ADVERTISEMENT

التصوير الطبقي CT scan للأطفال.. أهميته وكيف يتم تجهيز الطفل له؟

التصوير الطبقي

ADVERTISEMENT
صحة أطفالنا هي ما يشغل بال كل أم وأب، وأحيانا قد تحتاج العناية بصحة أطفالنا معرفة بعض أنواع الفحوصات وأهميتها وكيف يمكن القيام بها، ومن هذه الفحوصات التصوير الطبقي المعروف بـ جهاز السي تي سكان CT، لكن هل توجد مخاطر لهذا الجهاز على صحة الطفل؟ الإجابة في المقال التالي.

ما هو التصوير الطبقي للاطفال CT؟

التصوير الطبقي للأطفال هو عبارة عن وسيلة تشخيصية تستخدم في التقاط صور لجسم طفلك من خلال جهاز كمبيوتر يستخدم أشعة سينية لعمل مقاطع كالشريحة لأجزاء الجسم، والأعضاء الداخلية.

ADVERTISEMENT

يعتبر جهاز السي تي سكان CT scan اختبار غير مؤلم وسريع، يستخدم وسيلة الأشعة السينية من خلال صورة بثلاثة أبعاد لصنع تفاصيل دقيقة لجسد الطفل، وعظامه، والأنسجة الداخلية، وأيضًا الأوعية الدموية، وفي النهاية يمكن رؤية تلك الصور على شاشة الكمبيوتر، أو طباعتها على فيلم، أو اسطوانات.

يمكن استخدام هذا الاختبار مع حديثي الولادة، والأطفال من عمر شهرين لخمس أعوام، وأيضًا الأكبر من أعمار 5 سنوات.

أهمية فحص التصوير الطبقي للأطفال

يستخدم هذا الإجراء في الكثير من العمليات لتشخيص حالات عديدة سواء كانت إصابة، أو مرض معين، أما للأطفال حيث يتم استخدامه في تشخيص آلام المعدة، السرطان، ومدى الاستجابة لعلاجه، وأيضًا تشخيص الأمراض المعدية، ومن الممكن أن يستخدم أيضًا لتقييم الأوعية الدموية للجسم حيث يعطي صورة دقيقة للقلب والشرايين والأوردة للأطفال، وحتى حديثي الولادة.

يعتبر التصوير الطبقي هو الوسيلة الأهم والأكثر استخدامًا لتصوير الصدر وتشخيص الأمراض المتعلقة به، وأيضًا في المعدة والكبد والطحال، وبالطبع في منطقة الحوض له دور هام.

ADVERTISEMENT

كيف يتم تجهيز الطفل لهذا الاختبار؟

لا يوجد تجهيزات أو استعدادات بالمعنى الحرفي، ولكن ينبغي علي الطفل ارتداء ملابس مريحة، ونزع الأشياء المعدنية كالساعات والأقراط، وأطواق الشعر .. إلخ.

يحتاج بعض الأطفال للاستلقاء بدون حركة لإجراء الاختبار، وبالتالي يمكن إعطائهم دواء يساعد على النوم، وأيضًا يجب منع تناول الطعام، والشراب لساعات قبل إجراء التصوير الطبقي.

نقوم بإخبار الطفل أن عليه الجلوس، والاستلقاء لمدة 20 دقيقة دون حركة؛ حتى يتم الحصول على صور واضحة للتصوير، ومن المعلوم أن الاختبار قد يستغرق من 10 إلى 30 دقيقة معتمدًا على الجزء الذي سيتم تصويره.

تحدث مع طفلك بوضوح حول جهاز التصوير، حيث يمكنك إخباره أنه ككاميرا التصوير وستلتقط له صورًا جميلة، وأخبره أيضًا عن الصوت العالي الذي سينتج من الجهاز، وأن عليه ألا يخاف فهو غير مؤلم أبدًا.

ADVERTISEMENT

في بعض الحالات قد يشعر الطفل بعدم الراحة قبل إجراء الاختبار، فنقوم بإخبار الشخص المسئول عن التصوير، لربما يكون الطفل مصاب بارتفاع في درجات الحرارة، أو السعال، أو رشح الأنف.

وقد يكون الطفل متناول لأدوية معينة، أو لديه حساسية تجاه أمر معين متعلق بالفحص، وبالتالي يجب إخبار الممرضة بهذا الأمر أو المسئول عن إجراء التصوير قبل يوم واحد من الفحص.

هل هناك مخاطر من هذا الفحص؟

بشكل عام فليس هناك أية خطورة من هذا الفحص على الطفل، ولكن هناك دائمًا مخاطر ولو ضئيلة نتيجة التعرض المتكرر للإشعاع، فقد أثبتت بعض الدراسات عن وجود نسبة ضئيلة من السرطان لدى الأشخاص الذين تعرضوا بشكل متكرر للمواد المشعة، ولكن الكمية المستخدمة في التصوير الطبقي للمعدة قليلة، وبالتالي التعرض للإشعاع ضئيل، ولا يبقى الإشعاع في جسم الطفل بعد انتهاء التصوير.

بشكل عام الأطفال أكثر حساسية ناحية الإشعاع من الكبار، وبالتالي يجب استخدامه فقط إذا كانت المعلومات المتوافرة لنا قليلة جدًا، وستفيد بشكل قاطع في التشخيص.

ADVERTISEMENT

بعض المخاطر قد تنتج من وجود حساسية لدى بعض الأطفال تجاه الصبغة المستخدمة في التصوير الطبقي للمعدة والتي تُسمى بالمواد المتباينة وتسبب رد فعل تحسسي، وهذا الفعل منتشر عند الأطفال الذين لديهم حساسية تجاه اليود، ولكن هذا الأمر نادر الحدوث، كما أنه غير ضار بالمرة.

تحديات قد يتعرض لها الطفل

أثناء إجراء الفحص قد يتعرض الطفل لبعض الظروف كالآتي:

  • يتم تركيب خط وريد من أجل إعطاء الطفل مخدر، أو منوم في ذراعه أو يده.
  • لو تم إعطاء مواد التباين داخل الوريد، فستسبب للطفل شعور دافئ، وعند حقنه سيشعر بطعم معدني لمدة قصيرة وقد تعطى تلك المواد على هيئة مشروب كالعصير لتُخفي الطعم.
  • سيستغرق الإجراء نفسه ثوان من خمس لـ 20 ثانية سيشعر الطفل خلالها بأصوات ضجيج، ونقر، وطنين.
  • قد يُطلب من طفلك أن يأخذ نفسه على قدر الإمكان أثناء الفحص.
  • بعد الانتهاء سيبقى الطفل جالسًا بعض الوقت لحين التأكد من قبول صور الفحص.

يمكن لولى الأمر القادم مع الطفل أن يبقى بالحجرة أثناء الفحص، ولكنه سيرتدي مضادًا للرصاص، وبإمكانه الإمساك بيد الطفل أثناء العملية لحين الانتهاء منها.

في النهاية نحن نؤكد دائما على ضرورة الاهتمام بملاحظة أي أعراض قد تظهر على طفلك، وجعل الطبيب هو مصدرك الأول للمعلومات، ولأننا دائما بجانبكم يمكنكم استشارة أحد أطبائنا.. من هنا لأي استفسار طبي.

اقرأ أيضا:

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. محمد السرجاني
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد