العلاقة بين الواقي الذكري والايدز، وهل يحمي من الإصابة؟

الواقي الذكري والايدز
الواقي الذكري والايدز

هل يحمي الواقي الذكري من الإصابة بمرض الإيدز؟ هل هو طريقة فعالة للوقاية؟ تعرفوا معنا من الفقرات التالية على العلاقة ما بين الواقي الذكري والايدز، وهل يحمي حقاً من الإيدز؟ وفي حالة حدوث ذلك، ما هي نسبة الحماية؟ ومعلومات أخرى يمكنكم معرفتها من المقال التالي.

ADVERTISEMENT

نبذة عن مرض الإيدز

يُشير مصطلح الإيدز AIDS إلى متلازمة نقص المناعة المكتسب، وهو مرض يحدث نتيجة الإصابة بفيروس HIV وتقدمه بشدة وإضعاف الجهاز المناعي للغاية، وعادة ما يُصاب بعض الأشخاص بمرض الإيدز في حالة عدم تشخيص فيروس HIV إلى في حالة متأخرة جداً، أو في حالة المعرفة بالإصابة ولكن لم يتم التعامل مع الفيروس بصورة مناسبة.

كما يمكن الإصابة بمرض الإيدز في حالة الإصابة بفيروس HIV المقاوم للعلاج المضاد للفيروسات، وفي حالة استخدام العلاج المضاد للفيروسات بصورة منتظمة بعد التشخيص بالفيروس، يمكن أن لا يُصاب بعض الأشخاص بمرض الإيدز لعقود متتالية.

العلاقة بين الواقي الذكري والايدز

يُعتبر فيروس HIV من ضمن قائمة الأمراض المنقولة جنسياً STDs، وفي حالة استخدامه بطريقة صحيحة يمكن أن يساعد الواقي الذكري في الوقاية من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً.

ومن ضمن الأمور الأخرى التي تربط ما بين الواقي الذكري والايدز، هو أن الواقي الذكري له نسبة فشل منخفضة وفعال للغاية في الأنواع المختلفة للعلاقة الجنسية مثل، الجنس الفموي والجنس الشرجي.

ADVERTISEMENT

وكما ذكرنا سابقاً تزيد فاعلية الواقي الذكري عند استخدامه بطريقة صحيحة، لذا يجب الحرص على استخدام الحجم المناسب من الواقي الذكري، حيث يتوافر عادة في أحجام مختلفة، ويمكن أن يستغرق الأمر بعض الوقت لحين إيجاد النوع المناسب.

هل الواقي الذكري يحمي من الايدز؟

تُعتبر الطريقة الفعالة الوحيدة بنسبة 100% للوقاية من الإيدز أو أي مرض منقول جنسياً، هي الامتناع عن ممارسة العلاقة الجنسية، وتجنب أي نشاط جنسي سواء الفموي أو الشرجي أو المهبلي. واستخدام واقي ذكري مصنوع من اللاتكس، سواء واقي ذكري أو واقي أنثوي، يمكن أن يقلل بنسبة كبيرة، ولكن ليس كلياً، من احتمال الإصابة بفيروس HIV المسبب للإيدز والأمراض المنقولة جنسياً الأخرى.

كم نسبة حماية الواقي الذكري من الإيدز؟

بعد معرفة العلاقة بين الواقي الذكري والايدز وفاعليته في تقليل نسبة الإصابة، يجب التنويه إلى أن فاعلية الواقي المحتملة من الوقاية من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً ترجع إلى طريقة عمل الواقي، حيث يمثل الواقي حاجز يزيد من صعوبة قدرة الفيروسات والبكتيريا في الاختراق ودخول الجسم.

ووفقاً لمركز CDC (مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها) وجدت بعض الدراسات المعملية أن الحاجز الذي يوفره الواقي الذكري فعال ضد دخول أصغر مسببات المرض مثل فيروس HIV، ولكن تختلف النتائج باختلاف طريقة استخدام الواقي من شخص لآخر.

وبعد مراحعة البيانات الصادرة عن بعض التجراب والدراسات في المعاهد الوطنية للصحة NIH، وفي حالة استخدامه بطريقة صحيحة، يمكن أن يكون الواقي الذكري فعال بنسبة 85% في تقليل خطر الإصابة بفيروس HIV، وبالتالي الإصابة بالإيدز.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد