ADVERTISEMENT

إزالة آثار الجروح

إزالة آثار الجروح

ADVERTISEMENT
عندما يتعلق الأمر بـ إزالة آثار الجروح والندبات فإن هناك العديد من العلاجات التي تساعد على علاجها، وعليك في البداية معرفة أنه من الصعب إزالة هذه الآثار نهائياً إلا أنه يمكن تخفيفها آثارها، وللتعرف على مختلف هذه الأساليب بالتفصيل تابعوا معنا المقال التالي والذي نتناول فيه أيضاً أنواع الجروح وكيفية الاعتناء بجروح ما بعد العمليات الجراحية.

أنواع الجروح

تعتبر الندبات من أكثر الأمور المزعجة، ومع التطور أصبح بالإمكان علاج الندبات والجروح إلا أن إزالة آثار الجروح يعتمد في المقام الأول على نوعها، وإليك أشهر هذه الأنواع:

ADVERTISEMENT

الجدري

الجدري من المشاكل الجلدية التي تترك أثراً في أغلب الحالات، ورغم أن الندبة يكون قد تم شفائه إلا أن أثرها قد يستمر لفترة، وهذا النوع من الندوب قد يكون مصحوباً بألم وحكة.

الندبة التضخمية

معظم الجروح تكون صغيرة وشاحبة اللون، لكن في حالة كان الجرح كبيراً فإن الجسم ينتج كمية كبيرة من الكولاجين مما يؤدي إلى بروز الندبة، وهذا النوع من الندبات يطلق عليه الندوب التضخمية Hypertrophic scars أو Keloid scars وهو أكثر شيوعاً بين صغار السن وأصحاب البشرة الداكنة.

الندوب الضمورية

هذا النوع من الجروح يعتبر شائعاً ويكون على هيئة حفر صغيرة في الجلد ويحدث نتيجة لقلة الكولاجين في الجلد وغالباً ما يكون متزامناً مع حب الشباب أو جدري الماء.

الجروح التقلصية

يتسبب هذا النوع من الجروح في جعل الجلد مشدوداً وضيقاً وغالباً ما تتسبب فيه الحروق ويكون مؤلماً لأنه يؤثر على العضلات والأعصاب تحت الجلد.

ADVERTISEMENT

علامات التمدد

علامات تمدد الجلد تعتبر نوعاً من أنواع الندوب التي تترك أثراً دائماً وهي تتنوع في ألوانها فيمكن أن تكون فاتحة اللون أو داكنة، كما أن الحوامل أكثر عرضة للإصابة بها بسبب كبر حجم الرحم وتمدد الجلد.

لماذا تترك الجروح أثراً؟

هناك الكثير من الأمور التي تؤدي إلى الإصابة بالجروح التي تترك أثراً مثل الحوادث وبعض الأمراض وحب الشباب وإجراء بعض الجراحات، وهي تنتج بسبب تلف الجزء السميك من الجلد المُسمى “أدمة الجلد” وعندما يحدث هذا فإن الجسم يقوم بإنتاج ألياف جديدة من الكولاجين وهو أحد أنواع البروتينات في الجسم وهذا سبب عدم اختفاء آثار الجروح.

كيفية إزالة آثار الجروح

كما ذكرنا من قبل فإنه من الصعب إزالة الجروح والندبات بشكل نهائي، لكن هناك الكثير من الطرق التي يمكن الاختيار من بينها لوقف الندبات من النمو أو تخفيف أثرها، وإليك أهم هذه الطرق.

العلاجات الموضعية

الأدوية الموضعية تعتبر من أكثر طرق علاج آثار الجروح شيوعاً، وتتضمن فيتامين E وأفضل كريم إزالة آثار الجروح القديمة من الوجه هو كريم زبدة الكاكاو بجانب المستحضرات التي تحتوي على مادة الفازلين، كما أن الأدوية الموضعية تعتبر أفضل وسائل إزالة آثار الجروح عند الأطفال بسبب بشرتهم الحساسة وخاصةً واقي الشمس وبعض أنواع الجل التي يوصي بها الطبيب.

ADVERTISEMENT

العمليات الجراحية

يظن الكثير من الناس أن الخضوع لعملية تجميلية سيزيل الجرح بشكل نهائي إلا أن هذا صعب حتى مع العمليات الجراحية حيث كل ما تفعله العمليات الجراحية هو جعلها غير مرئية قليلاً، ولا ينصح بهذه الطريقة للجروح التضخمية لكنها تعتبر طريقة لإزالة آثار الجروح البنية، ويعتبر تصبّغ الجروح هو أحد أكثر مضاعفاتها شيوعاً ومع ذلك فهي تعتبر من التحديات التي تواجه الطب.

تقشير الجلد

تقشير الجلد Dermabrasion هي عملية يتم فيها سنفرة الوجه باستخدام جهاز معين يعمل على إصلاح طبقات الجلد الخارجية كما أن الجلد الذي ينمو من جديد بعد هذه العملية ويكون أكثر نعومة وشباباً، ويلجأ إليها الكثير من أطباء التجميل لعلاج آثار الجروح، ويوجد أنواع أخرى من تقشير الجلد مثل المقشرات الكيميائية التي تتوفر على شكل كريمات أو أمصال.

الليزر

إزالة آثار الجروح بالليزر أمر مشابه بتقشير الجلد حيث يتم إزالة الطبقات الخارجية من الجلد باستخدام عدة أنواع من الليزر، وهناك الكثير من أنواع الليزر الحديثة التي تعطي نتائج أفضل في تحفيز الكولاجين دون إزالة طبقات الجلد الخارجية والذي يعطي نتائج أفضل من طرق الليزر التقليدية.

الوصفات الطبيعية

حتى الآن لا يوجد أبحاث علمية تؤكد وجود نتائج ملموسة لـ إزالة آثار الجروح من الوجه بالأعشاب أو أي مكان آخر من الجسم، لكن هناك بعض العلاجات الطبيعية الأخرى التي تم إثبات فاعلية علاجها مثل:

ADVERTISEMENT
  • جل الصبار.
  • زيت الزيتون.
  • عسل النحل.
  • زيت البصل.

مستحضرات التجميل

هناك الكثير من المستحضرات في الصيدليات المخصصة لإخفاء آثار الجروح ويمكن استشارة الطبيب بشأن النوع الأفضل على حسب الحالة كما أن معظم هذه المستحضرات تتوفر بعدة درجات لتناسب أكبر عدد من ألوان البشرة.

حقن الستيرويد

يعتبر الحقن بالستيرويد من الطرق التي تساعد كثيراً في علاج الندبات المتضخمة التي لا تجدي معها العمليات الجراحية حيث أنها تساهم في تسطيح هذا النوع من الندبات، كما أنها تساعد على تخفيف الألم وعلاج الحكة المصاحبة لهذه الندبات.

حقن الفيلر

في حالة الندبات الغائرة فإنه من المرجح أن يستخدم الطبيب حقن الفيلر لرفع طبقات الجلد حتى تصل إلى المستوى الطبيعي، ورغم أن هذه الطريقة تعتبر حلاً مؤقتاً إلا أنه يمكن القيام بها على عدة جلسات، كما يتوفر الآن بعض أنواع الحقن التي تعطي نتيجة أفضل وأطول.

الضمادات المضغوطة

تستخدم ضمادات الضغط تحت إشراف طبي لعلاج مساحات الحروق الكبيرة بعد ترقيع الجلد وذلك لتنعيم وتسطيح الندبة، وتصنع الضمادات المضغوطة من مواد قابلة للتمدد ويتم ارتدائها باستمرار لمدة تتراوح بين 6 و 12 شهر كما تستخدم معها بعض الكريمات والعلاجات الموضعية لتحقيق نتائج أفضل.

العلاج بالتبريد

يستخدم بعض الأطباء النيتروجين السائل لعلاج ندوب الجدري لكن يجب أن يستخدم في مراحله الأولى.

كيفية إزالة آثار جروح الموس

يحدث كثيراً أن يجرح الشخص نفسه أثناء الحلاقة، وفي حالة لم يتم علاج هذه الجروح فإنها قد تتحول إلى ندبات تترك أثراً، ولتجنب ذلك يمكن القيام بالخطوات التالية:

  • استشارة الطبيب لمعرفة إن كان الجرح سيحتاج لأي غرز.
  • تنظيف الجرح جيداً.
  • تغطية الجرح بضمادة طبية مع تغييرها يومياً.
  • ترطيب الجرح بمرطبات طبية.
  • وضع واقي شمس على الجرح بعد شفاؤه دائماً.

عوامل تؤثر على آثار الجروح

معظم العمليات الجراحية تترك أثراً ودرجة وضوح الندبة يعتمد على عدة عوامل منها:

  • السن: حيث أنه مع التقدم في السن يصبح الجلد أقل مرونة وأقل سماكة بسبب تغير نسبة الكولاجين في الجسم.
  • لون البشرة: الأشخاص أصحاب البشرة الداكنة يكونون في الغالب أكثر عرضة للجروح المتضخمة لكنها تختفي تدريجياً مع الوقت ويكون من الصعب ملاحظتها.
  • العوامل الوراثية: يمكن أن يكون للعوامل الوراثية أثر في تشكيل الندبات، لذا في حالة وجود تاريخ عائلي لإصابة الوالدين أو أحد أفراد العائلة بالندبات المتضخمة فهذا يزيد من احتمالية حدوثها.
  • حجم الجرح: حجم الجرح وعمقه يؤثر بشكل مباشر على شكل الندبة، حيث أنه عند المقارنة بين بين أنواع الندبات وجد أن الندبات الأكبر حجماً يكون من الصعب معالجتها أو التخلص منها نهائياً عكس الندبات الأصغر.
  • قدرة الجسم على الشفاء: بعض الأجسام تكون لها قدرة أسرع في عملية الشفاء من الجروح، بينما بعض الأجسام الأخرى تأخذ وقتاً أطول من غيرها.

كيفية التقليل من آثار الجروح بعد الجراحة

بجانب العوامل السابقة التي لا يمكن التحكم بها، هناك عوامل أخرى ناتجة عن سلوكيات الفرد تؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بندوب غير قابلة للشفاء، منها:

  • التدخين: حيث أنه لا يزيد فقط من فرص الإصابة بالجروح بل أيضاً يبطئ من شفائها ويجعلها تستغرق وقتاً أطول، لهذا يجب تجنب التدخين خلال فترة النقاهة من العمليات الجراحية حتى لا يؤثر الأمر على شفاء الجرح.
  • شرب الكحوليات: يتسبب شرب الكحول في جفاف الجسم من الداخل والبشرة من الخارج لذا يجب الإقلاع عنها.
  • الحمية الغذائية: للحمية الغذائية أثر كبير على سرعة شفاء الجروح لذا يجب التأكد من تناول كميات كافية من البروتين الذي يتواجد في اللحوم والدجاج والمأكولات البحرية ومنتجات الألبان.
  • شرب الماء: في حالة الخضوع لعملية جراحية يجب الحرص على شرب الكثير من الماء لترطيب الجسم بشكل كافي حيث أن هذا يساعد على سرعة شفاء الجرح.

في ختام المقال الذي تعرفنا فيه على إزالة آثار الجروح بطرقها المختلفة فيجب عليك معرفة أن آثار الجروح ليست أمراً يستدعي الخجل، وفي حالة أردت علاجها فيجب عليك باستشارة الطبيب بشأن الطريقة الأفضل لإزالة الجرح حسب حالتك، نتمنى لكم دوام الصحة والعافية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة إيمان عبد المقصود
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد