ما هي طبقات الجلد وعددها؟ وما وظائف الجلد؟

الجلدالجلد يعتبر أكبر أعضاء جسم الإنسان من حيث الحجم والكتلة، ويحمي الجسم ويقدم له وظائف في غاية الأهمية تفوق وظيفة حماية الجسم والأعضاء الداخلية من البيئة الخارجية، لهذا سنأخذكم في جولة تفصيلية عن هذا العضو الذي ستدهشك وظائفه وأهميته، فتابع معنا هذا المقال لتتعرف عن كل ما يخص هذا العضو.

ADVERTISEMENT

ما هو الجلد؟

يعتبر الجلد – Skin من أثقل وأكبر أعضاء الجسم، وهو عضو معقد التركيب، فعلى الرغم من أنك قد تعتقد أن سمكه لا يتجاوز بضع ملليمترات لكنه يمثل حوالي سُبع وزن الجسم تقريباً.

يتم تصنيفه على أنه غطاء للجسم ويقوم بحمايته، ويعتبر جزء من النظام الغشائي أو النظام الغلافي، والذي يتكون من الشعر والأظافر والأعصاب والغدد بجانب الجلد، هذا النظام هو المسؤول عن وقاية الجسم حيث يعمل كحاجز وقائي بين داخل الجسم وخارجه.

ADVERTISEMENT

تكوين جلد الإنسان

يمثل جلد الإنسان في الأشخاص البالغين حوالي 16% من وزن أجسامهم، ويغطي حوالي 2 متر مربع بالنسبة للمساحة، كل بوصة مربعة منه تحتوي تقريباً على 650 غدة عرقية وحوالي 20 من الأوعية الدموية وأكثر من 1000 من الأطراف العصبية، بالإضافة لـ 19 مليون خلية جلدية، و 60 ألف خلية صبغية.

يختلف سمك وقوام الجلد من منطقة لأخرى في جسم الإنسان، فمثلا الطبقة الجلدية أسفل العينين تكون رقيقة، أما الطبقة الجلدية في راحة اليدين والقدمين تكون سميكة القوام.ويتكون جلد الإنسان من الماء والبروتين بجانب المعادن والدهون، وهذا ما يساعد على حماية الجسم.

ADVERTISEMENT

وظائف الجلد في جسم الإنسان

هناك العديد من الأدوار والوظائف لجلد الجسم، ومنها:

  • حماية الجسم من الميكروبات والجراثيم والبكتيريا وأي مسببات للأمراض.
  • تقوم بتخزين الدهون والماء.
  • تتحكم في فقدان ماء الجسم، وذلك من خلال منع تسرب الماء عن طريق التبخر.
  • تزويد الجسم بالإحساس، وذلك من خلال النهايات العصبية التي تدعم اللمس وتكتشف الضغط ودرجات الحرارة والإصابة والاهتزاز.
  • يساعد على التنظيم الحراري للجسم وذلك من خلال إفراز العرق، وتوسع تقييد الأوعية الدموية، وهذا ما يحافظ على برودة الجسم والاحتفاظ بالحرارة.

عدد طبقات الجلد

أما بالنسبة لطبقات الجلد فتنقسم لـ 3 طبقات رئيسية كما يلي:

1- طبقة البشرة Epidermis

تعتبر هذه الطبقة هي الطبقة العليا من الجلد، أو الطبقة الخارجية التي يمكن رؤيتها ولمسها، وتعتبر بمثابة الحاجز، هذه الطبقة هي التي تغطي الجسم ككل وتعتبر ضمن الجهاز اللحافي للجسم، خلايا هذه الطبقة مكونة من الكيراتين وهو عبارة عن بروتين يلتصق ببروتينات أخرى ويكونون معاً خلايا هذه الطبقة.

ADVERTISEMENT

كما تتكون طبقة البشرة بمفردها من خمس طبقات، وهي:

  1. الطبقة المتقرنة Stratum Corneum.
  2. الطبقة الصافية Stratum Lucidum.
  3. الطبقة الحبيبية Stratum Granulosum.
  4. الطبقة الحرشفية Stratum Squamous.
  5. الطبقة القاعدية Stratum Basale.

طبقة البشرة لا تحتوي على أوعية دموية، وتستمد لونها من صبغة الميلانين التي تقوم الخلايا الصباغية بإنتاجها في الجسم.

وظيفة طبقة البشرة

  • إعطاء لون للجلد.
  • صنع الخلايا الجديدة للجلد.
  • تحمي الجسم من البيئة الخارجية.

بشرة جسم الإنسان تقوم بإفراز حوالي 500 مليون خلية جلدية يومياً، كما أن الأجزاء الخارجية للبشرة تتكون من حوالي 20 لـ 30 طبقة من الخلايا الميتة. وفي الطبقة السفلية لهذه الطبقة تُصنع الخلايا الجديدة، وتظهر هذه الخلايا الجديدة وتشق طريقها لسطح الجلد خلال حوالي 4 أسابيع، وتأخذ محل الخلايا الميتة المتساقطة.

ADVERTISEMENT

2- طبقة الأدمة Dermis

تعتبر هذه الطبقة هي الطبقة الثانية من الجلد، وهي عبارة عن نسيج ضام يقوم بحماية الجسم من التوتر والإجهاد، كما أنها تعطي البشرة مرونتها وقوتها.

طبقة الأدمة يمكن أن تتمدد كثيراً في أوقات معينة، مثل وقت حمل المرأة، كما يمكن لهذه الطبقة أن تتمزق وهذا ما يتسبب في ظهور علامات التمدد. هذه الطبقة تنقسم لجزئين، وهما:

  1. المنطقة الحليمية Papillary Dermis، وهل طبقة تحتوي على نسيج ضام رخو، كما أنها تحتوي على نتوءات هي التي تعطي طبقة الأدمة شكلها، بالإضافة لأنها المسؤولة عن أنماط أطراف الأصابع وتعريجاتها.
  2. المنطقة الشبكية Reticular Dermis، هذه الطبقة عبارة عن نسيج ضام لكنه كثيف وغير منتظم، كما أنها تحتوي على ألياف البروتين وهي التي تمنح الجلد مرونته وقوته.

وظيفة طبقة الأدمة

  • توفر الإحساس والدم للجلد.
  • تصنع الزهم والعرق.
  • تعمل على نمو شعر الجلد.

تؤدي هذه الطبقة هذه الوظائف نظراً لاحتوائها على الأوعية الدموية واللمفاوية وعلى بصيلات الشعر، بالإضافة لأنها مكان لعدد من غدد الجسم كالغدد الدهنية والعرقية. كما أنها تحتوي على المستقبلات الميكانيكية التي تكشف الضغط، ومستقبلات الألم التي تشعرك بالألم، والمستقبلات الحرارية التي تشعرك بالحرارة.

ADVERTISEMENT

3- طبقة تحت الجلد Hypodermis

هذه الطبقة تعرف بإسم الطبقة السفلية أو الدهنية، وهي عبارة عن أنسجة مكونة من الدهون، هذه الدهون تعمل على عزل الجسم وتحفظ حرارته كما أنها تحمي العضلات والعظام، بالإضافة لنسيج ضام وإيلاستين (وهو عبارة عن بروتين مرن يساعد على عودة الأنسجة لشكلها الطبيعي بعد أن تتمدد).

وهذه الطبقة هي الطبقة الأعمق في الجلد، قد لا يدركها البعض ضمن الطبقات الجلدية وقد لا يعتبرونها جزء من الجلد، لكن لهذه الطبقة فوائد ووظائف مذهلة.

وظيفة طبقة تحت الجلد

  • المساعدة على ربط الجلد بالعضلات والعظام.
  • تعتبر حشوة للأعضاء الداخلية.
  • تزويد أنسجة أسفل الجلد بالدم والأعصاب.
  • تحمي الجسم من الإصابات.

أسباب اختلاف لون الجلد

لون البشرة أحد أهم السمات التي تميز المجموعات والأعراق المختلفة عن بعضها البعض، ويعتبر لون الجلد سمة ونمط ظاهري يمكن التعرف عليه وملاحظته بسهولة، وهذا ينتج عن الأنواع المختلفة من صبغة الميلانين المتغيرة في الجسم.

ADVERTISEMENT

هذه الصبغة لها أكثر من وظيفة أهمها حماية جلد الإنسان من الأشعة فوق البنفسجية الناتجة من الشمس، حيث أنه في حال تعرض الجلد لهذه الأشعة يقوم الجسم بإنتاج الميلانين بواسطة الخلايا الصبغية وهذا ما ينتج عنه تسمير البشرة. كما أن اختلاف اللون قد يكون ناتج عن الجينات والوراثة.

أشهر أمراض جلد الإنسان

هناك بعض المشاكل والاضطرابات التي قد تؤثر عليه بشكل مباشر، خاصة وأنه يلعب دور نظام الحماية للجسم من الخارج، وهذا قد يجعله أكثر عرضة لهذه المشاكل:

  • الحساسية الجلدية.
  • التعرض للدغات الحشرات، مثل لسعات البعوض ولدغات العنكبوت وغيرها.
  • ظهور البثور.
  • الطفح الجلدي.
  • جفاف الجلد.
  • التهاب الجلد، مثل التهاب النسيج الخلوي.
  • سرطان الجلد والورم الميلانيني.
  • الجروح باختلاف أنواعها.
  • الحروق بما في ذلك حروق الشمس.
  • الندبات.
  • الآفات الجلدية، مثل النمش والشامة والزوائد الجلدية.
  • الاضطرابات الجلدية مثل، الإكزيما وحب الشباب والبهاق والصدفية.

كيفية حماية الجلد والبشرة؟

من الطبيعي أنه مع تقدم العمر تفقد البشرة الكولاجين والإيلاستين، وهذا ما يؤدي لترقق طبقة الأدمة في الجلد، ونتيجة لذلك يصاب الجلد بالترهل وحبوب الشباب. قد يكون من الصعب أن يتم إيقاف عملية الشيخوخة، لكن لحسن الحظ هناك بعض الخطوات والإجراءات التي قد تساعد في الحفاظ على صحة البشرة، ومنها:

  • عدم الإهمال في وضع واقي الشمس، اختر نوع واقي الشمس المناسب لبشرتك يكون عامل الحماية من الشمس به واسع الطيف.
  • تخلص من نوبات التوتر التي قد تتعرض لها، لأن الإجهاد والتوتر يجعلون الأمراض الجلدية أكثر سوءاً.
  • يجب إجراء فحوصات طبية بشكل دوري للجلد وخاصة الشامات، لكي يتم الكشف عن أي تغيرات به قد تكون علامات على سرطان الجلد.
  • التوقف عن التدخين والإقلاع عنه نهائياً، لأن يتسبب في شيخوخة الجلد بشكل أسرع.
  • اختيار منظف لطيف للبشرة واستخدامه لغسل الوجه صباحاً ومساءاً.
  • قم بالاستحمام بشكل منتظم مع استخدام لوشن مناسب لترطيب الجلد للوقاية من التعرض لجفاف الجلد.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
بطاقات تعليمية

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي حسين - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد