الجنس الفموي وحدوث الحمل

الجنس الفموي وحدوث الحملبينما نتابع استشاراتنا الطبية بشكل يومي يصلنا سؤال متكرر وهو هل بلع السائل المنوي يسبب الحمل؟ ودائما ما يذكرنا هذا السؤال بإحدى الطالبات التي سألت مدرستها في يوم من الأيام كيف يحدث حمل عن طريق الفم؟ والمفروض أن أي شيء يتم بلعه يذهب للجهاز الهضمي في حين أن الجهاز التناسلي ليس بينه وبين الجهاز الهضمي صلة؟ فهل فعلا هذه الإجابة الصحيحة أم يمكن حدوث حمل عند ممارسة الجنس الفموي؟ تابع معنا لمعرفة العلاقة بين الجنس الفموي وحدوث الحمل.

ADVERTISEMENT

بلع السائل المنوي وعلاقته بالحمل

من الناحية الطبية هذا ليس له أي أساس من الصحة الحمل يحدث نتيجة التخصيب أي عند التقاء الحيوان المنوي للرجل مع البويضة الناضجة للمرأة وهذا يحدث فقط داخل قناة فالوب لذا فالجنس الفموي لا يمكن أن يسبب الحمل.

كما يجب العلم أن الحيوانات المنوية والبويضات الأنثوية لا يمكن العيش مدة طويلة إلا في ظروف وأجواء معينة ولا تتوافر هذه الظروف إلا في مكانين في جسم الإنسان هما الخصية والبربخ عند الرجال وفي عنق الرحم عند النساء لذلك أي ممارسة جنسية فموية لن يحدث نتيجتها حمل.

الممارسة الجنسية الفموية الخاطئة قد تسبب حمل

نظرا للتغييرات الكثيرة التي تحدث والانفتاح على الثقافات الغربية كنوع من التجديد في العلاقة الزوجية فقد يكون هناك بعض الممارسات التي تتشابه كثيراً مع العلاقة الجنسية الكاملة، لذلك قد تكون هناك احتمالية حدوث حمل عند اقتراب السائل المنوي للرجل (أن يتم قذف السائل المنوي بالقرب من المهبل) من الجهاز التناسلي للمرأة وخاصة إذا تمت محاولة المداعبة أو إدخال اللسان في الجهاز التناسلي للمرأة.

ADVERTISEMENT

ولكن باحتمالات ضئيلة لكن وجب الحذر إذا كنتِ لا تخططين لحدوث حمل لذلك يجب عليكما معرفة الطرق الآمنة لممارسة الجنس الفموي.

هل يمكن الحمل دون جماع جنسي؟

يمكن حدوث حمل دون إيلاج وكذلك يمكن حدوث حمل عن طريق المذي وذلك قبل حدوث القذف لذلك إذا كنتي تخططين أنت وزوجك لحدوث الحمل فيجب عليك معرفة كيفية حدوث الحمل بدون جماع جنسي أو عن طريق المذي وما هي الإجراءات التي يجب فعلها إذا حدث ذلك.

في النهاية ننصحكم إذا كنت وزوجتك قد وافقتما على ممارسة الجنس الفموي كأحد طرق التجديد أو كطريقة لمنع الحمل في مرحلة ما فيجب عليكما الأخذ في الاعتبار النصائح التي ذكرناها لكم في هذا المقال وتمنياتنا لكما بحياة زوجية سعيدة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد