اضرار ممارسة العلاقة الزوجية يوميا بين الحقيقة والخرافات

اضرار ممارسة العلاقة الزوجية يوميافي ظل غياب الثقافة الجنسية الصحيحة تنتشر الكثير من الخرافات والمعلومات المغلوطة حول العلاقة الجنسية، وفي المقال التالي نناقش اضرار ممارسة العلاقة الزوجية يوميا بين الحقيقة والخرافات فواصل القراءة.

ADVERTISEMENT

اضرار ممارسة العلاقة الزوجية يوميا بين الحقيقة والخرافات

فوائد ممارسة الجنس الصحية معروفة، فالجنس يعزز الصحة العامة، ولكن هل هذا يعني ممارسة الجنس بكثرة؟

الإجابة هنا هي أن الاعتدال هو السر، وكما يُقال في المثل “ما زاد عن حده إنقلب ضده”، وتذكر أنه لا يوجد مقدار مثالي من الجنس لتحقيق الفوائد المثلى دون آثار جانبية سلبية.

اضرار ممارسة الجنس المحتملة

كشفت دراسة أجرتها جامعة بنسلفانيا أن ممارسة الجنس مرتين في الأسبوع هام وجيد ويزيد من انتاج الأجسام المضادة التي تقاوم الجراثيم بنسبة 30 ٪، ولكن ممارسة الجنس 3-4 مرات كل أسبوع يقضى على هذا التحسن لأن فائض الببتيد الهام الذي يتم إطلاقه أثناء النشوة الجنسية يمكن أن يكون في الواقع مثبط للمناعة.

ADVERTISEMENT

أظهرت دراسة أخرى أن الرجال الذين يقذفون أقل عدد مرات (من صفر إلى ثلاث مرات في الشهر) والأكثر (21 أو أكثر في الشهر) لديهم أقل خطر نسبي لسرطان البروستاتا، أما المجموعات الموجودة في المنتصف هي الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

فوائد العلاقة الزوجية

ممارسة الجنس باعتدال يقدم لك العديد من الفوائد الصحية وتشمل:

  1. ممارسة الجنس تساعد على الحفاظ على جهاز المناعة.
  2. ممارسة الجنس تعزز الرغبة الجنسية.
  3. ممارسة الجنس تُحسن تحكم المرأة في  المثانة.
  4. ممارسة الجنس يخفض ضغط الدم.
  5. ممارسة الجنس يعد من التمارين الرياضية.
  6. ممارسة الجنس تقلل من خطر الاصابة بنوبة قلبية.
  7. ممارسة الجنس تقلل من الألم.
  8. ممارسة الجنس تقلل من خطر الاصابة بسرطان البروستاتا.
  9.  ممارسة الجنس تحسن النوم.
  10. ممارسة الجنس تخفف من الإجهاد.

في النهاية وبعد معرفتك اضرار ممارسة العلاقة الزوجية يوميا بين الحقيقة والخرافات وفوائد ممارسة الجنس، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد