ADVERTISEMENT

التهاب الاسنان واللثة | دليلك الشامل

التهاب الاسنان واللثة

هل تنزف دمًا من فمك عند غسيل أسنانك؟ إذاً أنت تعاني من التهاب الاسنان واللثة. ولكن ليس هناك داعٍ للقلق، فبالرغم من خطورة الوضع، إلا أنه يمكن حله بسهولة.

ADVERTISEMENT

يعّد مرض التهاب الاسنان واللثة واحداً من أشهر أمراض الفم وأكثرها شيوعاً بين الناس، فنحن جميعا مصابون بدرجة ما طفيفة كانت أم شديدة من التهاب اللثة.
حيث أن إحصائيات المراكز الأمريكية للوقاية والتحكم في الأمراض (CDC) تقر بأن 47 % من الأمريكين يعانون من التهاب اللثة بشكل أو بآخر، وأن 30% من الأشخاص البالغين حول العالم أصيبوا بدرجة معينة من التهاب اللثة.

وباعتبار أن اللثة جزء مهم جدا في شكل وجمال الابتسامة، فإن العناية بها أمر مهم، ناهيك طبعا عن المضاعفات الخطيرة التي قد تنتج عن إهمال علاج هذا الالتهاب والتي قد تؤدي في النهاية إلى فقدان الأسنان.

ولكن مرة أخرى عزيزي القارئ لا تقلق، فإن علاج التهاب الفم واللثة بسيط، ويمكن بكل سهولة العودة إلى الشكل الطبيعي.

ADVERTISEMENT

ما هو التهاب اللثة؟

هو مرحلة مبكرة من أمراض اللثة، يظهر كانتفاخ واحمرار على طرف النسيج اللثوي، هذا الالتهاب إذا لم يتم علاجه مبكرا، يتطور ليصبح مرض أشد خطورة كالتهاب دواعم الأسنان أو التهاب العظام حول الأسنان.

لكن كيف تعرف أنك مصاب بالتهاب لثة؟ وما هي الأسباب؟ والأهم، كيف يمكنك علاجه؟
كل هذا وأكثر سنعرفه معا من خلال الأسطر القادمة.

أعراض التهاب الاسنان واللثة

في العادة، التهاب اللثة غير مؤلم ولا يمكنك الشعور به. ولكن هناك بعض الأعراض الأخرى التي تنبأك بوجود مشكلة حقيقية. هذه الأعراض هي:

  • احمرار اللثة:
    قد تكون هذه أول الأعراض وأخفها حدة، حيث يتحول لون اللثة إلى الأحمر الداكن أو حتى البنفسجي.
  • نزيف اللثة:
    وهو العرض الأكثر انتشاراً، والمؤشر الأكيد على وجود مشكلة باللثة. غالبا ما يكون النزيف أثناء غسيل الأسنان بالفرشاة أو عند استخدام خيط الأسنان الطبي، أو حتى في بعض الحالات يستيقظ المريض ويشعر بطعم ورائحة الدم في فمه.
  • انتفاخ وتورم اللثة:
    يعتبر التورم علامة مهمة جدا للالتهاب عموماً، وهو رد فعل من الجسم تجاه البكتيريا، وأيضا منبه قوي لك لكي تسعى للحصول على المساعدة الطبية المناسبة.
تراكم الجير و البلاك من أسباب التهاب الاسنان واللثة
  • انحسار وتراجع اللثة:
    في مرحلة متقدمة من المرض، تبدأ اللثة في التراجع والانحسار تاركة جزء من الجذر مكشوف، مما يتسبب في حدوث العرض التالي.
  • حساسية الأسنان:
    يؤدي انحسار اللثة إلى كشف جزء من جذر الأسنان، وهو جزء حساس يجب أن يكون فوقه غطاء من اللثة والعظام. فعند انحسار اللثة والعظام، يتحسس سطح الجذر كثيرا من أي شيء، خاصة المشروبات الباردة، فيشعر المريض بألم وحساسية.

هل تشعر أنك في حيرة من أمرك؟
ولا تعرف كيف تحدد ما إذا كنت تعاني من التهاب الاسنان واللثة أم لا؟
إليك هذه المقارنة السريعة بين اللثة الصحية واللثة الملتهبة:

ADVERTISEMENT
وجه المقارنة اللثة الصحيــــــــة اللثة الملتهبـــــــــــة
لون اللثة وردي فاتح أحمر داكن أو أزرق محمر أو بنفسجي
القوام صلب لين ومائع
الشكل رفيع سميك
الحجم متناسق منتفخ

أسباب التهاب الاسنان واللثة

السبب الرئيسي وراء التهاب الاسنان واللثة هو “البلاك“.

يتكون البلاك من طبقة رقيقة بيضاء فوق الأسنان، وخاصة عند طرف اللثة الملامس لسطح السن، وهي عبارة عن بقايا طعام تتجمع عليها البكتيريا التي تبدأ بدورها في التكاثر وإيذاء اللثة مسببة التهابها.
تتكون هذه الطبقة بسرعة جدا وتتجدد بشكل دوري، لذلك غسل الأسنان بالفرشاة والمعجون مرتين يوميا هو السبيل الوحيد لإزالتها ومنع تكونها.

إذا لم يتم إزالة طبقة البلاك، تبدأ على مدار الأيام في جذب عدد أكبر من البكتيريا، ومن ثم يترسب عليها كالسيوم ومعادن من اللعاب وتتحول إلى طبقة صلبة، وتصبح ما نسميه جير الأسنان.
جير الأسنان يبدأ هو أيضا في جذب البكتيريا المسببة للالتهاب، وهو العامل الثاني في إحداث التهاب الفم واللثة.
تتطلب إزالة الجير زيارة طبيب الأسنان، لأنها طبقة صلبة لا يمكن إزالتها باستخدام الفرشاة والمعجون.

ADVERTISEMENT

هذه كانت الأسباب المباشرة والرئيسية وراء حدوث التهاب اللثة والأسنان، ولكن أيضا هناك عوامل تؤدي إلى زيادة نسبة حدوث هذا الالتهاب.

عوامل خطورة تؤدي إلى حدوث التهاب اللثة

  • التغيرات الهرمونية التي تحدث في فترات البلوغ والحمل، وأيضا في وقت الدورة الشهرية وعند الوصول إلى سن اليأس (45 عاما).
  • الإصابة ببعض الأمراض المناعية كالإيدز وسرطان الدم.
  • الإصابة بمرض السكريّ.
  • تناول بعض الأدوية كأدوية الصرع وبعض أنواع أدوية القلب، كذلك حبوب منع الحمل تزيد من نسبة الإصابة بالتهاب الاسنان واللثة.
  • العلاج الكيميائي الخاص بالأورام السرطانية (Chemotherapy).
  • سوء التغذية، وخاصة نقص فيتامين سي (Vitamin C)، حيث أنه مهم جدا لصحة أنسجة اللثة.
  • جفاف الفم، والذي من الممكن أن تسببه أدوية علاج الضغط العالي.
  • عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان بشكل يومي.
  • التقدم في العمر.
  • التدخين.

مضاعفات تقرحات اللثة

عند إهمال التهاب اللثة وعدم علاجه، يتطور الوضع للأسوء لكي يصبح “التهاب دواعم الأسنان” من أربطة وعظام، فتبدأ الأسنان بالتحرك وقد ينتهي الأمر بسقوط وفقدان الأسنان نتيجة لتآكل العظام من حولها.
بعض المضاعفات الأخرى:

  • ظهور خراج في اللثة
  • الإصابة بتقرحات شديدة في اللثة
  • التهاب عصب الأسنان نتيجة لتسرب البكتيريا إلى الجذور

إذا يعتبر التهاب العظام ودواعم الأسنان هي أهم المضاعفات وأشهرها، ولكن كشفت بعض الأبحاث عن وجود علاقة بين التهاب اللثة وبعض الأمراض الخطيرة الأخرى كـ:

  • بعض أمراض القلب والأوعية الدموية كالنوبات القلبية والسكتات الدماغية
  • بعض الأمراض التنفسية ( أمراض الرئة )
  • مرض السكريّ

رغم وجود علاقة بين التهاب الاسنان واللثة وبين هذه الأمراض، لا يعني ذلك بالضرورة أنه المسبب لها. فبعض الأبحاث تشير إلى أن البكتيريا المسببة لالتهاب الاسنان واللثة تتسرب إلى مجرى الدم وتنتقل إلى القلب والأعضاء الأخرى مسببة التهابات وأمراض بها، ولكن هذا الأمر يحتاج إلى دراسات أكثر لإثباته كما وضحت المراكز الأمريكية للوقاية والتحكم في الأمراض.

ADVERTISEMENT

علاج التهاب الفم واللثة

يتلخص علاج التهاب اللثة في إزالة طبقة الجير والبلاك نهائيا من على سطح الأسنان، وكذلك من تحت خط اللثة وأيضا من على الجذور، وذلك من خلال أدوات وأجهزة مخصصة للتنظيف عند طبيب الأسنان.

يقوم المريض بعد ذلك باستعمال غسول للفم يصفه له الطبيب، ويواظب كذلك على غسل أسنانه يوميا بالفرشاة والمعجون، وأيضا تنظيف ما بين الأسنان باستخدام الخيط الطبي.

محافظة المريض على نظافة أسنانه تمثل 50% من العلاج، لأنه في حالة أهمل غسل أسنانه، ستعود الأمور على ما كانت عليه وتبدأ اللثة في الالتهاب مرة أخرى.

كيف أحمي نفسي من الإصابة بالتهابات وتقرحات اللثة؟

طرق الوقاية تتمحور حول المحافظة على نظافة الفم والأسنان، وكذلك نمط الحياة الصحي.

  1. الالتزام بغسل الأسنان بالفرشاة والمعجون مرتين يوميا منهم مرة قبل النوم.
  2. استخدام خيط الأسنان الطبي للتنظيف ما بين الأسنان، وذلك لمرة واحدة يوميا (استخدم الخيط الطبي قبل غسل الأسنان مباشرة).
  3. استخدم غسول الفم مرة واحدة يوميا قبل النوم (بعد غسل الأسنان بالفرشاة والمعجون).
  4. التوقف عن التدخين.
  5. زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري لإزالة الجير المترسب (يُنصح بإزالة ترسبات الجير كل 6 أشهر).

هذه كانت أهم الإضائات حول موضوع التهاب الاسنان واللثة وأسبابه وكيفية الوقاية منه، وعرفنا سويا أن كلمة السر هي نظافة الأسنان وغسلها يوميا بالفرشاة والمعجون. إذا فالمواظبة على تفريش الأسنان مرتين يوميا وزيارة طبيب الأسنان مرة كل 6 أشهر تحميك من الإصابة بالتهاب اللثة.

إذا أحسست بأي من الأعراض التي ذكرت في صدر المقال، توجه فورا لطبيب الأسنان واطلب المساعدة الطبية، فإن التهاب الاسنان واللثة أمر يستحق الاهتمام والمعالجة، لما له من مضاعفات و آثار خطيرة قد تؤدي في النهاية إلى فقدان الأسنان.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د/ عبد الله جلال
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد