التزرق الشبكي Livedo reticularis: الأعراض والأسباب والعلاج

التزرق الشبكي Livedo reticularis هو أحد الأعراض الجلدية التي تصيب الإنسان نتيجة مشكلة بالأوعية الدموية، وتسبب في ظهور طفح جلدي، وقد ينتج هذا الطفح عن عدة أسباب، تابعوا معنا هذا لتتعرفوا على مزيد من التفاصيل المتعلقة بهذا المرض وطرق علاجه والوقاية منه.

ADVERTISEMENT

ما هو التزرق الشبكي؟

يُعرف أيضاً باسم الجلد المرقط أو المرقش، وهو عبارة عن عرض جلدي يتسبب في ظهور بقع مختلفة على الجلد في أماكن متفرقة، ويمكن أن يتعرض له الجميع ولكن يتعرض له بصورة خاصة كلاً من الأطفال والرضع وكذلك النساء الأصغر سناً.

التزرق الشبكي عند الأطفال

يحدث هذا المرض في الغالب نتيجة انخفاض درجة الحرارة وشعور الأطفال بالبرد، ولكنه لا يحتاج إلى العلاج، حيث يتخلص منه الأطفال من فترة لا تتجاوز عدة أسابيع إلى عدة أشهر.

ADVERTISEMENT

ولكن يجب عليك أن تعلم أنه في بعض الحالات النادرة يمكن أن يحدث المرض نتيجة الإصابة ببعض المشكلات الخطيرة بل قد يكون مرتبط ببعض المتلازمات مثل متلازمة داون، ومتلازمة آدمز أوليفر، ومتلازمة كورنيليا ديلانج.

أعراض التزرق الشبكي

يتسبب هذا المرض في ظهور طفح جلدي باللون الأزرق المحمر أو بقع بنفسجية اللون، ويختلف شكل البقع باختلاف السبب الذي نتجت عنه الحالة:

ADVERTISEMENT

أعراض التزرق الفسيولوجي

تظهر البقع باللون الأزرق المحمر أو البنفسجي المحمر على شكل شبكة في حالة كان السبب فسيولوجي، ويكون الطفح أملس أي أن الطفح لا يظهر به أي نتوءات، وعادة ما يظهر بصورة أكبر على الساقين واليدين.

أعراض التزرق المرضي

في حالة كانت الحالة ناتجة عن مرض خطير فتكون الأعراض مشابهة لأعراض النوع الأول، ولكن باختلاف الشكل، ويكون الجلد بلون بنفسجي داكن، كذلك تكون البقع على شكل دوائر غير منتظمة وغير مكتملة، ويمكن أن تظهر البقع في أماكن متفرقة على الذراعين والقدمين والجذع ومنطقة الأرداف.

أسباب التزرق الشبكي

قد يحدث المرض في الغالب نتيجة حدوث مشكلة فسيولوجية أو مرضية، ينتج عنها عدم وصول تيار الدم للمنطقة المصابة، وهذا قد يحدث نتيجة:

ADVERTISEMENT
  • الشعور بالبرد نتيجة انخفاض درجة الحرارة.
  • تناول بعض الأدوية.
  • الإصابة بمرض آخر.
  • الإصابة بالعدوى.
  • الإصابة بمرض عصبي.
  • الإصابة بمشكلة في الغدد خاصة الغدة الدرقية، أو مشكلة في النسيج الضام، أو الإصابة بأمراض المناعة الذاتية.

وقد يرتبط حدوث هذا المرض بعدد من الحالات الأخرى مثل متلازمة مضاد الفوسفوليبيد، أو الخثار الوريدي العميق، أو متلازمة سنيدون، أو السرطانات، أو مرض الذئبة، أو مرض السكري، أو مرض الشلل الرعاش، أو إصابات الدماغ، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والتهاب البنكرياس الحاد، والإصابة بكورونا.

تشخيص التزرق الشبكي

بعد التوجه للطبيب، سيحتاج الطبيب القيام بعدد من الفحوصات بعد القيام بالفحص الجسدي، ومراقبة التاريخ المرضي الحالة، وتتمثل الفحوصات في:

  • فحوصات الدم.
  • خزعة الجلد.
  • الأشعة المقطعية.
  • الرنين المغناطيسي.

علاج التزرق الشبكي

يختلف العلاج باختلاف الحالة، فهناك حالات لا تحتاج إلى علاج فقد تحتاج إلى تدفئة للجلد، والابتعاد عن التدخين، وتجنب المواقف التي تسبب الإرهاق والضغط، أما إذا كانت الحالة ناتجة عن الإصابة بمرض آخر يكون العلاج عن طريق علاج الحالة الأخرى، فمثلاً إذا كانت الحالة ناتجة عن الجلطات يكون العلاج عن طريق تناول مسيلات الدم.

ADVERTISEMENT

الوقاية

بالرغم من أنه لا يمكنك حماية نفسك من هذا المرض دائماً، إلا أن هناك بعض الإجراءات التي يمكن أن تساعد في الحماية من بعض أنواع المرض، والتي تتمثل في:

  • الحفاظ على النشاط الجسدي من خلال ممارسة التمارين لتحسين تيار الدم.
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة.
  • الحفاظ على دفئ الجسم وارتداء الملابس الثقيلة.
  • تدليك الجسم والمنطقة المصابة، لأن ذاك يساعد في تحسين تيار الدم.
  • تجنب الأوضاع الجسدية ووضعيات الجلوس أو النوم التي قد تتسبب في تقليل تيار الدم.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد