ADVERTISEMENT

حساسية الطعام عند الاطفال تجعلهم أكثر عرضة للقلق والخوف!

حساسية الطعام عند الاطفال

ADVERTISEMENT
كشف بحث جديد عن أن حساسية الطعام عند الاطفال تجعلهم أكثر عرضة للقلق والخوف من الرفض الاجتماعي أو الإهانة!

حيث سجل حوالي 57 % من الأطفال الصغار المصابين بـ حساسية الطعام المعاناة من أعراض القلق، في مقابل 48% من الأطفال الذين لا يعانون من حساسية الطعام.

ADVERTISEMENT

ويرجع الباحثين تلك المشكلة إلى شعور الصغار الذين يعانون من الحساسية بالاختلاف عن أقرانهم وعدم قدرتهم على التعامل مع الوضع، بالإضافة إلى القلق بسبب الخوف من أنهم يعانون من مشكلة قد تمثل تهديدا لحياتهم.

وقد قام الباحثون بجامعة كولومبيا بمراقبة 80 طفل تترواح أعمارهم بين 4 ، 12 عاما منهم من يعاني من حساسية الطعام والبعض الآخر لا يعاني منها، لتظهر النتائج لاحقا أن الأطفال الذين يعانون من حساسية الطعام هم الأكثر عرضة للقلق والخوف من الرفض الاجتماعي والإذلال على عكس الأطفال الغير مصابين بحساسية الطعام الذين لم يظهروا هذا النوع من المشاعر.

كما ذكر ريني جوردين الباحث في الدراسة قائلا  ” إن التعامل مع مشكلة حساسية الطعام تمثل مشكلة مادية سواء بسبب عملية التسوق، أو عملية إعداد الطعام، بالإضافة إلى تكاليف حقن الأدرينالين السنوية مما يشكل المزيد من العبء والقلق”.

جدير بالذكر أنه بالرغم من أن مقدمي الرعاية يجدون أن حساسية الطعام عند الاطفال غير مرتبطة بالاكتئاب أو القلق، لكن الباحثون في المقابل يعتقدون أن هذا يرجع إلى أن المشاركين في الدراسة كانوا صغارا والاكتئاب عادة ما يكون في وقت لاحق للقلق.

ADVERTISEMENT

في النهاية أضاف دكتور جوردين أنه من المفيد أن يتم دراسة هذا النوع من العلاقات بين الشباب ومن هم أكبر سناً من المصابين بحساسية الطعام، حيث يكونوا في ذروة المخاطر لظهور الاكتئاب خاصة أن القلق المبكر مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة روضة بكر
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.dailymail.co.uk/health/article-4654534/Children-allergies-likely-anxiety.html
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد