ADVERTISEMENT

أسباب ارتفاع الحرارة للحامل وعلاجه

ارتفاع الحرارة للحامل

ADVERTISEMENT
قد تعاني بعض النساء أثناء الحمل من الإصابة بالحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم وتعتقد أنها قد تكون من أعراض الحمل، ولكن يعد ارتفاع الحرارة للحامل من المشاكل الخطيرة التي قد تؤدي إلى بعض المشاكل الصحية للجنين، فتابعي معنا هذا المقال للتعرف على الأمر أكثر.

أعراض ارتفاع الحرارة للحامل

قد تعاني الحامل من الإصابة بالحمى مع التعب والدوخة والغثيان خلال اليوم، وعلى الرغم من أن متوسط ​​حرارة الجسم الطبيعية هي 37 درجة مئوية، إلا أنها تتغير على مدار اليوم ولا تعني الزيادة الطفيفة أنها إصابة بالحمي، وهناك 5 مناطق في الجسم يمكن من خلالها قياس درجة الحرارة منها:

ADVERTISEMENT
  • الإبط أو مقدمة الرأس وتكون فيهم 37.4 درجة مئوية.
  • الفم وتكون فيه 38 درجة مئوية.
  • المستقيم أو الأذن وتكون فيهم 38.3 درجة مئوية.

ما هي أسباب الحمى؟

تعد الحمى هي طريقة الجسم في مكافحة الإصابة بالعدوى أو وجود عدوى فعلية به وتشمل:

  • نزلات البرد
  • الأنفلونزا
  • التهابات الأذن، أو التهابات الجهاز التنفسي
  • التهابات الكلى
  • التهابات المسالك البولية
  • الالتهابات التناسلية

أعراض الحمى

  • الشعور بالإعياء.
  • الدوخة.
  • الغثيان.
  • الشعور بالبرد الشديد.
  • الشعور بالبرد أو الشعور بالسخونة بالتبادل.
  • التعرق الشديد.
  • آثار الحمى على مقدمة الرأس.

علاج ارتفاع الحرارة للحامل

من المهم تشخيص الطبيب الصحيح للسبب الرئيسي للإصابة بالحمى ليعطي الدواء المناسب، ويعتمد العلاج على ذلك كالآتي:

المضادات الحيوية

يصف الطبيب المضادات الحيوية إذا كان السبب الرئيسي للحمى هو وجود عدوى بكتيرية، حيث يصف علاج مناسب أثناء وجود حمل.

أدوية مضادة للفيروسات

عند الشعور بأي من أعراض الأنفلونزا يجب عليكِ التوجه مباشرة إلى الطبيب لوصف علاج مضاد للفيروسات، حيث تكون أكثر فعالية عند تناولها في غضون 48 ساعة من بداية ظهور الأعراض.

ADVERTISEMENT

الوسائل المنزلية

يجب شرب الكثير من السوائل عند ظهور أعراض الحمى، والحصول على القدر الكافي من الراحة حيث يساعد كل هذا على تقصير مدة الإصابة بالعدوى.

ما هي آثار الحمى على الحمل؟

عادة ليس هناك أعراض سلبية من ارتفاع الحرارة للحامل طالما ليست بالحرارة المرتفعة ويتم السيطرة عليها بالعلاجات المناسبة، ولكن من الممكن أن تمثل الحمى المرتفعة خطر على الجنين مثل:

  • احتمالية حدوث تشوهات خلقية وتوحد للجنين في المستقبل.
  •  الإصابة بالحمى خلال أشهر الحمل الثلاثة الأولى قد تزيد من احتمالية ولادة طفل مصاب بالشقوق الفموية، وعيوب خلقية في القلب، وعيوب في الأنبوب العصبي.
  • حدوث الإجهاض في حوالي %20 من حالات الحمل، حيث يكون السبب وجود العدوى المسببة للحمى.

كيفية الوقاية من ارتفاع الحرارة للحامل

على الرغم من عدم القدرة على تجنب إصابة النساء الحوامل بالحمى، إلا أنه هناك بعض الإجراءات الوقائية للحماية من بعض الأمراض التي تسبب الحمى من الأساس مثل:

  • الحصول على لقاح الإنفلونزا.
  • غسل اليدين جيداً باستمرار.
  • تجنب لمس الأدوات أو الأشياء الملوثة.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن المرضى بأي إصابات معدية.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية طوال الوقت.

إلى متى تستمر الحمى عند الحامل؟

يمكن أن تستمر الحمى عند الحامل طالما كان السبب الرئيسي من الإصابة موجود مثل الأنفلونزا أو أي عدوى بكتيرية، ولكن يجب الاتصال على الفور بالطبيب الخاص إذا ارتفعت درجة الحرارة ووصلت إلى 101 درجة فهرنهايت لاتخاذ الخطوات اللازمة لخفض درجة حرارتك في نفس اليوم، ويجب عدم تناول أي أدوية خلال الحمل إلا باستشارة الطبيب للحفاظ على صحة الحمل.

ADVERTISEMENT

وفي ختام هذا المقال وبعد معرفة أسباب ارتفاع الحرارة للحامل وآثارها على الحمل، يمكنك عزيزتي المرأة محاولة تجنب تلك الأعراض قدر المستطاع لصحة أفضل لكِ ولجنينك، وإذا واجهتي أي أعراض لارتفاع حرارة الجسم فعليكِ التوجه مباشرة إلى الطبيب لتجنب تعرض جنينك لأي مشكلة صحية، مع أطيب التمنيات بحمل صحي.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية الجاويش
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد