكل القلب نتيجة رفع ضغط الدم، وبالتالي زيادة معدلات ضربات القلب واحتمالية الإصابة بالنوبات القلبية.
  • قد تقلل من فرص الإقلاع تماماً عن التدخين لدى البعض.
  • تحتوي على بعض العناصر الكيميائية الضارة بالإضافة للنيكوتين.
  • تؤثر على دماغ المراهقين، وتسبب الإدمان، بل وتؤثر على مراكز التعلم الموجودة بالمخ.
  • قد تطلق بعض الغازات الضارة التي قد تؤثر على الأشخاص من حولك.

وأشارت أيضاً بعض الدراسات الأخرى إنه في حال استخدام نوع رديء أو ماركة مجهولة المصدر لتلك السجائر فقد يؤدي ذلك إلى تسرب المحلول في الفم، وبالتالي تسبب كثير من المضاعفات الصحية الخطيرة، وقد يتم إضافة بعض المواد المسرطنة إليها بل وقد تدعي بعض الشركات أن ذلك السائل خالي من النيكوتين أو يحتوي على محلول الإيثيلي.

الشيشة الالكترونية أم السجائر؟

يعاني الكثير من الأشخاص من صعوبة التخلص من بعض العادات السيئة مثل تدخين السجائر أو الشيشة، فهي لا تؤثر فقط على الحالة المزاجية وتجعل الفرد أسير لها، ولكنها تؤثر أيضاً على الصحة العامة والمحيطين ولاسيما أفراد الأسرة.

ولذلك أقيمت العديد من الدراسات والتجارب من قبل العلماء من أجل إيجاد طرق بديلة تساعد أولئك الأشخاص على التخلص من إدمان الشيشة أو السجائر من خلال ابتكار سيجارة وشيشة إلكترونية ذات نسبة ضرر أقل عن تلك الأصلية وفي نفس الوقت تدوم لفترة أطول وتوفر أيضاً المال حيث يتم شراؤها لمرة واحدة فقط، ولكن كما ذكرنا إلى الآن لا تعترف إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بالشيشة الإلكترونية كحل للإقلاع عن التدخين.

وبالرغم من أن الشيشة الإلكترونية أقل ضرراً من تلك الأصلية أو السجائر، حيث أنها تحتوي على نسب قليلة من المواد الكيماوية والمواد المسرطنة، وأنها ربما ساعدت أيضاً عدد من المدخنين البالغين على الإقلاع عن التدخين خلال فترة من استخدامها إلا أن استخدام الشيشة الإلكترونية على المدى البعيد، قد يسبب إدمان النيكوتين كما تفعل السجائر العادية، وأن استخدامها قد يدفع البعض إلى تأجيل قرار الإقلاع عن التدخين نهائياً، وأنها قد تنتشر بين المراهقين بصورة أكبر مما قد يخلق نوعاً جديداً وجيلاً جديداً من المدمنين عليها.

وفي النهاية وبعد معرفة المزيد عن الشيشة الالكترونية أو الڨيب vape، ننصحك عزيزي القاريء بالابتعاد عنها، فهي تمثل ضرراً على صحتك، وأنه في حالة كنت أحد المدخنين للسجائر العادية، فالأفضل لك أن تتخذ خطوة جدية وتبدأ بالإقلاع نهائياً حفاظاً على صحتك وصحة أسرتك.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد