متى ترتفع المشيمة عند الحامل؟

يبدأ تكوين المشيمة في التكون بمجرد التصاق البويضة المخصبة بجدار الرحم، ويكتمل نموها تقريبًا وتبدأ في إتمام وظائفها عند الأسبوع الـ 12 من الحمل، وهي توصيل كل ما يحتاجه جسم الجنين عن طريق الحبل السري، وكذلك التخلص من الفضلات عن طريق توصيلها لجسم الأم للتخلص منها، وهناك عدة أوضاع للمشيمة وتتضمن:

ADVERTISEMENT
  • أمامية Anterior، أي أمام المعدة.
  • أعلى الرحم.
  • على أحد جانبي الرحم.
  • أسفل الرحم، وأحيانًا تغطي عنق الرحم جزئيا أو كليًا.
  • خلفية، أي ناحية الظهر والعمود الفقري.

ويعد الوضع الخلفي أو أعلى الرحم هو الوضع الأكثر شيوعًا، ويعتبر سبب تغير مكان المشيمة غير واضح، ولكن يُعتقد أن المشيمة تميل للنمو في المناطق الغنية بالأوعية الدموية.

وبصفة عامة، يتم ملاحظة مكان المشيمة أثناء الفحوصات الروتينية في السونار عند الأسبوع الـ 20 تقريبًا، وتشير المصادر إلى أن الخضوع لفحص السونار في مراحل مبكرة من الحمل، وملاحظة وجود المشيمة في وضعية مثل أسفل الرحم، لا يعني بالضرورة استمرارها في هذه الوضعية عند اقتراب موعد الولادة، إذ قد يتغير موضع المشيمة مع تمدد ونمو الرحم أثناء الحمل، ويُجرى فحص سونار آخر في الثلث الأخير من الحمل للتأكد من موضعها وتقييم ما إذا كانت ستؤثر على الولادة الطبيعية، والاضطرار للخضوع للولادة القيصرية.

ADVERTISEMENT

خلاصة القول: يتغير موضع المشيمة مع تمدد الرحم أثناء فترة الحمل، بينما المشيمة نفسها لا تتحرك، ويجب المتابعة مع الطبيب، واتباع إرشاداته لحمل صحي وآمن واستقبال طفلك بسلام.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د.كريم محمود - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد