دراسة: الأطفال العدوانيون يفضلون ألعاب الكمبيوتر العنيفة

 

ADVERTISEMENT

 

أكد علماء ألمان أن الأطفال العدوانيين يميلون لألعاب الكمبيوتر والفيديو الوحشية أكثر من أقرانهم غير الميالين للعنف.
وحسب باحثي جامعتي هوهينهايم و لويفانا في ألمانيا فإن هؤلاء الأطفال الذين يفضلون ألعاب الكمبيوتر العنيفة معرضون لخطر تأصل هذا الحب لهذه الألعاب لديهم.

 

ADVERTISEMENT

articles 516838bb8430e

 

 

غير أن الباحثين شددوا اليوم الأثنين في مدينة شتوتجارت على أنهم لم يرصدوا لدى هؤلاء الأطفال تزايدا في ميلهم للعنف في الحياة الواقعية “وهذا هو الخبر الطيب من الناحية التربوية للإعلام” حسب ينز فوجيلجزانج من جامعة هوهينهايم “ولكن ذلك ينطبق فقط على الفئة العمرية التي شملتها الدراسة وهم أطفال في سن 8 إلى 12 عاما”، طبقاً لما ورد بـ”وكالة الأنباء الألمانية”.

ADVERTISEMENT

وأشارت ماريا فون ساليش المشرفة على الدراسة، إلى أن الباحثين رصدوا آثاراً سلبية للألعاب الوحشية على سلوك الأطفال الأكبر سناً من هذه الفئة مما يعني ضرورة اتخاذ الحذر اللازم تجاه أثر هذه الألعاب واتخاذ ما يلزم من إجراءات لمواجهة هذه الآثار “فنحن لا نستطيع أن نستبعد أن يتحول هذا التأصل لحب ألعاب العنف إلى تزايد الاستعداد للعنف مع مرور السنوات”.

 

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد