سرطان الأذن Ear Cancer أعراضه وأسبابه وعلاجه

قد يصاب البعض بمشكلة أورام الأذن Ear Tumors، والتي يكون أغلبها أنواع غير سرطانية، ولكن للأسف قد يصاب البعض بالأنواع السرطانية التي تعتبر نادرة، ولذلك سنتعرف على سرطان الأذن Ear Cancer وأنواعه، وكل المعلومات المهمة عنه.

ADVERTISEMENT

ما هي أورام الأذن؟

الورم عبارة عن كتلة من الخلايا غير الطبيعية وتتكون في الأذن، وقد تظهر هذه الأورام على الجزء الخارجي من الأذن أو الأذن الداخلية أو الوسطى، وفي الغالب تكون معظم الأورام غير سرطانية، ولكن يمكن أن ينتج عنها حدوث فقدان للسمع.

ومن أورام الأذن غير السرطانية (الحميدة):

ADVERTISEMENT
  • الأورام العصبية الصوتية أو ورم العصب الصوتي.
  • الورم الصفراوي والذي يتكون خلف طبلة الأذن في الأذن الوسطى.
  • الأورام الغدية في الأذن الوسطى.

ما هو سرطان الأذن؟

للأسف قد يصاب البعض بسرطان الأذن، ولكن الخبر الجيد أن هذه الحالة تعتبر نادرة، وقد تحدث الإصابة خارج أو داخل الأذن، وفي الغالب تكون أنواع سرطان الأذن هي سرطان الجلد، والذي قد يصيب الأذن الخارجية عند ظهوره في المرة الأولى.

من أنواع سرطان الجلد الذي قد يصيب الأذن، الأنواع التالية:

ADVERTISEMENT

هناك أنواع أخرى غير سرطان الجلد قد تصيب الأذن، مثل:

  • سرطان الكيس الغداني: وهو يؤثر على الغدد اللعابية، وهو من الأنواع النادرة جدا.
  • أورام الغدة النكافية: وتنتشر الأورام من الغدة النكافية حتى تصل إلى قناة الأذن.

ما هي أعراض سرطان الأذن؟

تختلف الأعراض الظاهرة، حسب المنطقة المصابة في الأذن، ولذلك سنتعرف على الأعراض في كل منطقة من الأذن:

أعراض سرطان الأذن الخارجية

من الأعراض التي قد تظهر على هذه المنطقة:

ADVERTISEMENT
  • كتل لونها أبيض تحت الجلد.
  • بقع متقشرة لا تختفي حتى مع الترطيب.
  • تقرحات وينتج عنها النزيف.

أعراض سرطان الأذن الوسطى

  • فقدان حاسة السمع.
  • الشعور بالخدر في الجزء المصاب في الرأس.
  • ملاحظة والشعور بالإفرازات من الأذن، وقد يكون بعضها دموي.
  • الشعور بالألم في الأذن.

أعراض سرطان الأذن الداخلية

من الأعراض التي قد تظهر في هذا الجزء:

أسباب سرطان الأذن

من الصعب تحديد الأسباب بشكل دقيق، وذلك نتيجة أن المرض نادر ويصيب عدد قليل، ولكن يمكن أن تكون هناك بعض العوامل التي قد تسبب زيادة فرص الإصابة بالمرض، وهذه العوامل هي:

  • تكرار الإصابة بالعدوى في الأذن.
  • أصحاب البشرة الفاتحة.
  • التقدم في العمر.
  • قضاء وقت كبير وأنت تتعرض للشمس بدون استخدام واقي من الشمس أو حتى الكمية المناسبة منه.

كيفية تشخيص المرض؟

سيقوم الطبيب بطلب إجراء الفحوصات أو إجراء تحليل لعينة لبعض الأنسجة في المختبر وهو ما يعرف باسم أخذ الخزعة، ويتم في حال ظهور أعراض مقلقة في الأذن الخارجية أو الوسطى، وذلك من أجل التأكد أن العينة سرطانية أم لا.

ADVERTISEMENT

وفي بعض الحالات التي يصعب فيها إجراء الخزعة، قد يلجأ الطبيب إلى التصوير بالرنين المغناطيسي أو إجراء الأشعة المقطعية.

علاج سرطان الأذن

يتحدد العلاج على حسب مكان الورم وحجمه، وعموما قد يتم اللجوء إلى الخيارات التالية في العلاج:

  • استخدام سماعة طبية في حالة ضعف أو فقدان السمع.
  • إزالة قناة وطبلة الأذن والعظام، وإعادة بناء الأذن مرة أخرى، حسب ما تم إزالته.
  • استئصال أورام الجلد التي تكون موجودة على الجزء الخارجي في الأذن، وقد يقوم الطبيب بإعادة بناء هذا الجزء في حال كان الجزء الذي تم إزالته يشكل مساحة كبيرة.

يجب عليك الاهتمام بإجراء الفحوصات المبكرة في حال كان لديك شك عند ظهور أي أعراض غريبة في أي منطقة في أذنك، لأن العلاج المبكر هو الأفضل دائما.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة روضة بكر - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد