أسباب كثرة اللعاب في الفم وعلاجه

كثرة اللعاب في الفمهل تواجهك مشكلة كثرة اللعاب وتسبب لك الإحراج أحيانا؟ تتعدد أسباب كثرة اللعاب في الفم، بين أسباب مؤقتة وأسباب دائمة، وفي هذا المقال سنتحدث عن أبرز أسباب كثرة اللعاب، وكيفية علاج هذه المشكلة.

ADVERTISEMENT

أسباب كثرة اللعاب في الفم

هناك أسباب عديدة لكثرة اللعاب في الفم، سنذكر بعض منها فيما يلي:

1. النظام الغذائي

ينتج عن تناول أنواع معينة من الأطعمة والمشروبات، زيادة إفراز اللعاب، كالأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأحماض، مثل الفواكه الحمضية، كما تتسبب الأطعمة الغنية بالسكريات في زيادة اللعاب.

ADVERTISEMENT

2. كثرة اللعاب في الفم عند النوم

يزيد لعاب الفم أثناء النوم بسبب وضعية النوم، وتزيد هذه المشكلة للأشخاص الذين ينامون على الجانب أو البطن، خاصة عند التنفس من الفم وعند ضيق الممرات الأنفية، ولعلاج هذه المشكلة يمكن تجربة وضعية النوم على الظهر.

3. انقطاع التنفس أثناء النوم

يعتبر زيادة إفراز اللعاب من الفم من علامات اضطراب انقطاع التنفس أثناء النوم، لذلك يجب استشارة الطبيب المختص إذا كان هناك أعراض أخرى بجانب زيادة اللعاب، مثل الشخير بصوت عالي والشعور بالتهاب الحلق وجفاف الفم عند الاستيقاظ.

ADVERTISEMENT

4. الاضطرابات العصبية

تتسبب بعض الاضطرابات العصبية مثل التصلب الجانبي الضموري، والشلل الدماغي ومتلازمة داون والتصلب المتعدد، والسكتة الدماغية ومرض باركنسون، في زيادة اللعاب.

5. العدوى

تتسبب العدوى الناتجة عن التهاب الحلق والتهاب الجيوب الأنفية، والتهاب اللوزتين والخراج حول اللوزة، في زيادة اللعاب.

6. حالات مرضية أخرى

تتسبب بعض الحالات المرضية في زيادة إفراز اللعاب مثل:

ADVERTISEMENT
  • الحساسية.
  • داء الارتداد المعدي المريئي.
  • الاضطرابات المتعلقة بصعوبة البلع.
  • لحمية الأنف.
  • التسمم بالمبيدات.
  • لدغات الحشرات والثعابين.
  • استخدام بعض الأدوية مثل أدوية علاج الزهايمر وبعض المضادات الحيوية.

كثرة اللعاب في الفم عند الأطفال

يعتبر زيادة اللعاب من الأمور الشائعة لدى حديثي الولادة، حتى بلوغ عمر السنتين، وذلك لعدم القدرة على التحكم بالعضلات المحيطة بالفم، كما أن زيادة إفراز اللعاب من أعراض فترة التسنين.

كثرة اللعاب في الفم أثناء الحمل

هناك عدد من الأسباب التي تزيد من إفراز اللعاب أثناء الحمل، ونذكر منها الآتي:

1. الغثيان

يعتبر الغثيان من أكثر الأعراض شيوعًا في الأسابيع الأولى من الحمل، التي قد تسبب صعوبة في البلع، مما يترتب عليه زيادة إفراز اللعاب.

ADVERTISEMENT

2. الأدوية

يؤدي تناول بعض الأدوية مثل المهدئات ومضادات الاختلاج أثناء الحمل، في التأثير على وظائف الغدد اللعابية وزيادة إفراز اللعاب.

3. حرقة المعدة

عندما تصاب الحامل بحرقة المعدة، تشعر بالتهاب شديد في الحلق وشعور بحرقان عند منطقة الصدر، ويتسبب حمض المعدة في زيادة إفراز اللعاب.

4. التغيرات الهرمونية

يزيد إفراز اللعاب أثناء الحمل في بداية الحمل والثلت الأخير من الحمل، ويرجح الأطباء أن السبب في ذلك يرجع إلى التغيرات الهرمونية، لكن لا يوجد دليل علمي يؤكد ذلك.

ADVERTISEMENT

5. عدوى الفم

يمكن أن يؤدي تسوس الأسنان أثناء الحمل، لزيادة عرضة الإصابة بعدوى الفم، التي تتسبب في زيادة اللعاب.

علاج زيادة اللعاب في الفم

يعتمد علاج زيادة اللعاب في الفم على السبب، وفيما يلي بعض وسائل العلاج:

1. علاجات منزلية

هناك بعض العادات البسيطة التي يمكن اتباعها، للوقاية من زيادة إفراز اللعاب، مثل شرب الماء الذي يساعد على ترطيب الفم، وبعض الأشخاص يعتقدون أن مضغ شريحة من الليمون يساهم في التقليل من إفراز اللعاب، وفي حالة الإصابة بتسوس الأسنان، يفضل الحرص على تفريش الأسنان بصفة مستمرة، مما يقلل من الإصابة بالتهاب وعدوى اللثة.

ADVERTISEMENT

2. الأدوية

هناك بعض الأدوية التي تساهم في تقليل إفراز الغدد اللعابية للعاب، ولكن لا يجب تناولها إلا بعد استشارة الطبيب.

3. العمليات الجراحية

قد يلجأ الطبيب المختص في بعض الحالات الحرجة، لإجراء عملية جراحية لتغيير الغدد اللعابية أو تغيير توجيهها، مما يساعد على سهولة بلع اللعاب.

4. العلاج الإشعاعي

يعتبر العلاج الإشعاعي للغدد اللعابية من الوسائل العلاجية لزيادة اللعاب، مما ينتج عنه تجفيف الفم وعلاج هذه المشكلة.

5. العلاج الفيزيائي

قد يساعد العلاج الفيزيائي على تطوير وتقوية عضلات الفم، مما يساعد على التقليل من إفراز اللعاب.

6. تركيب جهاز بالفم

في بعض الحالات التي تعاني من صعوبة البلع، قد يلجأ الطبيب لتركيب جهاز بالفم يساعد على غلق الفم جيدًا أثناء البلع.

وبعد التعرف إلى أسباب كثرة اللعاب في الفم، يعتمد علاج هذه المشكلة على السبب، مع الحرص على عدم تناول أي نوع من الأدوية إلا بعد استشارة الطبيب.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة جيلان علي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد