ارتجاع المريء والتهاب الحلق.. ما العلاقة بينهما؟

ارتجاع المريء والتهاب الحلق

ADVERTISEMENT

ارتجاع المرئ هو حالة ارتجاع حمض المعدة إلى المرئ، ولكن هل توجد علاقة بين ارتجاع المريء والتهاب الحلق وهل يمكن أن يؤدي أحدهما إلى الآخر؟ تابع معنا عزيزي القارئ المقال التالي لمعرفة العلاقة التي تربط بينهما، والعلاجات المتاحة.

ارتجاع المريء والتهاب الحلق

يحدث ارتجاع المريء عندما ينتقل حمض المعدة إلى الأنبوب الذي يربط بين الفم والمعدة وهو المرئ، مما يؤدي إلى تهيج بطانة المريء، ويؤدي هذا التهيج إلى:

ADVERTISEMENT
  • التهاب الحلق.
  • الشعور بوجود كتلة في الحلق.
  • السعال الجاف المزمن.
  • حرقة المعدة.
  • عسر الهضم.
  • صعوبة البلع.
  • طعم مرير في الفم.
  • زيادة مفاجئة في اللعاب.

اي أنه يعتبر التهاب الحلق أحد الأعراض الناتجة عن حالة ارتجاع المريء، وسوف نلقي الضوء بشكل أوضح على العلاقة بين ارتجاع المريء والتهاب الحلق في هذا المقال.

العلاقة بين ارتجاع المريء والتهاب الحلق

تعتبر حرقة المعدة من أكثر الأعراض شيوعاً لارتجاع المريء، ولكن قد يُصاب العديد من الأشخاص بأعراض الرأس والرقبة أو الحلق دون الإصابة بحرقة المعدة.

ADVERTISEMENT

أعراض التهاب الحلق الناتج عن ارتجاع المرئ

من أكثر الأعراض شيوعاً لالتهاب الحلق المرتبط بارتجاع المريء هو الشعور بورم أو كتلة في الحلق، ولكن تشمل الأعراض الأخرى التي تربط بين ارتجاع المريء والتهاب الحلق ما يلي:

  • الشعو بالحازوقة.
  • صعوبة البلع.
  • الإحساس بالضيق في الحلق.
  • السعال المزمن.
  • التصاق الطعام في الحلق.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • بحة الصوت.
  • الإحساس بالحرقة في الفم.
  • طعم حمضي في الفم عند اختلاط اللعاب مع الحمض.
  • الشعور بوجود المخاط في الحلق أو التنقيط من الجزء الخلفي من الأنف.

الارتجاع الحنجري

يمكن أن يحدث التهاب كبير عندما يتلامس حمض المعدة مع الأحبال الصوتية، وعند تكرار حدوث ذلك قد يؤدي إلى الإصابة بالسعال، بحة الصوت أو الإحساس بوجود شئ عالق في الحلق، وتُعرف هذه الحالة بإسم “الارتجاع الحنجري البلعومي الصامت” LPR.

وهناك آراء متضاربة حول إذا ما كان الارتجاع الحنجري أحد أعراض ارتجاع المريء أم أنه حالة منفصلة، ولكن يبدو أنه يبدأ كمرض في الجهاز التنفسي العلوي مع الأعراض التي تستمر نتيجة تهيج الأحبال الصوتية بسبب ارتجاع الحمض.

ADVERTISEMENT

هل ارتجاع المريء يسبب ألم في الحلق؟

نعم يمكن أن يتسبب ارتجاع المريء في حدوث ألم والتهاب في الحلق خاصة عند حدوث الارتجاع الحنجري، والذي يعرف بالارتجاع الصامت، وهذا النوع من الالتهاب لا يسبب حرقة في المعدة، ولكنه يسبب ألم الحلق وتلف الحنجرة ، وتكون الأعراض الناتجة عن هذا النوع من الارتجاع مشابهة تماماً لالتهاب الحلق العادي.

علاج التهاب الحلق بسبب ارتجاع المريء

يمكن علاج ارتجاع المريء والتهاب الحلق المرتبط به عن طريق تجنب الأنشطة والأطعمة التي قد تزيد من خطر ارتجاع الحمض ومضاعفاته، واتباع نظام غذائي مناسب لارتجاع المريء، وتشمل ما يلي:

  • تناول وجبات صغيرة بدلاً من وجبات كبيرة ثقيلة.
  • عدم تناول الطعام قبل النوم بحوالي ساعتين على الأقل.
  • الحفاظ على الوزن الصحي.
  • عدم التدخين.
  • عدم ارتداء ملابس ضيقة.
  • تجنب الأطعمة الحامضية، الحارة والدسمة.
  • تناول حليب الصويا أو اللوز بدلاً من منتجات الألبان.
  • تجنب المشروبات الغازية والكافيين.
  • تجنب تناول الشوكولاتة.
  • عدم تناول الأطعمة ذات النكهات الشديدة أو تناول النعناع.
  • تجنب الإجهاد بقدر الإمكان.
  • رفع الرأس عن السرير أثناء النوم.

يمكن أيضاً علاج ارتجاع المريء والتهاب الحلق المرتبط به بواسطة الأدوية التي يصفها طبيبك، والتي يمكنها أن تقلل حمض المعدة، وبالتالي تقل أعراض التهاب الحلق.

ADVERTISEMENT

والآن وفي ختام مقالنا وبعد أن تعرفتم على ارتجاع المريء والتهاب الحلق والعلاقة بينهما وتأثير ارتجاع المريء على التهاب الحلق وكيف يمكن العلاج في هذه الحالة، ننصحكم بالحصول على استشارة الطبيب في حالة تفاقم الأعراض، مع تمنياتنا لكم بدوام الصحة والعافية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي أحمد - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد