تحليل WBC لقياس عدد كريات الدم البيضاء

انخفاض أو ارتفاع نسبة كرات الدم البيضاء في الجسم يُشير عادة لحدوث مشكلة مع جهاز المناعة في الجسم، وبالتالي تزيد فرصة الإصابة بمشاكل صحية مختلفة، لذا يطلب الطبيب عدة تحاليل وفحوصات للاطمئنان وعلى رأسها تحليل WBC أو تحليل كريات الدم البيضاء، فما هو هذا التحليل؟ وما أهميته؟ ومتى تحتاجه؟ وما معنى نتائجه؟ إجابات هذه الأسئلة وأكثر تجدونها بالتفصيل في الفقرات التالية، فاحرصوا على القراءة.

ADVERTISEMENT

ما هو تحليل WBC؟

تحليل WBC أو تحليل كريات الدم البيضاء، هو تحليل يقوم بقياس عدد خلايا الدم البيضاء في الجسم، وعادة ما يتم عمله مع تحليل الدم الكامل CBC، وخلايا الدم البيضاء هي جزء من الجهاز المناعي، تساعد في حماية الجسم من العدوى والأمراض الأخرى.

فحين الإصابة بمرض ما، يقوم الجسم بعمل المزيد من خلايا الدم البيضاء لمحاربة البكتيريا والفيروسات وأي أجسام غريبة أخرى تتسبب في حدوث هذا المرض. وتوجد عدة أنواع لخلايا الدم البيضاء، ويقوم تحليل WBC بقياس العدد الكلي لهذه الأنواع في الجسم، بينما يقوم تحليل آخر يُعرف بإسم blood differential بقياس كل نوع على حدا.

ADVERTISEMENT

أهمية تحليل WBC وفائدته

عادة ما يُستخدم تحليل كريات الدم البيضاء ليساعد في تشخيص الاضطرابات والأمراض المتعلقة بارتفاع أو انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء في الجسم مثل:

والجدير بالذكر أن تحليل WBC يمكن أن يبين ارتفاع أو انخفاض مستوى خلايا الدم البيضاء في الجسم، ولكن لا يؤكد التشخيص بالإصابة، لذا عادة ما يكون هذا الاختبار جزء من مجموعة اختبارات أخرى يطلبها الطبيب.

ADVERTISEMENT

ويساعد هذا الاختبار أيضاً في كشف العدوى والالتهابات الكامنة في الجسم، والتي يمكن أن تكون مؤشر للإصابة بأمراض أخرى غير ظاهرة مثل اضطرابات الدم. كما يمكن أن يساعد هذا التحليل الأطباء في مراقبة فاعلية العلاج الكيماوي والعلاج بالأشعة لدى مرضى السرطان.

متى تحتاج تحليل كريات الدم البيضاء؟

يمكن أن يطلب منك الطبيب هذا التحليل في الحالات التالية:

  • عند ظهور أعراض تُشير للإصابة بعدوى أو التهاب أو أحد أمراض المناعة، وتتضمن تلك الأعراض: الحمى، ألم في أجزاء الجسم، الرعشة، الصداع.
  • في حالة الإصابة بمرض يُضعف الجهاز المناعي.
  • في حالة تناول أدوية تُخفض من قدرة الجهاز المناعي واستجابته.
  • يتم طلبه للرضع وحديثي الولادة، كجزء من مجموعة فحوصات روتينية، أو في حالة ظهور أعراض تُشير للإصابة باضطراب في عدد خلايا الدم البيضاء.

كيفية إجراء التحليل والاستعداد

  • سوف يقوم المختص بسحب عينة من الدم من وريد الذراع، باستخدام إبرة صغيرة وأنبوبة اختبار.
  • في حالة الرضع وحديثي الولادة، يتم سحب عينة الدم من الكعب أو من طرف الإصبع، حيث يتم تنظيف مكان سحب العينة بالكحول ثم إدخال الإبرة والسحب.

وعادة لا يتطلب هذا الاختبار أي استعدادت خاصة، فقط احرص على إخبار الطبيب في حالة تناول أي أدوية معينة موصوفة أو غير موصوفة، حيث توجد بعض الأنواع من الأدوية يمكن أن تؤثر على نتيجة هذا التحليل

ADVERTISEMENT

المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء في التحليل

تختلف النتائج وفقاً للسن وللنوع وللتاريخ الطبي، أحياناً قد تختلف من معمل لآخر وفقاً لطريقة إجراء التحليل. ويتضمن النسبة الطبيعية لتحليل WBC ما يلي:

العمر النسبة الطبيعية
حديثي الولادة من 9000 إلى 30000 ملليمتر مكعب
الأطفال أقل من عامين من 6200 إلى 17000 ملليمتر مكعب
الأطفال أكبر من عامين من 5000 إلى 10000 ملليمتر مكعب
البالغين من 5000 إلى 10000 ملليمتر مكعب

ويتم تصنيف نتائج هذا التحليل بأنها غير طبيعية إذا كانت أعلى أو أقل من المعدل الطبيعي السابق ذكره، وتتضمن قراءة تحليل WBC النقاط التالية:

  • انخفاض أو راتفاع معدل WBC في الجسم يمكن أن يُشير للإصابة بأحد اضطرابات الدم أو حالة طبية أخرى.
  • ارتفاع النتائج يمكن أن تعني الإصابة بالتهاب أو أمراض يقوم الجسم بمحاربته.
  • انخفاض النتائج تعني عادة أن الجهاز المناعي للجسم لا يقوم بعمله بنفس الكفاءة المعتادة، ويعني هذا عادة أن الجسم يمكن أن يتأثر بأقل عدوى.
  • لتحديد السبب وراء اضطراب النتائج يقوم الطبيب بمراعاة عوامل أخرى قبل التشخيص مثل، الأدوية الحالية وأي أعراض ظاهرة والتاريخ الطبي.
  • بعد تحديد السبب يقوم الطبيب بتحديد خطة العلاج المناسبة، وتكرار هذا التحليل كل فترة لمعرفة هل العلاج فعال أم لا.

أسباب ارتفاع تحليل WBC

تتضمن الأسباب المحتملة لارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء، وبالتالي ارتفاع نتائج التحليل ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • التدخين.
  • بعض أنواع الالتهابات مثل مرض السل.
  • وجود أورام في نخاع العظم.
  • سرطان الدم.
  • الأمراض الالتهابية مثل، التهاب المفاصل واضطرابات الأمعاء.
  • التوتر.
  • التمارين الرياضية.
  • حدوث ضرر في الأنسجة.
  • الحمل.
  • الحساسيات.
  • الإصابة بالربو.
  • تناول بعض أنواع الأدوية مثل الستيرويدات القشرية.

أسباب انخفاض تحليل WBC

تتضمن الأسباب المحتملة لانخفاض عدد خلايا الدم البيضاء، وبالتالي انخفاض نتائج التحليل ما يلي:

  • فيروس العوز المناعي البشري HIV.
  • الاضطرابات المناعية.
  • اضطرابات نخاع العظم أو وجود أضرار به.
  • العدوى والالتهابات الشديدة.
  • أمراض الكبد أو الطحال.
  • الذئبة الحمراء.
  • العلاج بالإشعاع.
  • تناول بعض الأدوية مثل، المضادات الحيوية.

تحليل WBC للبول والبراز

يمكن أن تتواجد خلايا الدم البيضاء أيضاً في البول والبراز، ويمكن عمل هذا التحليل أيضا ليظهر نتائجه في البول والبراز كما يلي:

تحليل wbc الطبيعي في البول

عادة ما تكون نسبة خلايا الدم البيضاء الطبيعية في البول أقل من الموجودة في الدم، وحيت أن النسبة الطبيعية في الدم تتراوح ما بين 4500 إلى 11000 ملليمتر مكعب، فإن النسبة الطبيعية في البول تكون أقل من هذا عادة.

ADVERTISEMENT

وارتفاع نسبتهم في البول يُشير عادة للإصابة بالتهاب ما وأن الجسم يحاول محاربة عدوى ما في المسالك البولية، وعادة في المثانة أو الإحليل. كما يمكن أن يُشير ارتفاع كرات الدم البيضاء في البول إلى الإصابة بعدوى في الكلية.

نسبة wbc في البراز

تحليل WBC في البراز يُستخدم عادة للكشف عن أي عدوى بكتيرية في الجهاز الهضمي، وفي حالة سلبية التحليل، يعني هذا عدم وجود أي خلايا بيضاء في العينة المقدمة للفحص، وأن أي أعراض ظاهرة على الجسم ليست نتيجة الإصابة بعدوى أو التهاب.

وفي حالة كانت نتيجة التحليل إيجابية، فيعني هذا تواجد الخلايا البيضاء في العينة، مما يعني احتمال وجود التهابات في القناة الهضمية، وكلما زاد عدد الخلايا في نتيجة التحليل، زاد احتمال الإصابة بعدوى بكتيرية، ويتم بعد هذا إجراء المزيد من التحاليل للتأكد من التشخيص.

ADVERTISEMENT

الأضرار المحتملة لتحليل WBC

تحليل WBC أو تحليل كريات الدم البيضاء هو نوع من تحاليل الدم، وكما هو الحال مع هذا النوع من التحاليل، لا يوجد أضرار خطيرة قد تحدث عند القيام به، وتتضمن أبرز الآثار الجانبية التي قد يتعرض لها البالغ أو الطفل المصاب ما يلي:

  • الشعور بألم خفيف مكان سحب العينة.
  • تورم منطقة سحب العينة.

ولكن هذه الأعراض عادة ما تختفي بعد فترة قصيرة جداً، فلا داعي للقلق. وفي حالة استمرار القلق يمكن سؤال الطبيب أو التقني قبل عمل الاختبار لمعرفة كل الآثار المحتمل ظهورها.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد