تحليل Calprotectin: أسباب القيام به ومعنى نتائجه

لماذا يطلب الطبيب تحليل Calprotectin من المرضى الذين يعانون من بعض الاضطرابات في الأمعاء؟ وما هو الكالبروتكتين؟ تعرفوا من السطور التالية على أهمية هذا التحليل ومتى يطلبه الطبيب وكيف يتم إجراؤه ومعنى نتائجه المختلفة وهل هناك أي أضرار له أم لا.

ADVERTISEMENT

ما هو تحليل Calprotectin؟

تحليل Calprotectin أو تحليل كالبروتكتين هو تحليل براز يُستخدم للكشف عن وجود التهابات في الأمعاء، وخاصة البكتيرية. ويمكن أن يُستخدم هذا التحليل للتمييز بين حالة داء الأمعاء الالتهابي Inflammatory Bowel Disease (مرض IBD) وبين الاضطرابات الأخرى غير الالتهابية. كما يمكن استخدامها لمرافبة مدة حدة IBD.

ويجب الإشارة إلى أن الكالبروتكتين هو بروتين يتم إطلاقه من نوع من أنواع خلايا الدم البيضاء يُعرف باسم العدلات Neutrophils، كاستجابة لوجود التهاب في الجهاز الهضمي. وعند وجود التهاب تتحرك هذه الخلايا وتقوم بإنتاج الكالبروتكتين، مما يتسبب في زيادة مستواه في البراز، لذا يقوم هذا التحليل بقياس مستوى الكالبروتكتين في البراز كطريقة لاكتشاف وجود أي التهاب.

ADVERTISEMENT

متى يطلب الطبيب تحليل Calprotectin؟

يمكن طلب هذا التحليل عندما يعاني الشخص من أعراض تقترح وجود التهاب في الجهاز الهضمي، أو في حالة رغبة الطبيب في التمييز في إصابة المريض بداء الأمعاء الالتهابي أو أي حالات عير التهابية أخرى. وقد تختلف الأعراض التي تستدعي طلب هذا التحليل من شخص لآخر، وقد تتضمن ما يلي:

  • إسهال مائي أو دموي.
  • تقلصات معوية أو ألم معوي.
  • الحمى.
  • خسارة في الوزن.
  • نزيف من المستقيم.
  • الشعور بالضعف.

كما يمكن أن يطلب الطبيب هذا التحليل لتحديد هل من الضروري أي يخضع المريض لإجراء منظار القولون أم لا.

ADVERTISEMENT

كيفية إجراء تحليل Calprotectin

يتطلب هذا التحليل توفير عينة براز غير ملوثة بأي بول أو ماء. ويجب اتباع التعليمات التالية عند جمع عينة البراز:

  • قم بتسجيل اسمك وأي معلومات أخرى مطلوبة ووضعها على علبة العينة.
  • قم بارتداء قفازات بلاستيكية لتجنب تلوث اليدين بأي براز أو نقل أي بقايا براز في أجزاء مختلفة من المرحاض.
  • قم بالجلوس على المرحاض في وضعية التبرز المعتادة، وقم بحمل وعاء أو علبة العينة عند فتحة الشرج أثناء نزول البراز.
  • يجب أن يبلغ قطر عينة البراز الصلب 2.5 سم على الأقل.
  • كطريقة بديلة، يمكن تغطية وعاء المرحاض الداخلي بغلاف بلاستيكي أو وضع وعاء كبير نظيف لجمع العينة، ثم نقل العينة إلى علبة التحليل.
  • قم بعد الانتهاء بالتخلص من القفازات وأي مواد أخرى مستخدمة لجمع العينة، وغسل اليدين جيداً.

بعد جمع العينة، يجب إرسالها مباشرة للمعمل، حيث تُصبح العينة غير سليمة للفحص بغد مرور 3 أيام، كما لا يجب حفظ العينة في الثلاجة، ويجب الاحتفاظ بها في درجة حرارة الغرفة لحين إرسالها للمعمل.

الاستعداد لتحليل كالبروتكتين

قبل عمل تحليل Calprotectin قد يطلب منك الطبيب الحد أو منع استخدام بعض المواد لعدة أيام أو أسابيع قبل التحليل، وتتضمن ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • منتجات النيكوتين.
  • المشروبات الكحولية.
  • أدوية التحكم في الألم مثل أدوية NSAIDs (الأدوية المضادة للالتهاب الخالية من الستيرويد).

وسوف يحبرك الطبيب أو تقني المعمل بضرورة عدم لمس العينة لأي سطح غير سطح الوعاء أو العلبة التي يقدمها المعمل لجمع العينة، حيث أن هذه المواد يمكن أن تؤثر على نتائج التحليل.

نتائج تحليل الكالبروتكتين

وفقاً لمختبر علم الأمراض بجامعة أيوا الأمريكية، يتم قياس مستويات الكالبروتكتين ضمن بعض القيم العددية يُشار إليها بكل ميكروجرام/جرام، وتتضمن نتائج هذا التحليل المحتملة ما يلي:

1- تحليل calprotectin منخفض

يمكن أن تبلغ نسبة calprotectin الطبيعية أو المنخفضة 49 ميكروجرام/جرام. وانخفاض الكالبروتكتين يعني أن الأعراض والعلامات التي يعاني منها الشخص عادة ما تكون نتيجة اضطراب أمعائي غير التهابي مثل الالتهابات الفيروسية أو القولون العصبي.

ADVERTISEMENT

وفي حالة انخفاض المستويات أو تمت الإشارة إلى أن النتائج طبيعية يقوم الطبيب بالتوصية ببعض الإجراءات للعناية الذاتية مثل، التغييرات الغذائية والاسترخاء وبعض التمارين لتخفيف الأعراض. كما يمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية المضادة للإسهال والتقلصات في حالة تواجدها.

2- تحليل Calprotectin معتدل

تتراوح نسبة التحليل المعتدلة أو المرتفعة قليلاً ما بين 50-120 ميكرجرام/جرام. ويمكن أن تُشير المستويات المعتدلة إلى وجود التهاب أو أن حالة المريض تزداد حدة، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بالتوصية بإعادة التحليل بعد عدة أسابيع. وفي حالة استمرار النتائج أو ارتفاعها يتم عمل المزيد من الفحوصات التشخيصية لمعرفة العلاج المناسب وتأكيد أو نفي الخضوع للمنظار.

3- تحليل Calprotectin مرتفع

ارتفاع مستويات الكالبروتكتين في البراز، أعلى من 121 ميكروجرام/ جرام يُشير لوجود التهاب في الأمعاء، ولكن لا يوضح مكانه أو سببه. وارتفاع مستويات هذا البروتين يتم ملاحظته عند الإصابة بداء الأمعاء الالتهابي، وأيضاً في حالة الالتهابات البكتيرية أو الطفيلية وفي حالة سرطان القولون المستقيمي. كما يتم عمل فحوصات إضافية مثل منظار القولون لتوفير معلومات تشخيصية أكثر لمعرفة الخطوة التالية في العلاج.

ADVERTISEMENT

متى تظهر نتيجة تحليل calprotectin؟

مدة تحليل Calprotectin وموعد ظهور النتائج قد تختلف من معمل لآخر ومن دولة لأخرى، وعادة ما يتطلب الأمر من عدة أيام ووصولاً لأسبوع لظهور النتائج.

هل هناك أضرار لتحليل Calprotectin؟

على الرغم من ندرة حدوث الأمر، تُعتبر أبرز عيوب أو أضرار هذا التحليل هو احتمال حدوث النتيجة السلبية الخاطئة، فالمريض يمكن أن يعاني بالفعل من مرض IBD أو يمكن أن يكون يعاني من التهاب ناتج عنه، وعلى الرغم من هذا لا تكون مستويات الكالبروتكتين مرتفعة في التحليل. وقد تتسبب هذه النتيجة الخاطئة في حدوث مشاكل ومضاعفات صحية، خاصة لدى الأطفال والمراهقين.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد