ADVERTISEMENT

انخفاض السكر عند حديثي الولادة يسبب مشاكل في الدماغ لاحقا !

انخفاض السكر عند حديثي الولادة

ADVERTISEMENT
ذكر باحثون من نيوزيلندا أن انخفاض السكر عند حديثي الولادة يمكن أن يصيب واحد من كل 6 من المواليد الجدد، وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى صعوبات خاصة بالعقل في فترة الطفولة.

حيث أضاف الباحثون أن الأطفال الذين يعانون من انخفاض نسبة السكر في الدم عند الولادة أو بالقرب منها هم أكثر عرضة بمرتين أو ثلاث على الأقل لمواجهة مشاكل تتعلق بالتخطيط والذاكرة والانتباه، والتنسيق البصري والحركي بحلول عمر الـ 4 سنوات.

ADVERTISEMENT

كما أظهرت النتائج أن انخفاض السكر عند حديثي الولادة أو الجلوكوز لم تؤثر على وظائف التفكير بشكل عام أو معدل الذكاء، ولكنه أثر على القدرة على حل المشكلات أو المهارات الأخرى المعروفة باسم الأداء التنفيذي، وكذلك التنسيق بين العين واليد.

ويعرف انخفاض السكر في الدم باسم انخفاض السكر في الدم عند حديثي الولادة ، ويعتبر سبب يمكن الوقاية منه وهو الأكثر شيوعا لتلف الدماغ في الأطفال.

ويعتبر كل من الأطفال المولودين مبكراً قبل موعدهم أو الذين يولودون لأمهات مصابات بالسكري هم الأكثر عرضة لانخفاض السكر.

ويذكر أنه يتم إجراء اختبار السكر في الدم من خلال وخز الكعب لدى الأطفال المعرضين للخطر، وفي حال كانت نسبة السكر منخفضة جدا يتم علاج الطفل بنوع من السكر الذي يعيد له المستوى الطبيعي.

ADVERTISEMENT

لذلك ينصح الباحثين الآباء على أن يكونوا على بينة بعوامل الخطر لانخفاض السكر في الدم، والتأكد من مستويات قياس الدم، والتأكد من ذلك بواسطة اختبار الجلوكوز في المختبر.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة روضة بكر
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد