فوائد القيصوم الصحية واستخدامه وأضراره

القيصوم يعتبر القيصوم  أو عشبة يارو (بالإنجليزي Yarrow أو الاسم العلمي Achillea millefolium) من الأعشاب التي تنتمي لعائلة نبات دوار الشمس، واشتهر استخدامها منذ القدم للعديد من الأغراض العلاجية، مثل علاج جروح البشرة واضطرابات المعدة وغيرها من الفوائد الصحية، وفي هذا المقال سنتعرف إلى أبرز فوائد هذه العشبة وكيفية استخدامها.

ADVERTISEMENT

فوائد القيصوم

تتنوع الفوائد الصحية لهذه العشبة، وفيما يلي سنذكر بعض هذه الفوائد:

1. علاج جروح البشرة

تحتوي هذه العشبة على خصائص مطهرة ومضادة للالتهاب، مما يساعد على منع تعرض الجروح للعدوى، لذلك نجد أن معظم مراهم علاج الجروح تحتوي ضمن مكوناتها على هذه العشبة بشكل أساسي، كما أشارت الدراسات العلمية إلى احتواء هذه العشبة على مادة كيميائية، قد تساعد على توقف النزيف عند استخدام هذه العشبة في شكل بودرة.

ADVERTISEMENT

2. فوائد القيصوم للجهاز الهضمي

تحتوي هذه العشبة على مركبات الفلافونويد والقلويدات النباتية، التي تساعد على الحد من مشاكل الجهاز الهضمي، مثل مشاكل الهضم وتقرحات المعدة والقولون العصبي، ولكن معظم الدراسات العلمية التي أجريت في هذا الشأن أجريت على الحيوانات، وهناك الحاجة لمزيد من الأبحاث العلمية التي تثبت فاعلية هذه العشبة في علاج أمراض الجهاز الهضمي.

3. خفض ضغط الدم

أشارت إحدى الدراسات العلمية -ليست على الإنسان- سنة 2013، أن استخدام هذه العشبة يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع واسترخاء الأوعية الدموية وتحسين التنفس، بالإضافة إلى الحد من بعض الأمراض المتعلقة بالجهاز التنفسي مثل الربو، وهناك الحاجة للمزيد من الدراسات العلمية التي تثبت ذلك.

ADVERTISEMENT

4. التقليل من أعراض القلق والاكتئاب

يحتوي شاي هذه العشبة على مركبات الفلافونويد والقلويدات النباتية، التي تساعد على التخفيف من أعراض القلق والاكتئاب، كما أثبتت الدراسات أن مركبات القلويدات النباتية، تساعد على التقليل من إفراز هرمون الكورتيكوستيرون (يعادله هرمون الكورتيزول لدى البشر) الذي يرتبط إفرازه بالشعور بالقلق الشديد.

ولكن كل الدراسات التي أجريت في هذا الشأن دراسات على الحيوانات، وهناك الحاجة للمزيد من الدراسات العلمية التي تؤكد فاعلية هذه العشبة في التخفيف من أعراض القلق والاكتئاب.

5. علاج اضطرابات الجهاز العصبي

أشارت الدراسات التي أجريت على الفئران إلى قدرة هذه العشبة، على التخفيف من بعض أمراض الجهاز العصبي مثل التهاب الدماغ والزهايمر والتصلب المتعدد، وهي أمراض تنتج عن حدوث عدوى فيروسية تصيب الدماغ والحبل الشوكي، بالإضافة إلى التخفيف من نوبات الصرع مما يبشر باحتمالية استخدام هذه العشبة في المستقبل لعلاج الصرع.

ADVERTISEMENT

تنويه هام: لا توجد أدلة علمية قوية لتثبت هذه الفوائد وفعالية هذا النوع من الأعشاب في العلاج بشكل كامل، وهناك حاجة لمزيد من الأبحاث لإثباتها، لذلك يجب أن تستشير الطبيب قبل استخدامها خاصة إذا كنت تعاني من مرض ما.

طريقة استخدام القيصوم

هناك طرق متنوعة لاستخدام هذه العشبة، ونذكر منها ما يلي :

  • تناول مستخلص العشبة أو الشاي أو البودر أو الكبسولات.
  • استخدام الكريمات التي تحتوي على هذه العشبة، لعلاج مشاكل البشرة مثل الإكزيما والجروح.
  • استخدام العشبة في صناعة الزيوت والخل.
  • استخدام العشبة في الطهي، من خلال وضعها على الشوربة والسلطة.

أضرار عشبة القيصوم

هناك عدد من الأضرار التي قد تحدث عند استخدام هذه العشبة، مثل النعاس وكثرة التبول وحساسية الجلد، وهناك بعض الحالات التي تتعرض لأضرار أكثر ومنها:

ADVERTISEMENT

1. التقليل من تجلط الدم

يجب التوقف عن استخدام هذه العشبة في حالة اجراء عملية جراحية، على الأقل أسبوعين قبل الجراحة وذلك للاعتقاد بأن هذه العشبة، تقلل من تجلط الدم، كما يحذر استخدام هذه العشبة لمن يعانون من مشاكل متعلقة بالنزيف المتكرر.

2. الحساسية

يجب اجراء اختبار حساسية قبل الاستخدام الموضعي لهذه العشبة، وذلك لاحتمالية حدوث الحساسية عند الاستخدام خاصة بالنسبة لذوي البشرة الحساسة.

3. الحوامل والمرضعات

يحذر من تناول هذه العشبة أثناء الحمل، لأن عشبة القيصوم قد تؤدي لنزول دم الدورة الشهرية، مما يزيد من خطورة حدوث الإجهاض، وبالنسبة للمرضعات لا يوجد دراسات علمية كافية تحذر من استخدام المرضعات لهذه العشبة، لكن يفضل عدم استخدامها تجنبًا لحدوث أي مضاعفات خطيرة.

ADVERTISEMENT

4. التفاعل مع بعض الأدوية

يجب استشارة الطبيب المختص قبل تناول هذه العشبة، لأنها قد تتفاعل مع بعض الأدوية وتوثر على فاعليتها، على سبيل المثال تساعد هذه العشبة على زيادة إفراز أحماض المعدة مما يقلل منن فاعلية الأدوية التي تقلل من إفراز أحماض المعدة.

وبعد التعرف إلى فوائد القيصوم، يجب استشارة الطبيب المختص قبل استخدام هذه العشبة، وذلك لأنه كافة الدراسات التي تؤكد فاعليتها هي دراسات أجريت على الحيوانات، ومازال هناك الحاجة للمزيد من الدراسات العلمية التي تؤكد فوائدها.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة جيلان علي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد