الشامات Moles – دليل شامل لكل المعلومات

إليكم دليل مفصل وشامل لتتعرفوا على كل ما مهم فيما يتعلق بالشامات Moles وأنواعها وسبب ظهورها، وخصائصها المميزة وهل يمكن علاجها والتخلص منها نهائياً؟ وهل يمكن التخلص منها بطرق ووصفات طبيعية؟ بالإضافة لسبب ظهورها بشكل مفاجئ وعند الحوامل بشكل خاص، وأبرز الاختلافات بينها وبين الأنواع السرطانية ومعلومات وأسئلة وإجابات أخرى كثيرة وهامة لكم ولصحكتك، فاحرصوا على متابعة الفقرات التالية.

ADVERTISEMENT

ما هي الشامات؟

الشامة يطلق عليها البعض الوحمة، هو نمو جلدي شائع الظهور، يظهر كنقطة أو نقاط بنية داكنة اللون، وتظهر الشامات عامة أثناء مرحلتي الطفولة والمراهقة، وتحدث نتيجة وجود مجموعة من الخلايا الصبغية. وأغلب الأشخاص يكون لديهم ما يقرب من 10 إلى 40 شامة على أجسامهم، ويمكن أن يظهروا في أماكن مختلفة.

وبعض هذه الشامات يتغير شكلها بمرور الوقت أو تختفي، ولا تٌعتبر مصدراً للقلق في معظم الحالات، ونادراً ما تتحول إلى شامات أو أورام سرطانية، ولكن يُنصح دائماً بمراقبتها وفحصها للاطمئنان.

ADVERTISEMENT

أنواع الشامات

تتضمن أبرز أنواع شامات الجلد الشائعة ما يلي:

1- الشامات الشائعة Common Moles

هذا النوع من شامات الجلد عادة ما يكون حميد وغير ضار، وهذا النوع عادة ما يكون متماثل في الشكل، له حواف أو أطراف متناسقة، وتكون غير موحدة اللون (قد تظره بألوان مختلفة) وتكون بنفس الحجم في العديد من الحالات. ويمكن أن تكون شامات الجلد الشائعة مسطحة أو بارزة قليلاً، وأحياناً قد ينمو شعر من هذه الشامات.

ADVERTISEMENT

2- الشامات اللانمطية Atypical Moles

هي نوع آخر من شامات الجلد، وقد تبدو مثل التغيرات الجلدية التي تُشير لوجود سرطان الميلانوما، ولكن في أغلب الحالات لا تكون الميلانوما، ولكن يزيد احتمال حدوث ميلانوما الجلد في  الحالات التالية:

  • إذا كان لديك 4 شامات جلدية أو أكثر من النوع اللانمطي.
  • إذا كان لديك هذه الشامة، وأصبت من قبل بالميلانوما.
  • إذا كان لديك قريب من الدرجة الأولى، يعاني من الميلانوما.

وعادة ما يتميز هذا النوع بحجم أكبر من الممحاة التي تتواجد في نهاية القلم الرصاص، ولها شكل غريب غير دائري، كما يمكن أن تظهر بأكثر من لون، وأحياناً خليط من الألوان في نفس الشامة. وقد تظهر في أي مكان في الجسم، ما عدا الوجه، فنادراً ما تظهر في هذا المكان.

3- الشامة الخلقية Congenital Moles

يولد الشخص بهذا النوع من شامات الجلد، وعادة ما يولد شخص من كل 100 شخص بشامة أو أكثر في الجسم، ويختلف هذا النوع في الحجم، ما بين صغيرة وكبيرة للغاية، وفي العديد من الحالات لا يُمثل هذا النوع أي خطر أو يُسبب أي قلق، ولكن في بعض الحالات قد تزيد شامات الجلد الخلقية كبيرة الحجم من خطر الإصابة بالميلانوما فيما بعد.

ADVERTISEMENT

أعراض الشامات وعلاماتها

تظهر شامات الجلد في أغلب الحالات كنقط بنية داكنة اللون، وأحياناً تظهر بألوان مختلفة وتتغير في الحجم من شخص لآخر، وتتضمن أبرز الخصائص والعلامات المميزة لها ما يلي:

  • اللون والملمس: شامات الجلد عبارة عن نقاط سوداء، بنية، حمراء، وردية أو زرقاء، ويمكن أن تكون ناعمة الملمس أو مجعدة، كما يمكن أن تكون مسطحة أو مرتفعة قليلاً.
  • الشكل: تكون أغلب شامات الجلد لها شكل مستدير أو بيضاوي.
  • الحجم: يكون قطر الشامة عادة أقل من 6 ملم، وإذا كانت موجودة منذ الولادة قد تكون أكبر من هذا.

شكل الشامة الطبيعية

عادة ما يكون لشامة الجلد الطبيعية حواف أو أطراف محددة، ولون غير موحد، ويمكن أن تكون مسطحة أو مرتفعة، وبعض الشامات قد تكون أكبر من غيرها، ولكن معظهما يتراواح قطرها ما بين 1 إلى 2 ملم.

شكل الشامة الطبيعية
مثال لشكل شامة الجلد الطبيعية

أسباب الشامات

وفقاً للخبراء، تتكون شامات الجلد نتيجة نمو الخلايا المنتجة للميلانين (الصبغة الطبيعية المسئولة عن لون الجلد) بالنمو في مجموعات واحدة أو تكتلات تحت الجلد، عوضاً عن انتشارها في الجسم والجلد.

ADVERTISEMENT

سبب ظهور الشامات فجأة

تظهر أي شامة جديدة عندما تقوم الخلايا الصبغية في الجلد بالتكاثر أو التضاعف، مما يتسبب في ظهور الشامة على سطح الجلد، ويمكن أن تكون هذه الشامات حميدة أو سرطانية، وسبب النوع الحميد غير واضح كلياً، بينما النوع الخبيث يمكن أن يحدث نتيحة حدوث طفرات جينية. وتتضمن الأسباب المحتملة لظهور شامات الجلد الجديدة أو المفاجئة ما يلي:

سبب ظهور الشامات في المناطق الحساسة

وفقاً للبيانات المتوفرة، تميل شامات الجلد إلى الظهور في الأماكن التي تتعرض للأشعة فوق البنفسجية وأشعة الشمس، ولكن قد تظهر في أماكن غير واضحة أو مكشوفة أخرى مثل المناطق الحساسة، وفي العديد من الحالات يرجع سبب ظهور الشامات على تلك المناطق إلى احتمال الإصابة بالميلانوما.

ولكن في حالات أخرى قد ترجع لمشاكل جلدية أخرى، لذا من الضروري استشارة الطبيب على الفور في حالة ظهور أي تغيرات أو آفات جلدية، خاصة إذا كانت نازفة، في أي منطقة حساسة لتشخيصها وعلاجها بصورة صحيحة.

ADVERTISEMENT

سبب ظهور الشامات أثناء الحمل

ظهور شامات أو تغير شكلها أثناء الحمل يُعتبر من الأمور الطبيعية وغير المقلقة، وعادة ما تحدث هذه التغيرات بسبب تغير مستويات الهرمونات أثناء الحمل، فارتفاع مستوى الإستروجين والبروجستيرون في جسم الحامل، يحفز خلايا الميلانين في الجلد، ما يترتب عليه ظهور شامات أو تغيرات في شكل وحجم شامات الجلد التي كانت موجودة من قبل.

وعلى الرغم من ندرة خطورة شامات الجلد أثناء الحمل، إلا أنه يُفضل التحدث مع الطبيب بشأنها في الحالات التالية:

  • إذا أصبحت أكثر ارتفاعاً، بينما كانت مسطحة من قبل.
  • إذا أصبحت حواف أو حدود غير منتظمة (عادة ما تكون دائرية أو بيضاوية).
  • إذا أصبحت غير متوحدة اللون.
  • إذا أصبحت حمراء اللون أو إذا كانت مؤلمة.
  • إذا أصبحث مثيرة للحكة.
  • إذا أصحبت نازفة أو كونت قشرة.
  • في حالة كبر حجمها بشكل ملحوظ.

مضاعفات الشامات

تعتبر أشهر المضاعفات الصحية التي يمكن أن تحدث نتيجة وجود شامات في الجسم، هو تحولها للنوع السرطاني والإصابة بالميلانوما. وتتضمن بعض العوامل التي تزيد من احتمال حدوث هذا ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • ولادة الشخص بشامة كبيرة الحجم.
  • وجود شامات غير معتادة، وظهورها بشكل غير منتظم.
  • وجود العديد من شامات الجلد (أكثر من 20 شامة).
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بميلانوما الجلد.

تشخيص الشامات

عادة ما ينصح أطباء الجلدية بفحص الجلد ذاتياً كل شهر، فقد يساعد هذا في ملاحظة أي تغيرات تحدث لشامات الجلد الطبيعية المنتشرة في الجسم مثل، حدوث نزيف أو تقشر أو ظهور خراج منها أو وجود أي ألم عند لمسها.

وعند إخبار الطبيب بهذه التغيرات، يقوم بدوره بفحصها للتأكد، وفي حالة الشك في أنها أصبحت سرطانية يقوم بعمل خزعة جلدية، ثم فحص العينة. وفي حالة تأكد أن الشامة أصبحت سرطانية يجب إزالتها كلياً.

علاج الشامات (إزالة الشامات)

أغلب شامات الجلد لا تمثل أي خطر ولا تتطلب علاج، وفي حالة كانت سرطانية يقوم الطبيب بإزالتها جراحياً، وعند القيام بهذا يتم تخدير المنطقة المحيطة، ثم إزالة بعض الخلايا والأنسجة المحيطة للتأكد من عدم عودة نموها مرة أخرى.

وتتضمن بعض الطرق المستخدمة للتخلص من شامات الجلد ما يلي:

  • التجميد: يتم استخدام كمية صغيرة من النيتروجين السائل لإزالة شامة الجلد غير السرطانية.
  • الحرق: يتم استخدام تيار كهربائي لحرق الطبقات العليا من شامة الجلد، ويتم هذا على عدة جلسات.
  • الحلاقة: يتم استخدام شفرة جراحية لحلق وإزالة الشامة من على سطح الجلد.
  • الاستئصال: يتم استئصال شامة الجلد كلياً من الداخل،وتُستخدم هذه الطريقة عادة للأنواع السرطانية.

هل هناك كريم لازالة الشامات؟

تقدم بعض المواقع الإلكترونية ما يُعرف بكريم يمكن استخدامه للتخلص من شامات الجلد في المنزل، حيث يتم إزالة الطبقة العليا من شامة الجلد، ثم وضع الكريم، ولكن لا توجد أي أدلة أو بيانات علمية موثوقة تُشير لصحة هذه الإدعاءات وآمان هذه المنتجات، وبعضها قد يكون خطيراً على الصحة، لذا ننصح وبشدة بعدم تجربة أياً من هذه المنتجات بدون الرجوع للطبيب أولاً ويُفضل الاعتماد على الإجراءات الطبية الصحيحة عند الرغبة في التخلص من أي شامات جلدية.

إزالة الشامات المسطحة

تُعتبر أبرز طريقة يتم استخدامها لإزالة شامات الجلد المسطحة هي الليزر، ويمكنكم معرفة كل تفاصيل هذا الإجراء من خلال مقال: إزالة الشامة بالليزر ومميزاته وعيوبه.

تنويه هام:

يُحذز بشدة من محاولة إزالة أي شامة جلدية بنفسك في المنزل، حتى في حالة استخدام أي أدوات يمكن أن تساعد في تجميد أو حرق أو حتى إزالتها بالليزر، التي تُستخدم في حالات جلدية أخرى، فخطورة هذا لا تتمثل في الإصابة بعدوى فقط، بل يمكن أن تكون هذه الشامة سرطانية، وقمت أنت بإزالتها بدون إشراف طبي مما يؤدي لحدوث مضاعفات صحية خطيرة للغاية، أبرزها انتشار السرطان لأجزاء الجسم الأخرى.

هل يمكن ازالة الشامات طبيعيا؟

على الرغم من اعتقاد بعض الأشخاص بإمكانية إزالة شامة الجلد بالعلاجات الطبيعية والمنزلية، لا توجد أي دراسات رسمية تؤكد مدى أمان وفاعلية هذه العلاجات أو آثارها الجانبية على الجسم. وتتضمن بعض أشهر الطرق الشائع استخدامها، وفقاً لتجارب شخصية، ما يلي:

  • الثوم.
  • زيت الخروع وصودا الخبز.
  • زيت الاوريغانو.
  • اليود.
  • عصير الليمون.
  • زيت اللبان الدكر.
  • زيت شجرة الشاي.
  • زيت بذر الكتان.
  • البطاطس.
  • قشر الموز.
  • بيروكسيد الهيدروجين.
  • العسل.
  • الألوفيرا.
  • زيت جوز الهند.

تحذير: العديد من هذه الزيوت والطرق تُسبب آثار جانبية ومشاكل جلدية مثل التهيج وحدوث ندوب في البشرة، وبعضها قد يكون سام عند استخدامه بطريقة خاطئة، لذا لا يُنصح أبداً بتجربة أياً من هذه الطرق بدون الحصول على موافقة طبية أولاً، ومعرفة الطرق الصحيحة لاستخدامها.

الوقاية من الشامات

إليكم بعض النصائح التي يمكن أن تساعد بشكل ما في الوقاية من احتمال ظهور شامات الجلد أو انتشارها:

  • يجب معرفة أماكن وأشكال الأنواع الموجودة بالفعل على الجسم، وفخص الجلد بصورة دورية للبحث عن أي تغيرات قد تحدث لها.
  • يجب القيام بفحص الجلد ذاتياً كل شهر، خاصة في حالة وجود أي تاريخ عائلي للإصابة بالميلانوما، ويمكن استخدام المرآة لفحص الجلد من الرأس وحتى القدم. واحرص على تفقد الأماكن المخفية أيضاً مثل ما بين الأصابع والمناطق الحساسة.
  • يجب حماية الجلد من ضرر الأشعة فوق البنفسجية، فيُنصح بتجنب الخروج في الأوقات التي تزيد فيها حدة أشعة الشمس.
  • استخدام واقي الشمس (لا يقل عامل الحماية عن 30 درجة) عند الخروج، ويُفضل وضعه قبل الخروج بنصف ساعة، ويجب استخدام كمية مناسبة ووضعه كل ساعتين.
  • تغطية الجسم جيداً، لتجنب أشعة الشمس الضارة، عن طريق ارتداء نظارات الشمس والقبعات والقمصان ذات الأكمام الطويلة.
  • تجنب استخدام الأجهزة اكتشاب السمرة الصناعية، والأجهزة التي تقوم بإخراج الأشعة فوق البنفسجية، حيث تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد.

الفرق بين الشامات الحميدة وسرطان الجلد

تتضمن أبرز خصائص شامات الجلد الحميدة، التي تميزها عن الأنواع السرطانية ما يلي:

  • تكون مستديرة.
  • لها أطراف أو حدود حادة.
  • تكون بلون بني في العديد من الحالات.
  • عرضها أقل من 6 ملم.
  • لا تكبر في الحجم بمرور الوقت.
  • لا تكون نازفة أو يخرج منها خراج.

ويمكنكم التعرف على كل خصائص سرطان الجلد (شامات الجلد السرطانية) التي تساعد في التعرف عليه من خلال مقال: أشكال الشامات السرطانية وعلاجها.

أسئلة وأجوبة عن الشامات

الى متى يستمر ظهور الشامات؟

من الشائع وجود شامات الجلد لدى العديد من الأشخاص، وعادة ما تختلف مدة وجودها وفقاً لكيفية تعامل الشخص معها، فالبعض يتركها والبعض يقوم بإزالت. وهي في معظم الحالات غير مؤلمة، وقد يستمر وجودها أحياناً حتى 50 عاماً أو أقل.

هل يمكن التخلص من الشامات نهائياً؟

عادة ما تختفي قرصة عودة الشامة نهائياً، في حالة إزالتها كلياً بالجراحة، فبعد الجراحة يتم فحص النسيج في المعمل للتأكد من أن شامة الجلد تم إزالتها بالكامل، وتُشير البيانات إلى أنه في حالة تواجد حدود مكونة من أنسجة طبيعية حول شامة الجلد، لن يتبقى أي خلايا قد تتسبب في عودتها مرة أخرى، وفي حالة وجود أي خلايا متبقية، قد تعود مرة أخرى.

ما أسباب ظهور الشامات بعد سن الأربعين؟

تظهر شامات الجلد عادة ما بين مراحل الولادة والطفولة والمراهقة، وهو أمر طبيعي، ولكن وفقاً لبعض خبراء الصحة، قد يُعتبر ظهور شامات جديدة، وخاصة بعد عمر الأربعين أمر يُُير القلق، ولكن ليس في كل الحالات. يمكن أن تكون شامات الجلد التي ظهرت إشارة على احتمال الإصابة بالميلانوما، لذا يجب فحصها جيداً لمعرفة سبب ظهورها.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد