ADVERTISEMENT

الفرق بين أعراض سرطان المعدة والقولون وطرق علاجهما

أعراض سرطان المعدة والقولون والفرق بينهما
أعراض سرطان المعدة والقولون والفرق بينهما

يتسائل العديد عن الفرق بين سرطان المعدة وسرطان القولون، هل النوعان متشابهان؟ حسناً سوف نتعرف سوياً من خلال المقال التالي على هل يوجد فرق بين سرطان المعدة وسرطان القولون و أعراض سرطان المعدة والقولون ومعلومات أخرى سوف تساعدكم لمعرفة الاختلافات:

هل يوجد فرق بين سرطان المعدة وسرطان القولون؟

سرطان المعدة وسرطان القولون من أنواع السرطانات التي تُعرف باسم سرطانات الجهاز الهضمي، وهذا المصطلح يُستخدم للتعبير عن أنواع السرطانات التي تؤثر على القناة الهضمية والأعضاء الأخرى الموجودة في الجهاز الهضمي، بما في ذلك المستقيم، القولون، المعدة، الأمعاء الدقيقة، البنكرياس والطحال وغيرهم.

ADVERTISEMENT

لذا يمكن القول أن هناك فرق بين سرطان المعدة وسرطان القولون، فسرطان القولون يبدأ عادة في القولون على هيئة زيادات غير سرطانية تُعرف بالأورام، بينما سرطان المعدة هو مرض ينتج عنه تكون خلايا سرطانية في بطانة المعدة، ويمكن أن يبدأ من أي عضو، ولكن في أغلب الحالات يتطور في الخلايا المنتجة للمخاط الموجودة في بطانة البطن الداخلية.

أعراض سرطان المعدة والقولون

كما ذكرنا سابقاً يوجد اختلاف بين سرطان المعدة وسرطان القولون، لذا قد ينتج عن كلاً منهما أعراض مختلفة، ولهما طرق علاج مختلفة أيضاً، وتتضمن أعراض سرطان المعدة والقولون ما يلي:

أعراض سرطان المعدة

تتضمن أعراض سرطان المعدة ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • صعوبة في البلع.
  • الشعور بالانتفاخ بعد تناول الطعام.
  • الشعور بالشبع سريعاً، بعد تناول كميات قليلة من الطعام.
  • حرقة المعدة (حموضة).
  • عسر االهضم.
  • الشعور بالغثيان.
  • الشعور بالألم في المعدة.
  • التقيؤ.
  • خسارة الوزن بدون أي مجهود.

أعراض سرطان القولون

في بعض الحالات قد لا تظهر أي أعراض بارزة عند الإصابة بسرطان القولون، ولكن تتضمن الأعراض الشائعة التي يجب الانتباه لها ما يلي:

  • الإصابة بالإمساك أو الإسهال.
  • تغير في قوام البراز,
  • خروج براز رخو.
  • ملاحظة دم في البراز، ولكن قد لا يكون واضح في كل الحالات.
  • الشعور بألم في البطن.
  • وجود تقلصات أو الشعور بالانتفاخ.
  • وجود غازات.
  • وجود رغبة دائمة في التبرز، حتى بعد التبرز بشكل فعلي.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الإصابة أحياناً بالقولون العصبي.
  • أنيميا ناتجة عن نقص الحديد.

طرق علاج سرطان المعدة وسرطان القولون

بعد أن تعرفنا على أعراض سرطان المعدة والقولون ، لنتعرف تالياً على طرق العلاج المتبعة عادة لكل نوع منهما، فييتضمن طرق العلاج ما يلي:

علاج سرطان المعدة

عادة ما يمكن علاج سرطان المعدة، ولكن قد يكون العلاج صعباً في بعض الحالات، فيعتمد علاج سرطان المعدة على:

  1. نوع سرطان المعدة الذي تعاني منه.
  2. مكانه، وهل انتشر أم لا.
  3. الصحة بشكل عام.

وعادة ما تتضمن خيارات العلاج المتبعة ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • الجراحة: يمكن استخدام الجراحة لإزالة الأورام في حالة عدم انتشارها، حيث يتم إزالة الجزء المتضرر من المعدة، وأي اعضاء أخرى قريبة.
  • العلاج الكيميائي: ويتم استخدام أدوية معينة لقتل الخلايا السرطانية، ويمكن أن يتم الخضوع للعلاج الكيماوي قبل الجراحة لتقليل حجم الأورام، وبعد الجراحة لمنع عودة السرطان، كما يمكن أن يساعد في التحكم في الأعراض وتقليل حدتها.
  • العلاج بالإشعاع: ويُستخدم في هذه الطريقة أشعة إشعاعية ذات طاقة عالية لقتل الخلايا السرطانية، ويمكن أن يتم العلاج بالإشعاع مع العلاج الكيميائي لمنع عودة السرطان أو للتحكم في أعراض المراحل المتأخرة من المرض.
  • العلاج بالأدوية: ويتم فيها استخدام ادوية معينة وموجهة لوقف نمو السرطان، ويمكن استخدام هذه الطريقة مع العلاج الكيماوي، لعلاج السرطان المنتشر.

علاج سرطان القولون

يعتمد العلاج على نوع سرطان القولون ومرحلته، ويؤخذ بعين الاعتبار أيضاً العمر والحالة الصحية، وتهدف طرق العلاج إلى إزالة السرطان، ومنع انتشاره وتقليل أي أعراض غير مريحة، وتتضمن طرق العلاج ما يلي:

  • الجراحة: يقوم الجراح أو الطبيب بإزالة جزء القولون المتضرر من السرطان، بالإضافة لإزالة أي مناطق أخرى متضررة محيطة.
  • العلاج الكيماوي: أثناء هذا الإجراء يقوم فريق من المختصين باستخدام بعض الأدوية التي تتداخل مع عملية انقسام الخلية، ويتم هذا عن طريق تعطيل البروتينات أو الحمض النووي، لإحداث ضرر وقتل الخلايا السرطانية.
  • العلاج بالإشعاع: يقوم العلاج الإشعاعي بقتل الخلايا السرطانية عن طريق تركيز كمية من أشعة جاما عالية الطاقة على تلك الخلايا، ويمكن أن يتم نطبيق هذه الطريق خارجياً عن طريق استخدام أشعة من جهاز يتم تسليطها على الجسم، أو داخلياً عن طريق زرع مواد مشعة قرب مكان السرطان.

الوقاية من خطر الإصابة بأعراض سرطان المعدة والقولون

توجد عدة طرق يمكن أن تساعد في الوقاية من الإصابة بأعراض سرطان المعدة والقولون نذكر منها ما يلي:

  • علاج التهابات المعدة من خلال المضادات الحيوية التي قد تؤدي إلى قتل البكتيريا، وذلك سوف يعمل على تقليل خطر الإصابة بالسرطان.
  • تناول طعام صحي من خلال تناول المزيد من الفواكه والخضراوات الطازجة، حيث أنها تحتوي على نسبة عالية من الألياف وبعض الفيتامينات، وأيضا التقليل من تناول الأطعمة المالحة، فالوجبات الغذائية الصحية تقلل من فرص الإصابة بسرطان المعدة والقولون
  • الحفاظ على الوزن، فزيادة الوزن أو السمنة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأعراض سرطان المعدة والقولون.
  • التدخين، حيث يضاعف التدخين مخاطر الإصابة بسرطان المعدة وسرطان القولون وجميع الأمراض أيضاً، فهو عامل خطر أساسي
  • ممارسة الرياضة بانتظام، فقد تقلل ممارسة الرياضة من خطر الإصابة بجميع الأمراض، ليس فقط سرطان المعدة والقولون.
  • الفحص المبكر ومتابعة الطبيب قد يؤديان إلى الوقاية من الأمراض أو اكتشاف الأمراض، خصوصاً إذا كان هناك تاريخ وراثي للمرض من خلال الفحص البدني والاختبارات المعملية والأشعة.

وبعد معرفة أعراض سرطان المعدة والقولون ، لابد من اتباع طرق الوقاية من خطر الإصابة بالسرطان السابق ذكرها جنباً إلى جنب مع الفحص المستمر ومتابعة الطبيب للوقاية من الأمراض، ونتمنى لكم دوام الصحة والعافية.

ADVERTISEMENT
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد