علاج الحموضة المستمرة وأسبابها

علاج الحموضة
علاج الحموضة

الحموضة هي الشعور بحرقة مزعجة في منطقة الصدر وأعلى المعدة، ومن مسمايتها الأخرى حرقة المعدة، الساعور، الحراج والقداد، في هذا المقال ستعرف أسباب الحموضة المستمرة وطرق علاج الحموضة المختلفة سواء كانت في المنزل أو بالأدوية.

ADVERTISEMENT

ما هي الحموضة؟

تحدث الحموضة نتيجة لضعف في العضلة العاصرة الموجودة بين المعدة والمريء، وهذه العضلة تتحكم في غلق المعدة جيداً حتى لا تتسرب العصارة المعدية الحمضية الحارقة، وعندما يحدث ضعف في هذه العضلة يتسرب جزء من العصارة المعدية إلى المريء فيسبب هذه الحرقة المزعجة والحموضة المستمرة أو المؤقتة.

أسباب الحموضة المستمرة

الحموضة من أكثر المشكلات الصحية الشائعة والتي يمكن أن تحدث بشكل مؤقت، أو قد تصبح مزمنة وتحدث باستمرار، لذا في حالة الشعور بالحموضة أكثر من مرتين خلال الأسبوع الواحد وتتكرر على مدى أسابيع، بالتالي عليك استشارة الطبيب للتأكد من أسباب الحموضة المستمرة وليقترح عليك طرق العلاج المناسبة لحالتك، ولا تأخذ بالأسباب التالية دون الرجوع إليه، قد تكون الحموضة نتيجة لـ:

  1. أسلوب الحياة الخاطئ مثل تناول وجبة طعام دسمة ثم الذهاب إلى النوم مباشرةً، مما يؤدي إلى حدوث ضغط على المعدة يضعف العضلة العاصرة.
  2. التدخين من الأسباب القوية لحدوث الحموضة.
  3. بعض الأطعمة قد تثير حرقة المعدة مثل الأطعمة الدسمة والحريفة عند تناولها بكثرة.
  4. أنواع معينة من الفواكه والخضراوات قد تثير أيضاً حرقة المعدة عندما تتناولها بكثرة مثل الفواكه الحمضية مثل الليمون والبرتقال، الطماطم والبصل.
  5. الإكثار من شرب المشروبات الغازية، والإفراط في شرب القهوة والشاي.
  6. الإصابة بارتجاع المريء وفي هذه الحالة الحموضة تكون نتيجة للارتجاع.

الفئة الأكثر عرضة للحموضة

بعض الناس لديهم خطر أعلى من الحموضة، بما في ذلك الحالات التالية:

ADVERTISEMENT
  • المدخنون.
  • أصحاب الوزن الزائد.
  • الحوامل.
  • من لديهم فتق الحجاب الحاجز، حيث تنتفخ المعدة في الصدر من خلال فتحة في الحجاب الحاجز.

علاج الحموضة والحرقان في المنزل

بدايةً يمكنك علاج الحموضة المستمرة عن طريق عمل بعض التغيرات في نظامك الغذائي وأسلوب حياتك قبل اللجوء للدواء، وذلك كما يلي:

  • من الأفضل أن تقسم طعامك إلى عدة وجبات صغيرة بدلاً من تناول ثلاث وجبات كبيرة.
  • لا تستلقِ بعد الأكل مباشرةً وانتظر من ساعتين إلى ثلاثة قبل النوم، وتجنب تناول أي أطعمة في وقت متأخر ليلاً قبل ميعاد نومك.
  • إذا لاحظت أن بعض الأطعمة التي تتناولها تزيد من الأمر سوءاً فمن الأفضل تجنبها.
  • لاتشرب المشروبات الغازية وقلل من استهلاكك للشاي والقهوة.
  • لا تدخن.
  • إذا كنت تعاني من حرقة المعدة ليلاً أثناء النوم، يمكنك التغلب على ذلك برفع مرتبة السرير أسفل رأسك لتكون بميل مسافة 15 -20 سم وهناك مراتب مخصصة يمكن رفعها بسهولة، ولكن لا يجدي استخدام وسادات إضافية.
  • لا ترتدي ملابس ضيقة جداً على منطقة المعدة والخصر.
  • خفف وزنك إذا كنت تحتاج لذلك، ففقدان الوزن وخاصة في منطقة الخصر يساعدك بشكل كبير.

علاج الحموضة المستمرة بالأدوية

  • هناك العديد من أنواع مضادات الحموضة المتوفرة على شكل شراب، حبوب مضغ، علكة وأيضاً حبوب فوارة ويمكنك شرائها بسهولة من أقرب صيدلية دون الحاجة إلى روشتة من الطبيب.
  • المادة الفعالة غالباً في مضادات الحموضة هي ألومنيوم هيدروكسيد +ماغنسيوم كربونات أو كربونات كالسيوم.
  • تعمل هذه المواد عن طريق معادلة حمض المعدة وتقلل الشعور بالحموضة وتمنع وصول الحمض إلى المريء.
  • يمكنك أن تستخدم مضادات الحموضة من وقت لآخر عندما تعاني من حرقة معدة مفاجئة أو بعد تناول طعام دسم، ولكن لا تستخدمها لأكثر من أسبوعين متواصلين دون استشارة طبيب.
  • تعمل مضادات الحموضة بشكل فعال للأشخاص الذين يعانون من حرقة المعدة بشكل مفاجئ في بعض الأحيان حيث تعمل مثل المنقذ وتخفف الأعراض فوراً.
  • ولكن إذا كنت تعاني من حرقة المعدة المستمرة والشديدة فلن تجدي مضادات الحموضة وحدها ولكن عليك استشارة طبيب لوصف أدوية أخرى بجانب هذه المضادات.

تنويه؛ لا تستخدم الوصفات الطبية أو الأدوية العلاجية دون الرجوع للطبيب، حتى لا تتعرض لأي مشكلات أخرى وللتأكد من تلائم العلاج مع حالتك الصحية.

الآثار الجانبية لأدوية علاج الحموضة

  • مضادات الحموضة التي تحتوي على كربونات الكالسيوم قد تسبب الإمساك في بعض الأشخاص، وأحياناً أيضاً تسبب حالة رد فعل معاكس من المعدة وزيادة إفراز الحمض عند استخدامها بكثرة.
  • مادة كربونات المغنيسيوم فقد تسبب الإسهال، وأيضاً يجب عدم استخدامها في حالة وجود أمراض بالكلى.
  • مادة الألمونيوم هيدروكسيد يجب ألا تستخدم في حالة الفشل الكلوي المزمن ولا تستخدم للحوامل.
  • بعض مضادات حرقة المعدة تحتوي على خليط من المواد الفعالة لموازنة الأثار الجانبية مثل ألومنيوم هيدروكسيد +ماغنسيوم كربونات لمنع حدوث الإسهال أو الإمساك.

يمكنك استخدام مضادات حرقة المعدة من وقت لأخر وعندما تفاجئك الأعراض بجانب التغيرات السابقة في أسلوب حياتك ستساعدك كثيراً على التغلب على حرقة المعدة.

علاج الحموضة المستمرة بالعادات الغذائية

ربما لاحظت أن حرقة المعدة أو الحراج تزداد سوءًا عندما تأكل أو تشرب بعض أنواع الأطعمة في النقاط التالية ستعرف الأطعمة التي تزيد من حرقة المعدة وأخرى تخفف منها:

ADVERTISEMENT

أطعمة ومشروبات تزيد الحموضة:

  • الكحول.
  • الطعام السريع.
  • البيتزا.
  • رقائق البطاطس والوجبات الخفيفة المصنعة.
  • الجبنة.
  • النعناع.
  • الشوكولاتة.
  • القهوة.
  • الأطعمة الدهنية أو المقلية.
  • البصل.
  • البرتقال والليمون والفواكه والعصائر الحمضية الأخرى.
  • المشروبات الغازية وغيرها من المشروبات التي تحتوي على الفقاقيع.
  • الطعام الحار.
  • الطماطم وصلصة الطماطم.

أطعمة تخفف الحموضة:

  • الأطعمة الغنية بالألياف.
  • الأطعمة القلوية مثل الموز، البطيخ، المكسرات والشمر.
  • الأطعمة المائية مثل الكرفس، الخيار، الخس.

تناول وجبات كبيرة يمكن أيضاً أن يؤدي لحرقة المعدة، بدلاً من تناول ثلاث وجبات كبيرة يوميًا، حاول أن تتناول عدة وجبات صغيرة طوال اليوم.

مشروبات تخفف الحموضة

يمكنك استخدام المشروبات التالية للتخفيف من الحموضة أو حرقان المعدة:

  • ماء جوز الهند.
  • سموزي الفواكه مع الخضروات.
  • حليب خالي الدسم أو قليل الدسم.
  • عصير الفواكه مثل عصير الجزر، الألوفيرا أو الكرنب.
  • شاي الأعشاب مثل البابونج، العرق سوس والبابايا.
  • حليب نباتي مثل حليب جوز الهند، الصويا، اللوز وغيرها من النباتات.

هل يمكن علاج الحموضة بالليمون؟

يمكن استخدام الليمون لعلاج الحموضة وذلك إذا كانت الحموضة أو حرقة المعدة لديك نتيجة لانخفاض حمض المعدة، وذلك عن طريق مزج الليمون مع الماء وتناوله، كما أنه يساعد على علاج القرحة الهضمية وحماية المعدة من أنواع السرطان المختلفة، كما أنه يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن بالتالي تقل حموضة المعدة.

متى يجب الاتصال بالطبيب؟

إذا لم تتحسن حالة حرقة المعدة لديك، أو تسببت الأدوية الخاصة بك في آثارًا جانبية لا يمكنك تحملها، أو لديك مضاعفات أخرى، فقد تحتاج إلى عملية جراحية، من النادر أن تحتاج لعملية جراحية لحرقة المعدة.

ADVERTISEMENT

ولكن سوف يسأل الطبيب عن الأعراض التي تعاني منها كما أنه سيقوم بعمل بعض الفحوصات. قد يكون من المفيد الاحتفاظ بمدونة لتدوين ما تأكله وتشربه وعندما تشعر بحرقة، هذا سيساعد طبيبك على تحديد ما يحفز الحموضة لديك.

إذا لم تتحسن الحموضة بالأدوية وتغيير نمط حياتك، يمكنك إجراء أحد هذه الاختبارات لمعرفة سبب المشكلة:

ADVERTISEMENT
  • اختبار درجة الحموضة، هذا الاختبار يقيس حموضة المريء، سيقوم الطبيب إما بتوصيل جهاز استشعار صغير إلى المريء أو وضع أنبوب رفيع أسفل المريء.
  • المنظار، يتم وضع أنبوب طويل رفيع مع وجود ضوء في النهاية أسفل المريء بحيث يمكن لطبيبك النظر داخل المريء والمعدة، يمكن أن يبحث المنظار عن مشاكل مثل القرحة أو الضيق داخل المريء.
  • الأشعة السينية، ستشرب سائلًا يكسو الجزء الداخلي من الجهاز الهضمي، ثم تؤخذ الأشعة السينية، والتي سوف تسمح لطبيبك لمعرفة الخطوط الخارجية وحدود الجهاز الهضمي.

متى يكون علاج الحموضة أمراً طارئاً؟

الحموضة المعوية أو الساعور عادةً ما تكون مشكلة بسيطة تختفي مع مرور الوقت، ولكن في حالة استمرارها أو إذا كنت تعاني أيضًا من أعراض أخرى مصاحبة لها، فقد تكون هذه إشارة إلى وجود حالة صحية أكثر خطورة.

اتصل بطبيبك أو اذهب إلى غرفة الطواريء في حال:

  • إيجاد صعوبة أو آلام عند البلع.
  • تشعر أنك تختنق.
  • لون البراز أسود أو طيني المظهر.
  • تشعر بألم في فمك أو حلقك عندما تأكل.
  • صوتك أجش.
  • يحتوي القيء على دم أو ما يشبه القهوة.
  • لديك مشكلة في التنفس.

قد تكون حموضة المعدة أمراً مزعجاً بعض الشيء، ولكن يمكن التغلب عليها بالعديد من الطرق الطبية والطبيعية، للمزيد من المعلومات حول علاج الحموضة يمكنك استشارة طبيبك إذا كنت تشعر بالقلق من أعراضك.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة هبة عيسى
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد