ميزة صحية جديدة تضيفها Apple للتحديث الجديد من Apple Watch، وبشرة سارة لمرضى السكري.

Apple Watch
ليس جديداً على شركة Apple التطور الكبير والميزات الصحية التي تزود بها Apple Watch منذ أن تم إنتاجها، ولكن هذه المرة وفي خطوة جيدة ومميزة تطلق Apple ميزة صحية هامة جداً في التحديث الجديد لـ Apple Watch وهي قراءة ومراقبة مستويات سكر الدم داخل الجسم ومستويات الكحول أيضاً.

ADVERTISEMENT

حيث أن شركة Rockley Photonics للتكنولوجيا الطبية تعتبر شركة Apple العميل الرئيسي لها ويشكلان معاً ثنائي تكنولوجي هام جداً من خلال التطورات الطبية والتكنولوجية التي يطبقونها معاً، خاصة تكنولوجيا المراقبة الصحية.

الخاصية الجديدة تحتوي على مستشعرات تقيس مستوى السكر والكحول من خلال الأشعة تحت الحمراء الموجودة في الجزء الخلفي من الساعة .. وبهذا الشكل ستخبرك وتنبهك Apple Watch بمستوى سكرك أو في حالة ارتفاع سكر الدم.

وهذا قد يغير مصير حوالي 436 مليون شخص مريض بالسكري في العالم لأن هذه الخاصية ستسهل الكثير والكثير عليهم بدلاً من الاعتماد على الاختبار المتكرر اليومي لقراءة نسب الجلوكوز في الدم .. وهذا سيغير كثيراً للأشخاص الذين يعتمدون على حقن الأنسولين.

ADVERTISEMENT

وبعد التحديث الأخير لهذه الساعة سيكون في يدك جهاز صغير قادر على مراقبة ضغط دمك ومستوى السكر ودرجة حرارة جسمك ومستوى الأكسجين في الدم ومستوى الكحول أيضاً. وهذا الإصدار الجديد سيكون متواجد في الأسواق في عام 2022 وبالأخص في النصف الثاني من العام حسب التقارير المتداولة.

لكن أيضاً كان هناك بعض التحذيرات من الاعتماد على الساعات الذكية طوال الوقت بدلاً من الاهتمام الفعلي بالرعاية الطبية اللازمة للأشخاص .. كما أن هناك دراسة قد أجريت عام 2020 تفيد بأن من بين مالكي Apple Watch الذين تم تحذيرهم من وجود خلل غير طبيعي في معدل ضربات القلب كان هناك 10% فقط منهم لديهم مشكلة فعلية.

بالإضافة إلى أن الأشخاص الذين يرتدون هذه الساعات قد يتجاهلوا أعراض واضحة جداً مثل وجود ضيق في التنفس أو التعرض للدوخة ويهملون حالتهم مبررين ذلك بأنه لم يتم تنبيههم من خلال Apple Watch بوجود أي مشكلة صحية.

ولهذ السبب لابد ألا يكون الاعتماد الأساسي لدى الأشخاص على الساعات الذكية .. وأن يستخدموها للفحص الذاتي للإطمئنان على صحتهم بشكل يومي سريع .. لكن في حالة وجود أي أعراض أو مؤشرات لمشكلة صحية فلابد من طلب الرعاية الطبية الفعلية وعدم انتظار تنبيهات الساعة.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي حسين
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد