ADVERTISEMENT

هذه هي العلاجات الأفضل لـ سلس البول عند النساء

سلس البول عند النساء

ADVERTISEMENT
كشفت مراجعة جديدة للدراسة أن النساء اللاتي تجدن مشكلة في التحكم في المثانة والسيطرة عليها المعروفة بـ سلس البول عند النساء ، يكون الأفضل لهن هو العلاجات السلوكية بدلا من العلاج باستخدام الأدوية.

حيث أظهرت نتائج 48 تجربة سريرية أن النساء اللاتي خضعن للأساليب السلوكية كن أفضل من تلقي الأدوية، لتخفيف سلسل البول.

ADVERTISEMENT

كما كانت المريضات عرضة لرؤية تحسن في الأعراض بمقدار 5 مرات مقارنة مع أي علاج آخر لـ سلس البول عند النساء

صحيح أن الأدوية ساعدت في العلاج، ولكن ليس بنفس القدر، حيث كانت النساء اللاتي تلقين الدواء عرضة مرتين للتحسن في الأعراض.

ما يقرب من نصف النساء يعانين من مشاكل في تسرب البول في مرحلة ما من حياتهن، وذلك وفقًا لمعاهد الصحة الوطنية بالولايات المتحدة، وبينما يصاب الرجال بسلس البول، فإنه أيضًا أكثر شيوعًا بين النساء، وغالبًا ما يحدث أثناء الحمل أو بعده أو بعد انقطاع الطمث، والخبر السار هنا هو أن التغيير في أنماط الحياة يساعد على العلاج.

يمكن أن تكون تغييرات النظام الغذائي للتخلص من مهيجات المثانة – مثل الكافيين والكحول – فعالة للغاية،  أيض يمكن أن تساعد التمارين لتقوية عضلات قاع الحوض.

ADVERTISEMENT

ذكر الباحثون من جامعة نيو مكسيكو أنه بالإضافة إلى فقدان الوزن الذي يحسن من أعراض سلس البول من خلال تخفيف الضغط على المثانة، والرحلات المجدولة إلى الحمام والتي تساعد أيضا على تنظيم والتخفيف من سلس البول.

هناك نوعان رئيسيان من سلس البول: سلس البول الذي يتسبب في تسرب البول عندما تكون المثانة تحت ضغط من السعال أو الضحك أو رفع جسم ثقيل، وهناك النوع الثاني من سلس البول، الذي يسبب حاجة مفاجئة ولا يمكن السيطرة عليها للتبول.

ولذلك التغييرات في نمط الحياة يمكن أن تساعد كلا النوعين من سلس البول، ولكن التمارين لتقوية عضلات قاع الحوض تكون فعالة بشكل خاص للنوع الأول.

ولكن في بعض الحالات قد لا يتمكن بعض المرضى، مثل مرضى الخرف المعتدل أو آثار ما بعد السكتة الدماغية، من التعلم وأداء التمارين باستمرار، وقد يحتاجون إلى دواء.

ADVERTISEMENT

جدير بالذكر أن هناك بعض الخيارات الأخرى للعلاج أيضا بعيدا عن الأدوية وتغيير أنماط الحياة، كالتحوير العصبي، وهو التحفيز الكهربائي للأعصاب التي تتحكم في المثانة.

ووجدت المراجعة أنه عندما تم استخدام التحوير العصبي كخيار للعلاج الثالث، كانت النساء أكثر عرضة للإصابة بأعراضهن ​​بحوالي أربعة أضعاف، مقارنةً بأي علاج.

خلاصة القول أن هناك العديد من الخيارات في العلاج التي تجعل النساء غير مضطرات للعيش مع مشكلة سلس البول وعدم السيطرة على المثانة.

جدير بالذكر أن الدراسة نشرت في مجلة Annals of Internal Medicine (حوليات الطب الباطني)

ADVERTISEMENT

اقرأ أيضا:

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة روضة بكر
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://consumer.healthday.com/senior-citizen-information-31/incontinence-news-409/what-works-best-for-women-struggling-with-a-leaky-bladder-743877.html
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد