الالتهاب الرئوي عند الاطفال: علاماته وأسبابه وطرق علاجه

الالتهاب الرئوي عند الاطفال (التهاب الرئة عند الأطفال)
التهاب الرئة عند الأطفال

الالتهاب الرئوي ليست حالة مقتصرة على البالغين فقط، فيمكن أن تُصيب الأطفال في مختلف الأعمار أيضاً، لكن هل يختلف الالتهاب الرئوي عند الاطفال عن الالتهاب الرئوي للبالغين؟ تعرفوا على أبرز ما يجب معرفته عن هذه الحالة الطبية التي يمكن أن تُصيب طفلك وبالتفصيل من خلال الفقرات التالية.

ADVERTISEMENT

ما هو الالتهاب الرئوي عند الاطفال؟

التهاب الرئة عند الأطفال هو عدوى أو التهاب يُصيب الرئتين ويمكن أن تكون مشكلة بسيطة أو خطيرة في بعض الحالات، وتُعتبر أكثر شيوعاً بين الأطفال الأقل من عمر 5 سنوات. ويكون الطفل معرض للإصابة بالالتهاب الرئوي إذا كان:

  • يعاني من ضعف الجهاز المناعي.
  • يعاني من مشكلة صحية مزمنة مثل الربو أو التليف الكيسي.
  • يعاني من مشاكل في الرئتين أو ممرات الهواء.

كما أن الأطفال الأقل من عمر عام يكونون عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي في حالة تواجدهم بالقرب من دخان السجائر، وخاصة في حالة تدخين الأم.

ADVERTISEMENT

أسباب الالتهاب الرئوي عند الاطفال

يكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي نتيجة الفيروسات أو البكتيريا أو الكائنات الدقيقة الأخرى، وعادة ما يظهر الالتهاب الرئوي عند الاطفال كإحدى مضاعفات مشكلة صحية أخرى مثل الإنفلونزا أو عدوى فيروسية في الجهاز التنفسي العلوي، حيث يسمح الأنف وممرات الهواء في الحلق للكائنات الدقيقة بالدخول في مجرى الهواء وتلويث أو إصابة الحويصلات الهوائية في الرئتين مما يؤدي للإصابة.

ويُعتبر الفيروس التنفسي المخلوي RSV من أشهر الفيروسات المرتبطة بالالتهاب الرئوي عند الاطفال في عمر 5 سنوات أو أصغر، وتتضمن أبرز أنواع البكتيريا والفيروسات الأخرى المسببة لمرض الالتهاب الرئوي ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • المكورة أو العقدية الرئوية Streptococcus pneumoniae.
  • الالتهاب الرئوي بسبب الميكوبلازما Mycoplasma pneumonia..
  • المكورة العقدية مجموعة ب Group B streptococcus.
  • المكورات العنقودية الذهبية Staphylococcus aureus.
  • فيروس الإنفلونزا.
  • فيروس نظير الإنفلونزا Parainfluenza virus.
  • فيروس أدينو Adenovirus.

علامات الالتهاب الرئوي عند الاطفال

يمكن أن تختلف أعراض الالتهاب الرئوي عند الاطفال من طفل لآخر، وقد تعتمد الأعراض التي تظهر على سبب حدوث الالتهاب الرئوي، وحالات الالتهاب الرئوي البكتيري تميل إلى الحدوث بصورة مفاجئة وقد تظهر الأعراض التالية:

  • سعال ينتج عنه بلغم.
  • ألم عند الكحة.
  • التقيؤ.
  • الإسهال.
  • فقدان الشهية.
  • التعب والإرهاق.
  • الحمى.

والأعراض المبكرة للالتهاب الرئوي الفيروسي مشابهة لأعراض النوع البكتيري، ولكن في حالة الالتهاب الرئوي الفيروسي عند الاطفال تحدث مشاكل التنفس بشكل أبطأ ويمكن أن يتعرض الطفل لصفير عند التنفس وتزداد حدة الكحة أو السعال، كما أن النوع الفيروسي يزيد من احتمال إصابة الطفل بالنوع البكتيري.

وإلى جانب الأعراض والعلامات السابق ذكرها، قد يظهر أيضا ما يلى على الطفل:

ADVERTISEMENT
  • الرعشة.
  • أنفاس سريعة أو صعوبة في التنفس.
  • الصداع.
  • كثرة التحرك وعدم الثبات.

وقد تتشابه أعراض التهاب الرئة عند الأطفال مع أعراض مشاكل صحية أخرى لذا يجب الحرص على استشارة طبيب مختص عند بدء ظهور أي أعراض غير معتادة.

طرق تشخيص التهاب الرئة عند الأطفال

يمكن أن يقوم الطبيب بتشخيص مشكلة التهاب الرئة عند الطفل عن طريق فحص جسدي ومعرفة التاريخ الصحي والطبي الكامل، كما يمكن أن يطلب بعض التحاليل والفحوصات لتأكيد التشخيص من ضمنها ما يلي:

كيف يتم علاج الالتهاب الرئوي عند الاطفال؟

في حالة كان الالتهاب الرئوي من النوع البكتيري عادة ما يتم وصف المضادات الحيوية، وعادة لا يوجد علاج محدد للحالات الفيروسية حيث تميل في أغلب الأوقات إلى الاختفاء من تلقاء نفسها، وفي حالة الالتهاب الرئوي المرتبط بالإنفلونزا قد يصف الطبيب مضادات الفيروسات. وتتضمن خيارات العلاج التي يتم اتباعها لتخفيف الأعراض عند الأطفال ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • الحصول على قدر كبير من الراحة.
  • شرب الكثير من السوائل.
  • استخدام مرطب للهواء البارد في غرفة الطفل.
  • استخدام أسيتامينوفين Acetaminophen لتخفيف الحمى والشعور بعدم الراحة.
  • أدوية لعلاج الكحة.

وقد يتم علاج الأطفال من الالتهاب الرئوي في المشفى في حالة وجود مشاكل تنفسية حادة، وأثناء فترة البقاء في المشفى قد يتلقى الطفل العلاجات التالية:

  • المضادات الحيوية عن طريق الوريد أو الفم لعلاج الالتهابات البكتيرية.
  • السوائل أو المحاليل الوريدية في حالة عدم قدرة الطفل على الشرب بطريقة جيدة.
  • علاج الأكسجين.
  • الشفط المتكرر للبلغم أو المخاط من أنف وفم الطفل.
  • علاجات لمشاكل التنفس ويحددها الطبيب وفقاً لكل حالة.

مضاد حيوي لعلاج الالتهاب الرئوي للاطفال

كما ذكرنا سابقاً تُستخدم المضادات الحيوية في حالات الالتهاب الرئوي البكتيرية للأطفال، وفي حالة وصف مضاد حيوي للطفل يجب استخدامه وفقاً للجرعات الموصوفة بدقة وللمدة المحددة، وتجنب التوقف عن استخدامه في حالة ملاحظة تحسن في أعراض الطفل لاحتمال استمرار وجود بكتيريا في الرئة والتوقف المفاجئ عن استخدام المضاد الحيوي قد يؤدي لعودة الالتهاب. وقد تتضمن بعض خيارات المضادات الحيوية ما يلي:

ولا يجب استخدام أي مضاد حيوي سواء تم ذكره أو لم يتم ذكره للأطفال بدون الرجوع للطبيب أولاً لتجنب إصابة الطفل بأي مضاعفات خطيرة.

ADVERTISEMENT

نصائح للتعامل مع إصابة الطفل بالالتهاب الرئوي

في حالة إصابة طفلك بالتهاب في الرئة توجد بعض النصائح التي يمكن أن تساعد في التعامل مع أعراض تلك المشكلة ومنها ما يلي:

  • حصول الطفل على أكبر قدر ممكن من الراحة والنوم.
  • قياس درجة حرارة الطفل مرة في الصباح ومرة في المساء على الأقل، وقد تزداد عدد المرات في حالة استمرار ارتفاع درجة الحرارة.
  • إعطاء الطفل السوائل كما هو موصوف، حيث يمكن أن تساعد السوائل في إرخاء البلغم ومنع جفاف الجسم، ومن السوائل التي مكن استخدامها الماء وعصير التفاح والحساء.
  • إعطاء الطفل الأطعمة سهلة البلع، وعند بدء تناوله للأطعمة الصلبة يجب إعطاؤه وجبات صغيرة مثل الزبادي والبودينغ.
  • تعليم الطفل أخذ نفس عميق ثم إخراج الكحة، حيث يمكن أن يساعد هذا في إخراج البلغم والتخلص منه من الحلق والرئتين، مما يسهل من التنفس.
  • الحرص على عدم تدخين أي شخص بجوار الطفل، حيث يمكن أن يؤثر هذا الدخان على الكحة والتنفس وزيادة حدتهما.
  • استخدام جهاز تنفية الهواء لزيادة رطوبة الهواء الموجود في المنزل لتسهيل تنفس الطفل وتقليل الكحة.

التهاب الرئة عند حديثي الولادة

كما ذكرنا سابقاً يحدث الالتهاب الرئوي نتيجة وجود بكتيريا أو فيروسات في الرئتين، ويمكن للطفل حديث الولادة الإصابة به نتيجة عدوى أو التهاب قبل الولادة عن طريق المشيمة أو السائل الأمينوسي أو عند الولادة أو بعد الولادة بوقت قصير، كما يمكن للطفل حديث الولادة الإصابة به في المشفى.

وتُعتبر المكورات العقدية وبكتيريا إي كولاي هي أكثر الأنواع الشائعة المسئولة عن حدوث الالتهاب الرئوي عند حديثي الولادة، وتتضمن الفيروسات المحتملة الفيروس التنفسي المخلوي والفيروس المعوي وفيروس الإنفلونزا وكوفيد 19.

ADVERTISEMENT

وقد لا يعاني الأطفال حديثي الولادة من أي أعراض معتادة تُشير لوجود الالتهاب الرئوي، وأحياناً قد تظهر بعض العلامات المحتملة مثل:

  • شحوب الطفل.
  • البكاء أكثر من المعتاد.
  • سوء التغذية.
  • التهيج والعصبية.
  • التقيؤ.
  • الإسهال.
  • صفير عند التنفس.
  • سرعة ضربات القلب.
  • الكحة.
  • ازرقاق الجلد والأطراف.

وجدير بالذكر أن الالتهاب الرئوي لدى الصغار قد يتطور بسرعة، وبعض الحالات قد تكون خطيرة خاصة في حالة الأطفال الذين لم يكتمل لديهم الجهاز المناعي من ناحية النمو والتطور، لذا في حالة ظهور أي علامات قد تُشير لوجود مشكلة في رئتي الطفل حديثي الولادة يجب التواصل مع طبيب مختص على الفور.

هل التهاب الرئة عند الأطفال خطير؟

في بعض الحالات، وخاصة عند عدم العلاج، يمكن أن يكون الالتهاب الرئوي عند الاطفال حالة خطيرة ومهددة للحياة، فقد ينتج عنها بعض المضاعفات أبرزها:

  • مشاكل حادة وخطيرة في التنفس.
  • دخول البكتيريا إلى مجرى الدم.

متى يجب استشارة طبيب؟

يجب الاتصال بالطبيب في الحالات التالية:

  • إذا كان الطفل أقل من 3 أشهر ويعاني من حمى.
  • مواجهة الطفل صعوبة في التنفس أو عند وجود صفير في التنفس.
  • ازرقاق شفاه الطفل أو الأظافر.
  • دخول أو انسحاب الجلد ما بين الضلوع وحول العنق للداخل مع كل نفس.
  • ظهور علامات الجفاف على الطفل.
  • وجود كحة مستمرة.
  • تقيؤ الطفل.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
بطاقات تعليمية

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد