ADVERTISEMENT

القدم الحنفاء clubfoot

القدم الحنفاء هى مجموعة من تشوهات القدم تحدث عند الولادة، حيث تتقوس قدم الطفل عن مكانها الطبيعى. ففى حالة القدم الحنفاء، تكون الأنسجة التى تربط العضلات بالعظام (الأوتار) أقصر من المعتاد.

القدم الحنفاء هى تشوه معروف يحدث عند الولادة، وهى مشكلة منفصلة تصيب الأطفال الأصحاء، ويمكن أن تكون القدم الحنفاء مشكلة بسيطة أو يمكن أن تكون خطيرة، وأكثر من نصف الأطفال الذين يعانون من القدم الحنفاء يصابون بها فى كلتا القدمين.

ADVERTISEMENT

فإذا كان طفلك يعانى من القدم الحنفاء، فسوف يواجه صعوبة فى المشى بطريقة طبيعية، لذلك ينصح معظم الأطباء بعلاج المشكلة فوراً بعد الولادة، ويتمكن الأطباء من علاج مشكلة القدم الحنفاء بدون أى تدخل جراحى، لكن قد يحتاج الأطفال المصابين بها إلى عملية فى وقت اَخر.

أعراض القدم الحنفاء

 

 فى حالة إصابة طفلك بالقدم الحنفاء، فقد تبدو الأعراض كالتالى:
  • الجزء العلوي من القدم عادة ما تكون ملتوية إلى أسفل وإلى الداخل، مما يزيد من تقوس القدم وتحويل اتجاه الكعب إلى الداخل.
  • تكون القدم ملتوية بشكل شديد، مما قد يجعلها تبدو كأنها مقلوبة.
  • عضلات الساق فى القدم المصابة تكون غير مكتملة النمو.
  • تكون القدم المصابة أقصر من القدم الأخرى بحوالى 1 سنتيمتر.

وعلى الرغم من شكلها المختلف، فلا تتسبب القدم الحنفاء فى أى ألم أو أى شعور بعدم الراحة.

ضرورة استشارة الطبيب

من المحتمل أن يلاحظ الطبيب إصابة طفلك بالقدم الحنفاء بعد ولادته، وعند النظر إليه، ويستطيع الطبيب أن يقترح عليك أفضل علاج لطفلك أو يُحيلك لطبيب مختص فى مشاكل العظام والعضلات عند الأطفال (جرّاح عظام للأطفال).

ADVERTISEMENT

أسباب القدم الحنفاء

لا يوجد سبب معروف للإصابة بالقدم الحنفاء، ولكن يمكن أن يكون مجموعة من التشوهات الجينية وعوامل بيئية.

عوامل خطر الإصابة بالقدم الحنفاء

تتضمن عوامل خطر الإصابة بالقدم الحنفاء ما يلى:

تاريخ العائلة

فى حالة إصابة أحد الأبوين أو أحد الأطفال الأشقاء بالقدم الحنفاء، فمن الممكن إصابة الطفل حديث الولادة بالقدم الحنفاء أيضاً.

عيوب خلقية

فى بعض الحالات، يمكن الربط بين الإصابة بالقدم الحنفاء وبعض التشوهات الأخرى للهيكل العظمى الموجودة منذ الولادة مثل شلل الحبل الشوكى أو ما يعرف بـالسنسنة المشقوقة، وهو تشوه خلقى خطير يحدث عندما لا يستطيع النسيج المحيط بالحبل الشوكى للرضيع أن يلتئم بشكل ملائم.

ADVERTISEMENT

البيئة

إذا كانت الأم لديها تاريخ طبى من وجود القدم الحنفاء فى عائلتها وتقوم بـالتدخين أثناء الحمل، فإن نسبة إصابة جنينها بالقدم الحنفاء أعلى بكثير من الأم الغير مدخنة. ويمكن أيضاً أن تزيد العدوى أو تعاطى المخدرات أثناء الحمل من نسبة الإصابة بالقدم الحنفاء.

نقص فى السائل الجنينى أثناء الحمل

قد يتسبب النقص فى وجود السائل الموجود حول الجنين أثناء الحمل من زيادة نسبة الإصابة بالقدم الحنفاء.

مضاعفات القدم الحنفاء

عادة لا تتسبب القدم الحنفاء فى أى مشاكل إلا عندما يبدأ طفلك بالوقوف والمشى، وفى حالة علاج القدم الحنفاء فقد يتمكن طفلك من المشى بصورة طبيعية. ومن المضاعفات المصاحبة للقدم الحنفاء ما يلى:

  • قد تكون قدرة الطفل على الحركة محدودة.
  • يكون مقاس حذاء القدم المصابة أصغر بشكل ملحوظ من القدم الأخرى.
  • عضلات الساق للقدم المصابة تكون أصغر من القدم الأخرى.

ولكن فى حالة عدم علاج القدم الحنفاء فقد يتسبب ذلك فى مشاكل أخطر، وقد تتضمن تلك المشاكل ما يلى:

ADVERTISEMENT
  • التهاب المفاصل.
  • عدم الثقة فى النفس وخاصة أثناء سنوات المراهقة.
  • عدم القدرة على المشى بشكل طبيعى، فقد يضطر الطفل للمشى على أطراف القدم، للتعويض عن العجز الموجود فى الكاحل.
  • مشاكل ناتجة عن وضعيات المشى الغير صحيحة، وقد تُعيق تلك المشاكل النوم الطبيعى لعضلات الساق، أو يمكن أن تتسبب فى وجود تورمات ونتوءات على القدم.

طرق الوقاية من القدم الحنفاء

نظراً لأن الأطباء لا يعلمون أسباب الإصابة بالقدم الحنفاء، فلا يمكن تجنب تلك الإصابة بشكل كامل، ولكن فى حالة الحمل، تستطيع الأم القيام ببعض الأشياء التى يمكن أن تحد من إصابة الجنين بأى تشوهات ومنها :

  • عدم التدخين، أو التواجد حول المدخنين.
  • عدم تناول أى أدوية بدون استشارة الطبيب.

تشخيص القدم الحنفاء

فى معظم الحالات، يستطيع الطبيب التعرف على القدم الحنفاء عن طريق النظر إلى شكل ووضع قدم المولود الجديد، وقد يطلب الطبيب فحص الأشعة السينية لكى يعرف مدى شدة الإصابة، ولكن هذه الأشعة عادة ما تكون غير ضرورية.

ويمكن معرفة الإصابة بالقدم الحنفاء فى بعض الحالات قبل الولادة عن طريق فحص الموجات فوق الصوتية. وعلى الرغم أنه لا يمكن اتخاذ أى خطوة لعلاج المشكلة قبل الولادة، لكن المعرفة بحالة طفلك يوفر لكِ الوقت لمعرفة جميع المعلومات عن هذه الحالة المرضية، والتواصل مع عيادات وأطباء مختصين لعلاج طفلك.

علاج القدم الحنفاء

عادة ما يبدأ العلاج فى الأسبوع الأول أو الثانى بعد الولادة، حيث تكون عظام ومفاصل وأوتار الجنين ما زالت مرنة. ويكون الهدف من هذا العلاج هو تحسين شكل قدم الطفل وطريقة عملها قبل تمكنه من المشى، والعمل على منع أى معوقات طويلة المدى.

وتتضمن طرق العلاج ما يلى:

الشد والتثبيت (طريقة بونسيتى)

وهذه الطريقة هى أشهر طريقة لعلاج القدم الحنفاء، حيث يقوم الطبيب بالخطوات التالية:

  • تحريك قدم الطفل فى وضعية صحيحة، ثم وضعها وفق قالب لتثبيتها فى مكانها.
  • شد وتثبيت قدم الطفل من مرة لمرتين أسبوعياً لعدة شهور.
  • القيام بإجراء جراحى صغير لتطويل وتر أخيل (وتر موجود فى مؤخرة الساق) عند الانتهاء من تطبيق هذه الطريقة من العلاج.

وبعد إعادة تشكيل شكل قدم الطفل، سوف تضطرين لمتابعة هذه العملية عن طريق القيام بواحدة أو أكثر من تلك الخطوات:

  • القيام بتمرين المد والشد مع طفلك.
  • إحضار أحذية ودعامات خاصة بحالة طفلك.
  • الحرص على ارتداء الحذاء والدعامة لمدة لا تقل عن 3 شهور، وبعد ذلك لمدة 3 سنوات أثناء الليل.

ولكى تنجح هذه الطريقة، يجب عليكِ اتباع تعليمات الطبيب لوضع الدعامات لطفلك بطريقة صحيحة، حتى لا تعود القدم إلى شكلها السابق. وسبب فشل هذه الطريقة فى أغلب الحالات، هو عدم المواظبة على وضع الدعامات.

الجراحة

إذا كانت حالة قدم طفلك خطيرة ولا تستجيب لطرق العلاج الغير جراحية، فقد يتطلب الأمر التدخل الجراحى، فيقوم جرّاح عظام للأطفال بزيادة طول الأوتار جراحياً، مما قد يساعد فى تحسين وضعية القدم.

سوف يضطر طفلك لوضع الجبيرة لمدة لا تقل عن شهرين بعد الخضوع للجراحة، وارتداء الدعامة لمدة لا تقل عن سنة حتى لا تعود القدم لوضعها السابق.

وعلى رغم من وجود طرق علاج مختلفة، إلا أنه لا يمكن تصحيح القدم الحنفاء بنسبة 100%، ولكن معظم الأطفال الذين يخضعون للعلاج بعد الولادة، تزيد نسبة تمكنهم من ارتداء أحذية طبيعية والعيش حياة طبيعية ونشيطة.

الاستعداد لموعد الطبيب

 

إذا كان طفلك مصاب بالقدم الحنفاء منذ الولادة، فسوف يتم تأكيد التشخيص بصورة مبكرة ، ويُحيلك الطبيب إلى جرّاح مختص بطب الأطفال، ونظراً لصغر الموعد مع الطبيب، يمكنك الاستعداد لهذا الموعد بوضع بعض الأسئلة التى يمكن أن تساعدكِ ومنها:

  • هل عادة تعالج الأطفال المصابين بالقدم الحنفاء؟
  • هل يجب إحالة طفلى إلى طبيب مختص؟
  • ما هى العلاجات التصحيحية المتوفرة؟
  • هل سوف يحتاج طفلى إلى التدخل الجراحى؟
  • ما هى نوع المتابعة التى يحتاجها طفلى؟
  • هل يجب أن أحصل على رأى ثانٍ قبل بدء العلاج؟ وهل سيتكفل التأمين بتكاليف العلاج؟
  • هل سيستطيع طفلى المشى بطريقة طبيعية بعد انتهاء العلاج؟
  • هل هناك أى مواد تعليمية يمكنها أن تساعدنى لفهم هذا المرض بشكل أفضل؟ وما هى المواقع التى تنصح بزيارتها؟

وقد يطرح الطبيب بعض الأسئلة الخاصة به لفهم الحالة بشكل أفضل ومنها:

  • هل يوجد أى فرد من العائلة يعانى من الإصابة بالقدم الحنفاء؟
  • هل تعرضتِ لأى مشاكل أو مضاعفات صحية أثناء فترة الحمل؟

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد