التهاب عنق الرحم Cervicitis

يعتبر التهاب عنق الرحم من المشاكل الهامة التي تواجه العديد من النساء، ويسبب الإزعاج وعدم الراحة لهن، ولذلك كان من المهم معرفة اعراض التهاب عنق الرحم وأسباب حدوثه، وعوامل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة به، وأيضاً متى يجب على المرأة الذهاب إلى الطبيب، ولمعرفة جميع هذه المعلومات، نقدم لكِ هذا المقال، فتابعي القراءة.

ADVERTISEMENT

ما هو التهاب عنق الرحم؟

التهاب عنق الرحم هو حالة تُصيب عنق الرحم، وهو الجزء السفلى من الرحم، وهو الجزء الذي يصل الرحم بالمهبل. وتتضمن أعراضه وجود نزيف ما بين الدورة الشهرية والأخرى، ألم أثناء الجماع، أو أثناء فحص عنق الرحم، وإفرازات مهبلية غير طبيعية، ولكن في بعض الأحيان قد لا تظهر أي أعراض للمرض.

اعراض التهاب عنق الرحم

في معظم الحالات قد لا تظهر أي أعراض للمرض، وقد تكتشفين إصابتك بالمرض عند زيارتك للطبيب بسبب مشكلة أخرى، ويظهر المرض أثناء قيامه بفحص الحوض.

ADVERTISEMENT

ولكن في بعض الأحيان قد تظهر أعراض المرض وتتضمن:

  • كميات كبيرة وغير معتادة من الإفرازات المهبلية.
  • ألم أثناء التبول.
  • زيادة عدد مرات التبول.
  • ألم أثناء الجماع.
  • نزيف ما بين الدورة الشهرية والأخرى.
  • نزيف مهبلي بعد الجماع غير مصاحب للدورة الشهرية.

متى يجب الذهاب للطبيب؟

يجب الذهاب إلى الطبيب عند وجود أي من الأعراض السابقة، كما يجب سرعة استشارته عند وجود الأعراض الآتية:

ADVERTISEMENT
  • استمرار الإفرازات المهبلية الغير طبيعية.
  • المعاناة من الألم أثناء العلاقة الحميمة.
  • استمرار النزيف المهبلي في غير أوقات الطمث.

أسباب التهاب عنق الرحم

قد يحدث التهاب عنـق الرحم نتيجة:

  • العدوى المنتقلة جنسياً، ففي أغلب الحالات تنتقل البكتيريا والفيروسات المسببة لالتهاب عنق الرحم جنسياً، وقد يحدث هذا نتيجة عدوى منتقلة جنسياً شائعة ومن بينها السيلان، الكلاميديا، الهربس التناسلي، داء المشعرات.
  • الحساسية: ففي حالة أن كانت المرأة تعاني من حساسية تجاه مبيدات الحيوانات المنوية، أو الدش، أو الواقي الذكري ، فقد يتسبب ذلك في التهاب عنق الرحم.
  • التهيج: قد يؤدي إدخال السدادات القطنية، أو الدش المهبلي، أو مزيلات العرق النسائية إلى تهيج عنق الرحم أو إصابته.
  • اختلال التوازن البكتيري: ففي حالة زيادة البكتيريا الضارة عن البكتيريا الصحية في المهبل، فقد يتسبب ذلك في التهاب المهبل الجرثومي.
  • الحمل: قد يؤثر الحمل على مستويات الهرمونات، مما يؤدي إلى التهاب عنق الرحم؛ لأن عنق الرحم يكون أكثر حساسية في هذا الوقت.
  • علاج السرطان: قد تؤثر علاجات السرطان أو المراحل المتقدمة من سرطان عنق الرحم على أنسجة عنق الرحم، ويعد هذا سبب نادر ولكنه قد يؤدي إلى أعراض التهاب عنق الرحم.

التهاب عنق الرحم بسبب اللولب

قد يتسبب استخدام اللولب في التهاب عنق الرحم الخفيف، وربما يحدث هذا بسبب وجود الخيط، وفي حالة ظهور الأعراض، فيجب معالجتها على الفور. وقد يكون الإفراز المهبلي المزمن أيضًا علامة على التهاب عنق الرحم أو التهاب بطانة الرحم.

عوامل الخطر الخاصة بالتهاب عنق الرحم

الحالات التالية هي أكثر عرضة لالتهاب عنق الرحم:

ADVERTISEMENT
  • الاشتراك في سلوك جنسي خط، مثل: الجنس الغير محمي، أو ممارسة الجنس مع شخص ذي سلوك جنسي خطر.
  • بدء ممارسة الجنس في سن صغيرة.
  • الإصابة السابقة بعدوي منتقلة جنسياً.

مضاعفات التهاب عنق الرحم

يُعتبر عنق الرحم حاجز يمنع وصول الفيروسات والبكتيريا إلى الرحم، ولكن عندما تصيب عدوى ما عنق الرحم، فذلك يزيد من احتمالية وصولها إلى الرحم نفسه.

والتهاب عنق الرحم الذي يسببه الكلاميديا وداء السيلان، قد ينتشر إلي بطانة الرحم وقنوات فالوب، مسبباً ما يسمى مرض التهاب الحوض، وهي عدوى تُصيب الجهاز التناسلي للإناث، وقد تتسبب في مشاكل الخصوبة إذا تركت دون علاج.

وقد يتسبب التهاب عنق الرحم في زيادة احتمالية الإصابة بفيروس العوز المناعي البشرى من الشريك المصاب.

ADVERTISEMENT

تشخيص التهاب عنق الرحم

في حالة ظهور أي من أعراض الالتهاب المذكورة سابقًا، فيجب عليكِ استشارة طبيبك على الفور للحصول على تشخيص دقيق وعلاج مناسب. وقد يكتشف الطبيب أيضًا التهاب عنق الرحم أثناء الفحص الروتيني حتى لو لم يكن لديكِ أي أعراض ظاهرة.

ويكشف التشخيص ما إذا كانت حالتك تشير إلى التهاب عنق الرحم أم أن الأعراض تشير إلى حالات أخرى في المهبل أو الرحم. وتوجد عدة طرق يمكن لطبيبك أن يشخص بها مرض الالتهاب وتتضمن:

فحص الحوض

ويقوم الطبيب في هذا الاختبار وهو مرتدي القفاز بإدخال إصبع في مهبلك بينما يضغط على بطنك وحوضك باليد الأخرى أيضًا، ويسمح هذا لطبيبك باكتشاف أي تشوهات في أعضاء الحوض، بما في ذلك عنق الرحم والرحم.

ADVERTISEMENT

اختبار بابانيكولاو (مسحة عنق الرحم)

وفي هذا الاختبار يأخذ طبيبك مسحة من خلايا المهبل وعنق الرحم، وسيتم اختبار هذه الخلايا بحثًا عن أي تشوهات في المختبر.

خزعة عنق الرحم

ويقوم الطبيب بهذا الاختبار في حالة اكتشاف تشوهات بالفعل، ويطلق على هذا الفحص التنظير المهبلي أيضًا، فالطبيب ينظر إلى عنق الرحم عن طريف استخدام منظار المهبل لفحص المنطقة.

ثم يستخدم الطبيب مسحة قطنية أو فرشاة لأخذ عينات من الأنسجة من أي مناطق تبدو غير طبيعية والتي تشمل المهبل وعنق الرحم، بعد ذلك يأخذ قطعة قطن وينظف بلطف المهبل وعنق الرحم من بقايا المخاط.

ADVERTISEMENT

فحص إفرازات عنق الرحم

قد يقرر طبيبك أيضًا أخذ عينة من إفرازات عنق الرحم، ليقوم بفحص العينة تحت المجهر للتحقق من وجود علامات العدوى.

الوقاية من التهاب عنق الرحم

يمكنك تقليل خطر الإصابة بالتهاب عنق الرحم عن طريق اتباع الخطوات والنصائح التالية:

  • اطلبي من شريكك دائمًا استخدام الواقي الذكري أثناء الجماع.
  • عدم ممارسة الجنس مع شخص ذي سلوك جنسي خطر.
  • عدم ممارسة الجنس مع شريك يعاني من تقرحات في الأعضاء التناسلية أو إفرازات في القضيب.
  • في حالة تلقيكِ علاج لمرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، فاسألي طبيبك عما إذا كان يجب أيضًا علاج شريكك أم لا.
  • لا تستخدمي منتجات النظافة النسائية؛ قد يُسبب ذلك تهيج المهبل وعنق الرحم.
  • تجنبي مهيجات عنق الرحم، مثل: الدش المهبلي، والسدادات القطنية.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية الفضفاضة، وهذا يقلل من احتمالية الإصابة بالعدوى.
  • إذا كنت مصابة بداء السكري، فحاولي الحفاظ على تحكم جيد في نسبة السكر في الدم.

علاج التهاب عنق الرحم

يعتمد علاج التهاب عنق الرحم على عدة عوامل، والتي تشمل:

  • الصحة العامة.
  • التاريخ الطبي.
  • شدة الأعراض.
  • مدى انتشار الالتهاب.

وتشمل طريق العلاج:

علاج التهاب عنق الرحم بالأدوية

الالتهاب الناتج عن حساسية تجاه منتجات الصحة النسائية أو وسائل منع الحمل القاتلة للحيوانات المنوية، لا يحتاج غالبًا لعلاج، ويميل العلاج للابتعاد عن استخدام مسببات الحساسية.

ولكن في حالة الالتهاب الناتج عن عدوى متنقلة جنسياً، عادة ما يصف الأطباء المضادات الحيوية كعلاج، فهذه الأدوية تساعد في إزالة العدوى مما يساعد في علاج الأعراض.

وفي هذه الحالة لابد من علاج كلا الشريكين بالمضادات الحيوية، أما في حالة إذا تسبب جسم غريب في تهيج عنق الرحم، فسيقوم الطبيب بإزالة الجسم الغريب وقد يصف المضادات الحيوية بعد ذلك.

علاج التهاب عنق الرحم بالأعشاب

يُفضل علاج التهاب عنق الرحم الحاد الناتج عن العدوى بالأدوية، فهي ضرورية لإزالة العدوى، ولكن في حالة الإصابة بالالتهاب مع وجود أعراض خفيفة، فقد تفضل بعض النساء استخدام العلاجات الطبيعية والتي تشمل الأعشاب للمساعدة في تخفيف الأعراض.

ويجب التنويه أن استخدام العلاجات الطبيعية يجب أن يكون دائمًا جنبًا إلى جنب مع العلاج بالأدوية، وليس أن تحل محلها.

ويشمل العلاج بالأعشاب ما يلي:

الأعشاب الصينية

حيث وجدت دراسة أن العلاجات الطبية الصينية التقليدية، والتي تشمل الأعشاب الصينية، قد تكون فعالة في علاج التهاب عنق الرحم، فقد وجدت بعض الدراسات أن هذه الأعشاب لها تأثير مضاد للالتهابات.

وتتضمن بعض هذه الأعشاب:

  • القرفة.
  • الزنجبيل.
  • العرق سوس.
  • الكركم

الثوم

يمتلك الثوم خصائص قوية مضادة للبكتيريا، حيث وجدت دراسة أن تناول مكملات الثوم قد تساعد أيضًا في علاج التهاب المهبل البكتيري.

الشاي الأخضر

أشارت دراسة إلى أن شرب الشاي الأخضر قد يكون له دور وقائي في الحد من مخاطر الإصابة بسرطان المبيض وبطانة الرحم.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. آلاء صلاح - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد