ضعف الدورة الدموية: الأعراض والأسباب وطرق العلاج

ضعف الدورة الدموية
ضعف الدورة الدموية

ماذا يقصد بضعف الدورة الدموية؟ وكيف يمكن للشخص معرفة أنه يعاني من هذه المشكلة؟ تعرفوا معنا من الفقرات المفصلة التالية على أعراض حدوث ضعف الدورة الدموية وأسباب حدوث هذا الضعف وكيف يؤثر على الجسم وعلاجه ومتى يستدعي الأمر استشارة الطبيب ومعلومات أخرى هامة.

ADVERTISEMENT

ما المقصود بضعف الدورة الدموية؟

يحدث ضعف الدورة الدموية عند حدوث شيء يتداخل مع نظام الدورة الدموية المعقد الذي يقوم بتوصيل الدم والأكسجين والمغذيات لأجزاء الجسم كلها. وحينما يكون القلب والأوردة والشرايين والشعيرات والأوعية الدموية صحية يتم توصيل ما يجب توصيله للجسم بصورة فعالة.

وتظهر المشاكل الصحية عندما يحدث خلل في نظام الدورة أو في الصمامات التي تتحكم في اتجاه مسار الدم. ووجود عوائق أو مشاكل في الأوعية الدموية يجعل من الصعب مرور الدم، خاصة عند محاولة الوصول لأطراف الجسم البعيدة عن القلب مثل أصابع اليدين والقدمين. وعند حدوث ضعف في الدورة الدموية لا تحصل الخلايا على كمية الأكسجين التي تحتاجها، مما يؤثر على طريقة عملها وفاعليتها.

ADVERTISEMENT

كيف يؤثر ضعف الدورة الدموية على الجسم؟

عند حدوث ضعف في الدورة الدموية تظهر التأثيرات بشكل كبير على الساقين واليدين والأصابع، فيمكن أن يشعر الشخص بالألم والتنميل في أجزاء الجسم التي لا يوجد بها دورة دموية جيدة. ويُعتبر أكثر الأشخاص عرضة لهذه المشكلة هم الأشخاص فوق عمر الأربعين والذين يعانون من زيادة الوزن أو مرض السكري.

اعراض ضعف الدورة الدموية

يمكن أن يتسبب ضعف الدورة الدموية في ظهور عدة علامات وأعراض أبرزها:

ADVERTISEMENT
  • ألم وتقلصات في العضلات أو ضعف عند المشي.
  • شعور بالوخز في الجلد.
  • شحوب البشرة أو ازرقاق الجلد.
  • برودة أصابع اليدين والقدمين.
  • الشعور بالتنميل.
  • ألم في الصدر.
  • التورم.
  • انتفاخ الأوردة.

وجدير بالذكر أن كل حالة تتسبب في حدوث ضعف الدورة الدموية يمكن أن تتسبب بدورها في ظهور أعراض مختلفة من شخص لآخر.

اسباب ضعف الدورة الدموية

توجد عدة حالات تتسبب في تقليل تدفق الدم، مما يترتب عليه حدوث ضعف في الدورة الدموية، وتتضمن نلك الحالات ما يلي:

تحليل ضعف الدورة الدموية

لا يوجد تحليل واحد معين يمكن أن يشير إلى ضعف الدورة الدموية، ولكن عند تشخيص ضعف الدورة الدموية يحتاج الطبيب لفحص جسدي ومعرفة التاريخ الطبي ويطلب عمل بعض الفحوصات والتحاليل، وعادة ما تتضمن تلك التحاليل ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • دوبلر الموجات فوق الصوتية Doppler ultrasound.
  • اختبار ضغط دوبلر المقطعي Segmental Doppler pressure testing.
  • اختبار مؤشر الكاحل والعضد ABI test.
  • تصوير الأوعية Angiography.
  • الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب CT Scan.
  • تحليل الضغط.
  • تحاليل دم.

علاج ضعف الدورة الدموية

يتضمن علاج مشاكل الدورة الدموية على سبب حدوث المشكلة، ويمكن أن تتضمن بعض خيارات العلاج ما يلي:

  • جوارب الضغط لتورم الساقين وآلامهما.
  • عمل برنامج رياضي هدفه زيادة تدفق الدورة الدموية.
  • تناول الأدوية أو عمل تغييرات حياتية للتحكم في مرض السكري.
  • علاج الدوالي بالليزر أو المنظار.
  • استخدام بعض الأدوية مثل الأدوية المذيبة للجلطات أو مميعات الدم، وفقاً للمشكلة الصحية الكامنة.
  • حاصرات ألفا وحاصرات قنوات الكالسيوم لعلاج مرض رينود.

وتتضمن بعض خيارات العلاج الطبيعية ما يلي:

  • أداء التمارين الرياضية باستمرار.
  • اتباع حمية غذائية مناسبة للقلب مليئة بالألياف والعناصر الغذائية.
  • التحكم في الوزن والتخلص من أي وزن زائد.
  • تجنب التدخين أو الإقلاع عنه.

كما يمكن استخدام بعض المكملات مثل:

ADVERTISEMENT
  • فيتامين هـ.
  • مضادات الأكسدة.
  • حمض الفوليك.
  • النياسين.
  • بيتا كاروتين.

متى يجب الاتصال بالطبيب؟

يجب الاتصال بالطبيب في حالة ظهور أعراض جديدة أو غير معتادة أو في حالة ظهور جلطات في الأوردة أو في حالة عدم نجاح الأدوية الموصوفة في علاج الأعراض. ويجب الذهاب إلى أقرب طبيب أو مشفى على الفور في الحالات التالية:

  • عدم الشعور بأي شيء في القدم.
  • الشعور بوخز أو ألم في الساق حتى عند عدم بذل أي مجهود.
  • عند الشعور بألم في الصدر.

في حالة الاعتقاد بإصابتك بانصمام أو انسداد رئوي (جلطة رئوية)، ويمكنك التعرف على أعراضها من مقال: أعراض جلطة الرئة وأسبابها وعلاجها.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد