العلاج الكيميائي لسرطان الثدي Chemotherapy for breast cancer

ماذا تعرف عن العلاج الكيميائي لسرطان الثدي Chemotherapy for breast cancer؟ هل هناك أي شروط خاصة للخضوع لهذا النوع من العلاج؟ تعرفوا من السطور القادمة على كل المعلومات الضرورية عن العلاج الكيماوي لسرطان الثدي ومتى يتم اللجوء إليه وكيفية الاستعداد ومدى فاعليته، وأبرز الآثار الجانبية الخاصة به ومعلومات أخرى كثيرة وهامة.

ADVERTISEMENT

العلاج الكيميائي لسرطان الثدي

العلاج الكيميائي لسرطان الثدي هو إحدى طرق العلاج المستخدمة للقضاء على نمو الخلايا السرطانية في الثدي، ويُستخدم عن طرق الحقن في الوريد أو عن طريق الكبسولات.

ويعمل العلاج الكيميائي على تقليل حجم الورم السرطاني أو انتشاره إلى العقد الليمفاوية أو تقليل فرص عودة السرطان مجدداً، أو يمكن أن يُستخدم لتخفيف أعراض المرض وزيادة معدل البقاء على قيد الحياة.

ADVERTISEMENT

ويُستخدم العلاج الكيميائي إلى جانب علاجات أخرى مثل الجراحة أو العلاج الهرموني أو العلاج الإشعاعي، ويُستخدم عادة في الحالات التالية:

  • سرطان الثدي الالتهابي.
  • سرطان الثدي الثلاثي الإيجابي أو السلبي.
  • سرطان الثدي الذي انتشر للعقد الليمفاوية.
  • في حالة وجود أورام كبيرة الحجم.

كيفية الاستعداد للعلاج الكيميائي

توجد عدة عوامل يتوقف عليها العلاج الكيميائي لسرطان الثدي، والتي يجب التحدث عنها مع الطبيب قبل بدء العلاج، أبرزها:

ADVERTISEMENT
  • حجم الورم.
  • انتشار الورم للغدد الليمفاوية.
  • وجود عوامل وراثية.
  • تلقي جرعات من العلاج الكيميائي من قبل.
  • الحالة الصحية العامة، وهل توجد أمراض مزمنة أم لا.
  • الحالة الهرمونية للجسم.

ويتم الاستعداد لتلقي العلاج الكيميائي بالطريقة التالية:

  • يتم سحب عينة قبل الجلسة لعمل صورة فحص دم كاملة.
  • يتم فحص درجة حرارة الجسم والنبض وضغط الدم.
  • يتم اختيار الأدوية التي سوف تُستخدم في العلاج الكيميائي وفقاً لنوع الورم وحالة المريض.
  • يتم إعطاء العلاج عن طريق تركيب قسطرة وريدية أو عن طريق كبسولات.
  • بعد انتهاء جلسة العلاج، يتم إزالة القسطرة الوريدية وفحص العلامات الحيوية جيداً.
  • يتم المتابعة مع المريض لملاحظة ظهور أي أعراض جانبية.
  • يتم إعطاء التوصيات بشأن الأدوية والأطعمة التي سوف يتم تناولها في المنزل.
  • يُنصح دائماً بضروة غسل المرحاض جيداً بعد التبول، حيث تحتوي سوائل الجسم على بقايا من العلاج الكيميائي لمدة 48 ساعة من تلقي جرعة العلاج.
  • بعد تلقي جرعة العلاج الكيميائي يمكنك العودة لممارسة أنشطتك المعتادة بعد فترة، وهذه الفترة تختلف من شخص لآخر وفقا للحالة الصحية للمريض.

ولأن العلاج الكيميائي يمكن أن يؤثر على خلايا الجسم السليمة وخلايا الدم، توجد بعض التوصيات العامة التي يجب القيام بها قبل بداية العلاج الكيميائي لسرطان الثدي، أهمها ما يلي:

  • التأكد من الحصول على قدر كبير وكافي من الراحة.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • اتباع نظام غذائي صحي متوزان، يحتوي على الكثير من الفاكهة والخضراوات.
  • تجنب التعرض لأي عدوى مثل البرد.
  • التأكد من عدم وجود أي عدوى بالأسنان.
  • عمل فحوصات لوظائف الكبد والكلى والقلب.
  • اتخاذ الترتيبات اللازمة لحين العودة للمنزل بعد العلاج.
  • التحدث مع الطبيب بشأن الأدوية والأطعمة التي سوف يتم تناولها، ويُنصح بطلب إجازة في حالة وجود وظيفة.

عدد جرعات العلاج الكيماوي لسرطان الثدي

يتم إعطاء جلسات العلاج الكيميائي لسرطان الثدي على فترات مختلفة، ويمكن أن يتراوح عدد الجلسات مت بين مرة واحدة أسبوعياً إلى مرة كل 3 أسابيع.

ADVERTISEMENT

وفي حالة كان سرطان الثدي في مراحل مبكرة، يمكن أن يستمر العلاج لمدة تتراوح ما بين 4 إلى 6 شهور، وفي حالة تقدم السرطان، قد تزيد فترة العلاج عن 6 أشهر. وفي حالة تم استخدام العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان السرطان في مراحله المبكرة، يلجأ الأطباء دائماً إلى استخدام العلاج الكيميائي بعد الانتهاء من العلاج الإشعاعي.

نتائج العلاج الكيميائي لسرطان الثدي

يهدف العلاج الكيميائي لسرطان الثدي إلى التالي:

قبل الجراحة:

  • تقليص حجم الورم، حتى يمكن إزالته بأقل الإجرءات الجراحية الممكنة.
  • تكون النتائج أكثر فاعلية في حالة الأورام كبيرة الحجم أو في حالة انتشار السرطان للعقد الليمفاوية أو في حالة سرطان الثدي الالتهابي.
  • في حالة استمرار الخلايا السرطانية بعد جرعات الكيماوي، يتم زيادة عدد الجرعات لتقليل حجم الورم ومنع عودة السرطان مرة أخرى.
  • في بعض الحالات، وخاصة في حالة اكتشاف سرطان الثدي بصورة مبكرة، يمكن أن يُطيل العلاج الكيميائي من معدل البقاء الحياة، في حالة القضاء على السرطان بهذا النوع من العلاج.
  • تساعد نتائج العلاج الكيماوي لسرطان الثدي في منح بعض الوقت للمصابين للقيام بالاختبارات الجينية اللازمة أو التخطيط لأي عمليات تجميلية تكميلية.

بعد الجراحة:

  • يساعد العلاج الكيميائي في القضاء على أي خلايا سرطانية متبقية أو خلايا سرطانية انتشرت ولم يتم رؤيتها خلال الجراحة أو في الفحوصات.
  • تساعد نتائجه في تقليل فرص عودة سرطان الثدي مرة أخرى.

الاثار الجانبية للعلاج الكيميائي لسرطان الثدي

يمكن أن يتسبب العلاج الكيميائي لسرطان الثدي في حدوث آثار جانبية ومضاعفات، أهمها ما يلي:

ADVERTISEMENT

الآثار الجانبية قصيرة المدى:

  • فقدان الشهية.
  • تساقط الشعر.
  • الشعور بالضعف.
  • التقيؤ.
  • الغثيان.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • ظهور تقرحات في الفم.
  • ظهور تغيرات في الجلد والاظافر.
  • زيادة احتمال الإصابة بعدوى.
  • حدوث مشاكل في الذاكرة.
  • حدوث تلف في الأعصاب.

الآثار الجانبية طويلة المدى:

  • العقم، فالأدوية المستخدمة يمكن أن تؤثر على المبيضين مما قد يسبب ظهور بعض الأعراض التي تشبه أعراض سن اليأس مثل جفاف المهبل والهبات الساخنة، وانقطاع الطمث. وفي حالة الرغبة في الحمل أثناء تناول العلاج الكيميائي، يجب التحدث مع طبيبك المعالج أولاً حيث أن الأدوية قد تؤدي لإلحاق الضرر بالجنين.
  • هشاشة العظام، ويحدث غالباً نتيجة لانقطاع الطمث المبكر، ويجب أن تقوم السيدات بإجراء فحص دوري لكثافة العظام، وتناول بعض الأدوية التي تزيد من كثافة العظام.
  • تلف عضلة القلب، فمن الممكن أن يؤدي العلاج لإلحاق الضرر بعضلة القلب.
  • سرطان الدم، فمن الممكن أن يؤدي العلاج الكيميائي لحدوث سرطان الدم.

العلاج الكيماوي بعد استئصال الثدي

في حالة استخدام العلاج الكيميائي بعد استئصال الثدي، يُعرف بإسم Adjuvant Chemotherapy، وقرار استخدام هذا النوع من العلاج الكيميائي بعد استئصال الثدي يتوقف على عوامل مختلفة أهمها:

  • صحة المريض العامة.
  • العمر.
  • التاريخ الطبي.
  • نوع سرطان الثدي.
  • طبيعة السرطان الموجود ومدى تقدمه.

وجدير بالذكر أنه في حالة الخضوع للعلاج الكيميائي من قبل، وعاد السرطان مرة أخرى، فقد لا يتم اقتراح العلاج الكيميائي في هذه الحالة، بسبب عدم فاعليته. ويعتمد قرار الخضوغ للعلاج الكيماوي بعد استئصال الثدي على الطبيب وعلى العوامل التي سبق ذكرها، لذا يجب الحرص على التحدث مع الطبيب عن جميع الخيارات المتاحة ومعرفة الإيجابيات والسلبيات.

المتابعة بعد العلاج الكيماوي

يختلف برنامج المتابعة بعد العلاج الكيماوي لأي نوع سرطان، من مريض لآخر، يعتمد برنامج المتابعة عادة وعدد زيارات المتابعة على النقاط التالية:

ADVERTISEMENT
  • نوع السرطان.
  • نوع العلاج المستخدم.
  • الصحة العامة، بما في ذلك أي مضاعفات مرتبطة بالعلاج.

وفي العادة، يعود المريض للمتابعة مع الطبيب بعد العلاج كل 3 أو 4 شهور خلال أول 3 سنوات بعد العلاج، ومرة أو مرتين في السننة التي تلي هذا. وخلال زيارات المتابعة، يتم الخضوع لفحوصات جسدية وفحوصات دم وتحاليل أخرى. ونوع هذه التحاليل وعدد مرات الحصول عليها يحدده الطبيب وفقاً لحالتك.

تكلفة العلاج الكيماوي لسرطان الثدي

يُعتبر العلاج الكيميائي أو العلاج الكيماوي هو أشهر أنواع العلاجات المستخدمة لعلاج السرطان، بما في ذلك سرطان الثدي، ووفقاً لنوع الأدوية المستخدمة ونوع السرطان، يمكن أن تتراوح تكلفة أدوية العلاج الكيماوي ما بين 1000 إلى 12000 دولار أمريكي.

وتختلف الأسعار من دولة لأخرى، ومن مشفى لأخرى، وأيضاً وفقاً لمدى تقدم المرض، لذا يجب مناقشة الأسعار الحالية لهذا النوع من العلاج مع الطبيب ودراسة كل الخيارات المتاحة.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.أماني أحمد كامل - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد