سرطان الجلد Skin cancer – كل ما يجب معرفته

إليكم دليل شامل عن كل ما يجب معرفته عن سرطان الجلد Skin cancer وأنواعه ومراحله، والعلامات والأعراض المصاحبة له التي يجب الانتباه لها، بالإضافة لطرق تشخيصه وعلاجه ونصائح لتقليل فرص الإصابة به، والإجابة عن بعض الأسئلة الشائعة الخاصة به ومعلومات أخرى، فاحرصوا على متابعة السطور التالية.

ADVERTISEMENT

ما هو سرطان الجلد؟

سرطان الجلد Skin cancer هو نمو غير طبيعي للخلايا الجلدية، وعادة ما يتطور ويُصيب المناطق الجلدية المعرضة لأشعة الشمس بصورة مستمرة، ولكن يمكن أن يُصييب الأماكن غير المعرضة للشمس أيضاً.

وتوجد عدة أنواع للسرطان الذي يُصيب الجلد، بعضها يمكن علاجه والبعض الآخر خطير. ويحدث هذا السرطان نتيجة حدوث تغيرات في الحمض النووي، ولكن يساعد الفحص المستمر في كشفه مبكراً وزيادة فرص علاجه.

ADVERTISEMENT

انواع سرطان الجلد

توجد 3 أنواع رئيسية لسرطان الجلد، وهي:

  1. سرطان الخلايا القاعدية Basal Cell Carcinoma.
  2. سرطان الخلايا الحرشفية Squamous Cell Carcinoma.
  3. الميلانوما Melanoma (سرطان الجلد الخبيث).

علامات سرطان الجلد

تظهر أعراض وعلامات هذا السرطان عادة في الأماكن المعرضة لأشعة الشمس مثل:

ADVERTISEMENT
  • فروة الرأس.
  • الوجه.
  • الشفاه.
  • الرقبة.
  • الأذن.
  • الصدر.
  • الذراع.
  • اليد.

ولكن قد تظهر الأعراض في الأماكن التي لا تتعرض لضوء الشمس أيضاً، وتتضمن أبرز العلامات المصاحبة لهذا النوع من السرطان ما يلي:

  • نتوءات جلدية مختلفة الألوان.
  • ندبات مسطحة.
  • شامات متغيرة اللون والحجم.
  • بقع جلدية.

قد تظهر أعراض أخرى، أو قد تظهر تغيرات جلدية لا تستدعي القلق، لذا يُفضل عند ملاحظة أي تغير جلدي غير طبيعي، استشارة الطبيب على الفور لمعرفة ما هو هذا التغير وما سبب لاتخاذ الاحتياطات اللازمة.

مراحل سرطان الجلد

تحديد مرحلة السرطان يحدد مدى انتشاره ومدى تقدمه في الجسم، ويساعد هذا في اختيار العلاج المناسب للحالة، وتتضمن مراحل السرطان الذي يُصيب الجلد ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • المرحلة 0: تُشير هذه المرحلة إلى بقاء السرطان في المكان الذي بدء منه، وعدم تطوره أو انتشاره إلى أي أعضاء أو أماكن مجاورة.
  • المرحلة 1: يبلغ عرض السرطان 2 سم أو أقل.
  • المرحلة 2: يكون عرض السرطان أكبر من 2 سم، ولكن لا يتخطى 4 سم.
  • المرحلة 3: يمكن أن تعني هذه المرحلة عدم انتشار السرطان للغدد الليمفاوية ولكنه يكون أكبر من 4 سم، وتسببه في أضرار، كما ينمو تحت طبقة الدهون في الجلد. أو يمكن أن يكون عرض السرطان أقل من 4 سم ولكنه انتشر إلى عقدة ليمفاوية واحدة مجاورة على الأقل.
  • المرحلة 4: يكون السرطان في أي حجم وانتشر إلى الغدد الليمفاوية أو انتشر إلى أماكن أخرى بعيدة من الجسم مثل الرئتين.

أسباب سرطان الجلد

يحدث سرطان الجلد نتيجة لحدوث خلل في الحمض النووي الخاص بالخلايا الجلدية، ويتسبب هذا الخلل في نمو الخلايا بصورة يصعب السيطرة عليها، كما يتسبب في تكون الكتل السرطانية.

وعادة ما يبدأ سرطان الجلد بالظهور في الطبقة العلوية من الجلد وهي الأدمة (البشرة)، وهي عبارة عن طبقة رقيقة توفر الحماية لخلايا الجلد، كما أنها طبقة يتخلص منها الجسم بصورة مستمرة، ويعتمد نوع سرطان الجلد وعلاجه على المكان الذي تبدأ به الخلايا السرطانية.

وتحدث أغلب حالات تلف الحمض النووي الموجود في الخلايا الجلدية نتيجة التعرض للأشعة فوق البنفسجية، والتي تتواجد في أشعة الشمس، والأجهزة التي تسبب السمرة للجسم، ولكن التعرض لأشعة الشمس لا يفسر سرطان الجلد، والذي يحدث في المناطق التي لا تتعرض للشمس، وهذا يبين أن هناك أسباب أخرى قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد، مثل التعرض للمواد السامة أو الإصابة بأحد الأمراض التي قد تتسبب في ضعف جهاز المناعة.

ADVERTISEMENT

عوامل خطر الإصابة بسرطان الجلد

توجد بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من خطورة الإصابة بسرطانات الجلد، وإليكم أبرزها:

  • يمكن لأي شخص مهما كان لون جلده أن يُصاب بسرطان الجلد، ولكن وجود عدد أقل من صبغة الميلانين في الجلد، يعني أن الشخص لديه حماية أقل من الأشعة الفوق بنفسجية، مما يعني أن هذا الشخص يكون معرض للإصابة بسرطان الجلد أكثر من أصحاب البشرة الداكنة.
  • التعرض لحروق الشمس لمرة أو لعدد من المرات خلال الطفولة أو المراهقة، يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد بعد أن تصبح أحد البالغين.
  • التعرض للأشعة الفوق بنفسجية القادمة من الشمس لفترات طويلة قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد، خاصة إذا لم يتم حماية الجلد من أشعة الشمس عن طريق واقي الشمس أو الملابس التي تحمي من الأشعة.
  • التعرض للضوء القادم من الأجهزة التي تساعد في اكتساب الاسمرار الصناعي (التان) في زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد، حيث أن السمرة هي استجابة الجلد نتيجة التعرض للكثير من الأشعة فوق البنفسجية.
  • الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المشمسة أو المناطق مرتفعة الحرارة، يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد من الأشخاص الذين يعيشون بالمناطق الباردة، والأشخاص الذين يعيشون في المناطق المرتفعة يتعرضون لكميات أكبر من أشعة الشمس.
  • الأشخاص الذين لديهم الكثير من الشامات أو يعانون من وجود الشامات غير الطبيعية، يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد، حيث يمكن أن تتحول الشامات غير الطبيعية، والتي تكون غير منتظمة الشكل، وأكبر في الحجم من الشامات الطبيعية إلى خلايا سرطانية.
  • تواجد بعض الآفات الجلدية والتي تسمى التقران السفعي، يمكنها أن تزيد من خطر سرطان الجلد، وتظهر هذه الخلايا القابلة للتسرطن على شكل بقع متصلبة حرشفية، والتي تتدرج في الألوان، وتنتشر في الوجه والرأس واليدين.
  • وجود سجل عائلي أو تاريخ شخصي سابق بالإصابة بسرطانات الجلد.
  • ضعف جهاز المناعة، وهذا يشمل الأشخاص المصابين بالإيدز وفيروس العوز المناعي، والأشخاص الذين يتناولون الأدوية المثبطة لجهاز المناعة بعد الخضوع لعملية نقل الأعضاء.
  • تلقي العلاج بالإشعاع نتيجة الإصابة ببعض الأمراض الجلدية مثل الإكزيما، وحب الشباب.
  • التعرض لبعض المواد مثل الزرنيخ، قد يزيد من خطر إصابتك بسرطانات الجلد.

تشخيص سرطان الجلد

عند الشك في الإصابة بأي نوع من سرطانات الجلد، يقوم الطبيب بالتالي لتشخيص المرض:

  • النظر إلى جلد المريض من أجل تحديد إذا ما كانت تغيرات الجلد تحدث نتيجة سرطان الجلد أم لا، وقد يطلب الطبيب إجراء المزيد من الفحوصات إلى تأكيد التشخيص بالمرض.
  • يمكن أن يقوم الطبيب بإزالة الجزء المشتبه بإصابته بسرطان الجلد من أجل الخضوع للفحص، وتستطيع خزعة الجلد تحديد إذا كنت تعاني من السرطان في الجلد أم لا، ولو كان الأمر كذلك سيقوم الطبيب بعد هذا بتحديد نوع سرطان الجلد الذي تعاني منه.
  • لو قام الطبيب بتشخصيك بأحد أنواع سرطانات الجلد، سوف يطلب المزيد من الفحوصات لتحديد مرحلة سرطان الجلد ومدى انتشاره.
  • قد يطلب أيضاً بعض الفحوصات الإضافية مثل، فحوصات التصوير، والتي ستقوم بفحص العقد الليمفاوية القريبة للبحث عن علامات السرطان، كما قد يقوم الطبيب بإزالة واحدة من العقد الليمفاوية، ليقوم بفحصها للبحث عن أي علامة من علامات السرطان.
  • بعد هذا يقوم الأطباء باستخدام الأرقام الرومانية لتحديد المرحلة السرطانية، وكلما كان العدد أصغر كلما كان الورم مقتصراً على المنطقة التي بدأ منها السرطان، وتشير المرحلة الرابعة إلى انتشار السرطان لأماكن أخرى من الجسم. ويساعد تحديد المرحلة السرطانية على تحديد أفضل طريقة من طرق العلاج.

هل سرطان الجلد له علاج؟

تعتمد خيارات العلاج الخاصة بسرطانات الجلد على حجم ونوع وعمق السرطان، وبعض الأنواع قد تكون صغيرة الحجم وتساعد خزعة الجلد في التخلص منها، ولكن في حالات أخرى قد يتطلب الوضع اللجوء لخيارات علاجية أخرى، وتتضمن تلك الخيارات ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • تجميد الخلايا السرطانية.
  • استئصال السرطان جراحياً.
  • استخدام جراحة موس.
  • العلاج بالتبريد.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الكيماوي للسرطان.
  • العلاج الضوئي.
  • العلاج البيولوجي للسرطان.

هل سرطان الجلد معدي؟

لا يمكن أن يُصاب أحد بسرطانات الجلد عن طريق التلامس مع شخص آخر مصاب بها، فمرض السرطان لا يُعتبر من الأمراض التي تنتقل عن التلامس القريب أو تنفس نفس الهواء الذي يتنفسه شخص مصاب، فلا يوجد أي داعي لعزل مريض سرطان الجلد وتجنب التعامل معه.

الوقاية من سرطان الجلد

يمكن تقليل خطر الإصابة بأنواع سرطانات الجلد من خلال النصائح الوقائية التالية:

  • تجنب التعرض لضوء الشمس في وسط النهار، فأشعة الشمس تكون شديدة في الوقت ما بين 10 صباحاً و4 عصراً، لذلك يجب القيام بالأنشطة التي تتطلب البقاء في الخارج في وقت آخر من اليوم، وينطبق هذا الأمر على فصل الشتاء، والأوقات التي تنتشر فيها الغيوم.
  • تجنب التعرض لحروق الشمس، التي تُسبب تلف الجلد وزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد ومع مرور الوقت قد يتم الإصابة بسرطان الجلد.
  • وضع واقي الشمس على مدار العام، حيث يلعب دوراً مهماً في حماية الجلد من الشمس بصورة عامة، لذا استخدم نوع جيد من واقي الشمس، والذي لا يقل عامل الحماية به عن 15. وقم بوضع كميات مناسبة منه، وقم بوضعه كل ساعتين وأثناء السباحة، وقم بوضع كميات وفيرة على المناطق الظاهرة من الجلد، ومنها الشفتين، والأذنين، ومؤخرة اليد، والعنق.
  • قم بارتداء ملابس داكنة تغطي ذراعيك ورجليك، ولا تنسى ارتداء القبعة وارتداء النظارات الشمسية، خاصة النظارات التي تقوم بحجب جميع أنواع الأشعة الضارة.
  • يجب عليك تجنب الأجهزة التي تمنح الجلد لوناً داكن أو سمر صناعية، لأن هذه الأجهزة تطلق الأشعة الفوق بنفسجية، والتي تزيد خطر الإصابة بسرطانات الجلد.
  • احذر من الأدوية التي تزيد من الحساسية تجاه أشعة الشمس، فقد تتسبب بعض الأدوية الموصوفة والأدوية التي تستخدم بدون وصفة طبية، والتي تشمل المضادات الحيوية، في زيادة حساسية الجلد تجاه ضوء الشمس.
  • قم بفحص جلدك بصورة دورية، لمتابعة أي تغيرات قد تحدث مثل نمو الجلد، تغير في الشامات الموجودة على سطح الجلد، ظهور النمش، والحبوب، وعلامات الولادة، وباستخدام المرايا قم بتفحص الأماكن التي يصعب رؤيتها.

سرطان الجلد عند الاطفال

سرطان الجلد عند الأطفال يُعتبر من السرطانات النادرة التي يمكن أن تُصيب الطفل، ولكن في بعض الحالات يمكن أن يحدث للطفل نتيجة التعرض الكبير لأشعة الشمس، وخاصة لدى الأطفال أصحاب البشرة الفاتحة، كما توجد بعض العوامل الأخرى التي يمكن أن تجعل الطفل عرضة للإصابة بهذا النوع من السرطان مثل:

ADVERTISEMENT
  • السن.
  • وجود تاريخ عائلي بالإصابة بهذا النوع من السرطان.
  • وجود تاريخ للتعرض لحروق الشمس.
  • وجود كمية كبيرة من النمش.
  • وجود كمية كبيرة من الشامات.
  • التعرض للعلاج الإشعاعي من قبل.
  • تناول أي أدوية تؤثر على وظيفة وقدرة الجهاز المناعي.
  • الإصابة ببعض الأمراض الوراثية النادرة مثل متلازمة جورلين.

وقد تتضمن الأعراض التي يمكن أن تظهر على الطفل والتي تُشير إلى احتمال الإصابة بالسرطان في الجلد ما يلي:

  • وجود نتوء صغير، مرتفع ولامع، وقد يحتوي على بعض الأوعية الدموية الصغيرة.
  • وجود بقع صغيرة مسطحة، عليها قشور وغير منتظمة في الشكل، ولونها أحمر أو وردي.
  • بقعة نازفة تشفى، ثم تعاود الظهور مرة أخرى بعد عدة أسابيع.

هل سرطان الجلد قاتل؟

عادة ما يتم تصنيف سرطان الجلد إلى فئتين، سرطان الميلانوما، وسرطانات غير الميلانوما، والسرطان غير الميلانوما نادراً ما تهدد الحياة، حيث تنمو هذه السرطانات بصورة بطيئة، ونادرا ما تنتشر خارج الجلد ويمكن اكتشافها بسهولة، مما يزيد من فرص علاجها.

بينما سرطان الميلانوما، يُعتبر أخطر أنواع سرطان الجلد، وهذا النوع هو نوع عنيف ينتشر بصورة أسرع من الأنواع الأخرى، ويهدد الحياة في العديد من الحالات، كما ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم خارج طبقات الجلد، بما في ذلك العظام والدماغ، وفي الكثير من الحالات يكون من الصعب اكتشافه وعلاجه مبكراً، مما يزيد من خطورته ويقلل من معدلات النجاة منه.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد