الزحار (الدوسنتاريا) Dysentery أعراضه وأسبابه وعلاجه

يعد مرض الزحار أو الدوسنتاريا Dysentery أحد أمراض الجهاز الهضمي التي ينجم عنها إسهال دموي أو يحتوي على مخاط إضافة إلى أعراض مزعجة أخرى. وفي السطور التالية، سنتعرف على الدوسنتاريا وانواعها وأسبابها وأعراضها وكيفية علاجها.

ADVERTISEMENT

ما هو مرض الزحار؟

هو عبارة عن الإصابة بالعدوى أو الالتهاب في الأمعاء مما ينجم عنه إسهال شديد ممزوج بالدم أو المخاط، والعديد من الأعراض الأخرى.

يصاب المرضى بالعدوى المسببة لهذا المرض نتيجة انتشارها في البيئات غير النظيفة وغير المعقمة والقريبة من الصرف الصحي، وعلى الرغم من كون العدوى خفيفة في معظم الحالات، إلا أن البعض قد يعاني من أعراض شديدة ومضاعفات.

ADVERTISEMENT

أنواع مرض الزحار

الدوسنتاريا وانواعها تنقسم لنوعين هما:

الزحار البكتيري Bacillary Dysentery

تنجم الدوسنتاريا البكتيرية عن الإصابة بأنواع معينة من البكتيريا التي تنتشر في الأمعاء بصورة سريعة مسببة الالتهابات، وتتراوح شدتها ما بين الخفيفة، والشديدة جدًا المهددة للحياة.

ADVERTISEMENT

وتعتبر بكتيريا الشيغيلا Shigella هي النوع المسبب الأكثر شيوعًا، ولكن هناك أنواع بكتيريا أخرى مثل العطيفة Campylobacter، والسالمونيلا Salmonella، والإيكولاي E.coli، ويشدد الأطباء على أهمية الحفاظ على النظافة الشخصية ونظافة البيئة المحيطة، إذ تعد هذه البكتيريا شديدة العدوى.

الزحار الاميبي Amebic Dysentery

ينجم هذا النوع عن الإصابة بالأميبا، وهو أحد أنواع الطفيليات أحادية الخلية التي تصيب الأمعاء، وتعرف الإصابة بهذا المرض أيضًا باسم “داء الأميبات amebiasis”.

أسباب داء الزحار

يصاب المرضى بكلا النوعين نتيجة التلوث، والبيئة غير النظيفة، وينتقل المرض عن طريق:

ADVERTISEMENT
  • الطعام الملوث.
  • الماء والمشروبات الملوثة.
  • عدم الاهتمام بغسل اليدين جيدًا.
  • السباحة في المستنقعات الملوثة.
  • الاتصال الجسدي مع المرضى.

مرض الدوسنتاريا هل هو معدي؟

نعم، حيث تنتشر الدوسنتاريا البكتيرية بين الأشخاص عن طريق الاتصال المباشر بالمريض سواء في المنزل أو في العمل أو المدارس والحضانات، وينتشر أيضًا عن طريق المأكولات والمشروبات الملوثة، وعلى الرغم من أنها شائعة عند الأطفال، إلا أنها قد تصيب الإنسان في أي عمر.

أما الدوسنتاريا الأميبية تنتشر عن بصورة أساسية عن طريق تناول المأكولات والمشروبات الملوثة في المناطق الاستوائية التي تعاني من سوء الصرف الصحي. ويعتبر هذا المرض أكثر انتشارًا في الدول النامية.

اعراض الدوسنتاريا

فيما يلي أعراض هذا المرض وفقًا لنوعه:

ADVERTISEMENT

اعراض الزحار البكتيري

تبدأ الأعراض بالظهور في غضون يوم أو يومين بعد الإصابة بالبكتيريا، وتستمر لمدة أسبوع تقريبًا وفقًا للمصادر، وتتضمن الآتي:

  • الإسهال الذي يحتوي على الدم.
  • الشعور بالرغبة في الإخراج (التغوط) على الرغم من خلو الأمعاء.
  • الحمى.

وتستمر هذه الأعراض لمدة تتراوح بين 5 – 7 أيام تقريبًا، ولكنها قد تصل إلى 4 أسابيع عند بعض الحالات الشديدة، وربما يستغرق تعافي الأمعاء عدة شهور للعودة لطبيعتها.

اعراض الزحار الاميبي

  • ألم المعدة والتقلصات.
  • الإسهال المائي الذي يحتوي على دم أو مخاط.
  • الحمى، والارتعاش.
  • الإرهاق.

من الممكن انتشار الأميبا للكبد وتتسبب في خراج الكبد في بعض الحالات النادرة.

ADVERTISEMENT

مضاعفات الزحار

من المضاعفات المحتملة لهذا المرض ما يلي:

  • الجفاف المصاحب للإسهال والقيء الشديدين، والذي قد يصبح مهددًا للحياة.
  • خراج الكبد الذي ينجم عن مضاعفات الزحار الأميبي.
  • التهاب المفاصل التابع للعدوي Postinfectious arthritis، كأحد المضاعفات لعدوى الشيغيلا.
  • متلازمة انحلال الدم اليوريمي Hemolytic uremic syndrome وهي حالة نادرة من مضاعفات الشيغيلا، وعبارة عن التهاب الأوعية الدموية الصغيرة في الكليتين.
  • عدوى الدم، وهي نادرة أيضًا، وتصيب الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات المناعة.
  • التشنجات التي تصيب الأطفال في قليل من الحالات، وسببها غير معلوم، ولكنها تتحسن من تلقاء نفسها.

تحليل الدوسنتاريا والتشخيص

يُنصح باستشارة الطبيب بمجرد ظهور الأعراض واشتدادها، وفيما يلي بعض الخطوات التي يتبعها الطبيب أثناء التشخيص:

  • السؤال عن الأعراض التي يعاني المريض منها، ومتى بدأت بالضبط.
  • السؤال عما إذا كان المريض قد سافر إلى إحدى البلدان النامية، أو زار منطقة عشوائية ملوثة مؤخرًا.
  • الفحص البدني للمريض.

ومن المحتمل إجراء تحليل البراز في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى قد يطلب الطبيب من المريض عمل منظار القولون لفحص الغشاء المخاطي المبطن للأمعاء، أو الخضوع للأشعة التصويرية.

ADVERTISEMENT

أما في حال كان يعاني المريض من خراج الكبد، سيحتاج إلى شفط وتصريف السوائل للمساعدة في فحص الخراج ومعرفة سببه.

علاج الدوسنتاريا

يحتاج المريض الذي يعاني من الإسهال أو القيء إلى شرب الكثير من السوائل بصفة عامة لتفادي التعرض للجفاف، وفي حال الإصابة به، ينبغي تعويض السوائل المفقودة عن طريق المحاليل الوريدية.

علاج الزحار البكتيري

يتحسن المرض في غضون 3 – 7 أيام، وقد لا يحتاج مريض العدوى الخفيفة إلى علاج، ولكن ينبغي شرب الكثير من السوائل، ويصف الطبيب المضادات الحيوية، وخصوصًا للحالات الشديدة، ويجب عدم تناول مضادات الإسهال إذا كان دمويًا، إذ قد تزيد من تفاقم الأعراض.

علاج الزحار الاميبي

يصف الطبيب بعض الأدوية المضادة للطفيليات مثل ميترونيدازول metronidazole أو تينيدازول tinidazole. أما في الحالات الشديدة مثل خراج الكبد أو مشاكل الأمعاء الأخرى، فقد تتطلب الخضوع للجراحة.

الوقاية من الدوسنتاريا (الزحار)

فيما يلي أهم النصائح لتجنب المرض:

  • غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون بصفة دورية.
  • غسل اليدين قبل طبخ أو تناول الطعام.
  • غسل ملابس المريض بالماء الساخن جدًا قدر المستطاع (إذا كنت تعيش مع شخص مريض).
  • تجنب مشاركة الأغراض الشخصية.
  • احصل على أهم النصائح لتفادي تجنب العدوى إذا كنت مسافرًا لدولة ينتشر بها هذا المرض.

إذا كنت في منطقة مشتبه انتشار الإصابة بها، إليك النصائح الآتية:

  • لا تشرب الماء حتى تتأكد من كونه معقمًا، أو اشرب من زجاجة مياه معدنية محكمة الغلق.
  • لا تغسل أسنانك بماء الصنبور.
  • لا تضع الثلج في مشروباتك، إذ قد يكون من الماء الملوث.
  • اغلي الماء، أو استخدم معقم كيميائي، أو فلتر لتعقيم الماء قبل استخدامه.
  • تجنب الفواكه والخضروات التي لا يمكن تقشيرها قبل تناولها.
  • تجنب تناول المأكولات والمشروبات من الشارع.

نصائح هامة للمرضى

عند إدراكك بأنك تعاني من هذا المرض، توخ الحذر لعدم نشر العدوى إلى الأشخاص الأصحاء، اعزل نفسك حتى تُشفى، وفيما يلي أهم النصائح الضرورية:

  • اغسل يديك جيدًا قبل وبعد استخدام الحمام.
  • لا ينبغي الذهاب للعمل، أو المدرسة إلا بعد اختفاء الأعراض تمامًا بمدة لا تقل عن 48 ساعة.
  • ساعد الأطفال على غسل أيديهم جيدًا.
  • لا تُحضر الطعام للآخرين.
  • لا تذهب إلى حمام السباحة.
  • اغسل ملابسك بالماء الساخن جدًا.
  • استخدم المطهر والماء الساخن لتطهير الحمام، والصنابير، والأحواض.
  • تجنب ممارسة العلاقة الزوجية طوال فترة الإصابة وظهور الأعراض.

وختامًا، تعد النظافة الشخصية ونظافة البيئة المحيطة من العوامل الهامة والأساسية للوقاية من الكثير من الأمراض، وليس الدوسينتريا فقط، لذلك ننصحك بالحفاظ على النظافة بصفة عامة لحياة أكثر صحية وإنتاجية.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.كريم محمود - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد